روايات

رواية اسير براءتها الفصل الثامن عشر 18 بقلم ندى الشرقاوي

رواية اسير براءتها الفصل الثامن عشر 18 بقلم ندى الشرقاوي

رواية اسير براءتها البارت الثامن عشر

رواية اسير براءتها الجزء الثامن عشر

رواية اسير براءتها الحلقة الثامنة عشر

في صباح يوم جديد
استيفظ معتز علي نور الشمس الذي اخترق الشرفه
اغلق عيونه بشده من شده الضوء ثم فتح عيونه نظر الي نواره التي تنام بعشوائيه ابتسم علي طريقه نومها عدل راسها علي الوساده ودخل المرحاض ليتوضئ ويغتسل طلع ويلف منشفه حلو خصره ومنشه صغيره ينشف شعره وقف امام الخزانه وفتحها لكن لا يوجد اي ملابس له
معتز…….. نوااااره
صحيت نواره مفزوعه من النوم….. اي في اي
معتز…. فين الهدوم
نواره…. اخص واقف بالفوطه مش معاك بنت هنا

 

معتز بعصبيه….. الهدوم فين
نوارة….. لميت كله في الشنط
معتز….. يارب صبرني علي البلوه دي طب اتفضلي طلعيلي لو سمحت اي طقم
نوارة…… اوف عندك الشنطه طلع منها
معتز…… نامي يانواره انا مش هاخد منك عقاد نافع انا اللي استاهل
ورجعت نواره تكمل نوم
وفتح الشنطه طلع طقم وولبس وصحي نواره تلبس ونزل
كان فهد ومنه جاهزين
فهد…. مالك
معتز…. معنتش قادر نواره مش شايله اي مسوليه مستهتره في اي حاجه انا اه بهزر وبعمل اي حاجه بس مش كده عاوزه الحياه كلها لعب في لعب
منه……معلش وحده وحده
معتز…… انا هطلع اسخن العربيه لحد ما الهانم تتكرم وتهل علينا وتنزل
وطلع بره كانت لينا وسليم نزلوا
لينا….. اخيرا هنسافر
فهد….. اي ياختي مش عجباكي البلد
لينا….. لا يافهودي
منه….. فهودك اي يام نص لسان
سليم….. فين نواره
منه….. معتز قال بتلبس ونازله
عدا ربع ساعه ولسه نواره منزلتش عدا نص ساعه
معتز بعصبيه….. لا كده كتير هو احنا شغالين عند الهانم
وطلع فوق كانت نواره نايمه
معتز بعصبيه….. نواااااره
صحيت نواره سريعا
نواره….. اي في اي
معتز…… في اني معنتش قادر في ان جنابك وحده مستهتره في اننا مستنين حضرتك تحت بقالنا نص ساعه وجنابك مخموده هنا اي ياهانم شغالين عندك
نواره بصدمه….. اي دا كله علشان نمت

 

 

معتز…. لا علشان مستهتره ومش قد المسؤليه جنابك خمس دقايق تكوني لبستي ونزلتي يا ما تخليكي هنا وتخلصيني بقا
وغادر
كانت نوارة تنظر اليه بصدمه نعم فهي مستهتره ولا تهتم باحد فهي متزوجه من 3اشهر ولم تعطي اهتمام لاحد وتعيش برفاهيه لكنها ماذات صغيره انها تتحمل مسئوليه منزل وعائله من ان في منزل والدها كانت المسؤليه عليها ماذا حدث لتتغير هكذا
وقفت ومسحت دموعها وجهزت ملابسها وارتدت بنطلون وكنزه سوداء وشوز لونه رمادي
ونزلت
نواره باسف….. انا اسفه علي التاخر
معتز قبل يد والده….. مع السلامة ياحج
كارم….. توصل بالسلامه ياولدي خلي بالك علي اخوك ومرتك وعيالك
معتز…. في عيني يابوي
وغادروا جميعا
حاول فهد ان يهدئ الجو بينهم لكن كان معتز عصبي للغايه
عدا ساعه من الوقت والجميع في صمت تام
فهد….. انزل اكمل انا سواقه انت تعبت
معتز….. لا انا هكمل عادي
فهد….. انت تعبت
معتز….. لا دا كله ساعه استني شوية
وكمل معتز سواقه
لينا….. بابي
معتز…. لا رد
لينا….. بابي
معتز…. لا رد
لينا….. ياباااابي
معتز بعصبيه… اي يالينا مردتش مره خلاص اسكتي بقا
اتخضت لينا من صوته وانكمشت في حضن منه
نفخ معتز بزهق وكملوا الطريق

 

 

وبعد مده كبيره من الوقت وصلوا الي القاهرة وقف معتز امام فيلا جميله من الخارج منظر الحدائق خلاب ورائع
معتز….. اتفضلوا
نزلوا من السياره ودخلوا جوه كان يوجد طقم كامل من الحرس والخدم
معتز….. فهد الدور التاني ليك قفلته ليك علشان منه تكون براحتها وانا الدور الاول مع الاولاد وفي كل حاجه هنحتجها نقدر نستريح انهارده وبكره ننزل الشركه
فهد….. تمام
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
في الصعيد
شاديه…. اني عاوزه اخرج من الزفت دا
صالح…… مفيش خروج ونضفي البيت
شاديه….. مش الشغاله خلي مرتك
ورد لتنقذ الموقف….. خلاص ياصالح هنضفه سوا
صالح بصرامه…… اني قولت هيا وبس ياورد وبلاش تعصيني
شاديه…… مش هعمل حاجه واعلي ما في خيالك اعمله ياعريس الغبره
صالح…… بتقصري في عمرك ياشاديه واني لو موتك ضرب دلوك هيقولو راجل وبيربي مرته واوعي تكوني فاكره حد هينجدك من ايدي لا معتز ومرته وعياله واختك وجوزها سافروا
شاديه بدهشه….. سافروا
صالح…… اه سافروا مصر هيستقروا هناك وانتي هتفضلي هنا في البلد تخدمي وتنضفي
ورد…..بكفياك ياصالح بقا يالا روح انت
صالح….. ورد متتخليش ياورد بلاش انتي علشان معذتك عندي هتعصيني وتقفي في وشي علشانها سامعه اني بس اللي اتحدد هنا وسابهم ومشي
ورد…… عاجبك أكده طلع الغلط عليا ما تموتي ولا تغوري في دهيه انا مالي بيكي ولا بيه اولعوا وطلعت اوضتها
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
كانت نوارة تقف امام معتز باسف….. انا اسفه
معتز…. لحد أمته لحد أمته هاااا لحد أمته هتفضلي تيجي تقولي اسفه وبعدين تغلطي اسفه وتغلطي اي يانواره وانا قولت هنشيل الحمل سوا بس للاسف طلع غلط انا حملي ذاد نواره مش عاوز اسمع صوت لو سمحت انا سايق اكتر من 6 ساعات لحد ما ضهري مش حاسس بيه بلاش تزودي تعبي الدراسه كمان شهر ياريت تبجا تنظمي حالك
نواره….. حاضر
دخل بدل ملابسه ونام سريعا من الارهاق والتعب
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
منه…… نواره باين معتز زعق لها
فهد…… تستاهل هو راجل وعاوزها تحس بيه شوية مش معني انه بيحبها ان يعملها خده مداس
منه…… ليه أكده يافهد
فهد….. منه لو هو حكا ندخل اما مندخلش بنهم وانا مبحبش حد يدخل بنا واصل
منه…… حاضر يافهد

 

 

اقترب فهد منها وقبل راسها….. خلينا في حالنا وبكره هننزل نجيب لبس ليكي حلو لاني ملاحظ مجبتيش من زمان
منه…. لسه فاكر
فهد….. حقك علي راسي ياست منه
، 🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
في صباح يوم جديد
استيقظ الجميع وتجمعوا علي مائده الفطار
معتز….. فهد هنطلع علي معرض العربيات نجيب عربيه واغير بتاعتي لان هنستقر هنا وبعدين نطلع علي الشركه في شغل كتير ورانا
فهد….. حاضر
معتز….. لينا وسليم هتنزلوا النادي بس مش عاوزه مشاكل لو سمحت
لينا….. مين هيودنينا
معتز….. في عربيه هتوصلكوا
كان ينظر الي نواره التي تلعب بالمعلقه في طبقها ولا تهتم لاحد
معتز….. انا خلصت لما تخلص اطلع
طلع معتز ويليه فهد
لينا….. نواره احنا هنروح النادي
نوارة…. ماشي يالينا
وغادروا لينا وسليم
منه…. اي مالك
نوارة….. هو انا فعلا مش قد المسؤولية
منه….. يانواره انتي لو متجوزة مثلا واحد علي قد حاله مش معاه يجبلك شغاله ولا طلباطك اوامر هتعملي اي دا معتز طال يشيلك من علي الارض شيل هيشيلك حاولي تغيري من نفسك شويه
نوارة….. طب عاوزه اصالحه
منه…… طب نعمل اي
نوارة….. نروح الشركه
منه….. لا اخاف فهد يزعق
نواره….. نعملها مفاجاه
منه….. بس هما قالوا هيروحوا يجيبوا العربيات الاول
نواره….. ما احنا ننزل نجيب لبس الاول
منه…. فهد مسابش فلوس
نوارة….. انتي نحس كده ليه انا معايا
وبدءوا يجهزوا علشان يخرجوا

 

 

منه….. ياااه اول مره اخلص اكل ومحدش يقولي قومي شيلي الاكل
نواره…. ياعيني.
منه….. شوفتي بقا ان لازم نعاملهم كويس
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
في اكبر معرض عربيات
معتز…… تمام عجبتك
فهد….. ايوه جميله
معتز…. يبقا تمام هناخد اتنين انا هاخد اللون الاسود
فهد….. وانا الكحلي
ايمن صاحب المعرض…. تمام يافندم تحب تاخدها دلوقتى ولا ابعتها لحضرتك علي الشركه
معتز…. لا دلوقتى وعربيتي اللي جيت بيها حد يبعتها علي الڤيلا ودا العنوان
ايمن….. تمام يافندم
فهد….. بس يامعتز ليه ماكنا روحنا سوا
معتز…. مفهاش حاجه نمشي ورا بعض
وبالفعل كل واحد اخد عربيته واتجه للشركه
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
في المول
نواره….. حلو دا
منه…. شكله جميل بس حساه هيكون قصير ومعتز هيزعق
نوارة….. طب انتي اخدتي اي
منه….. انا اخدت دا طويل وحلو ومش هاخد حاجه تانيه لان فهد قال هننزل سوا
نواره…. تمام وانا هشوف دريس حلو
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
بعد ساعه
في الشركه كان معتز بيشرح لفهد الشغل كويس
جاء تلفون لمعتز
معتز…. الووو
الحارس….. معتز بيه الهوانم خرجوا من ساعه
معتز باستغراب….. خرجوا
الحارس…….. اه يا فندم
معتز….. انتوا اغبيه محدش راح معاهم ليه
الحارس….. مدام نواره امرت انهم يكونوا لوحدهم
قفل معتز
فهد….. يعني اي خرجوا

 

 

معتز…. معرفش الحرس بيقولوا خرجوا
فهد…. راحوا فين منه متعرفش حاجه في القاهرة دي بتوه مني في البلد
معتز بتوعد….. كله من اللي معاها اللي هتجيب اجلي
فهد….. لا اطمنت معاها نواره تمام
معتز….. خوفي كله من نوارة
فهد بتوعد في نفسه….. ماشي يامنه
🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹
عند منه ونواره
نوارة….. هنروح الشركه ازاي
منه….. اتصرفي مش دي شورتك
نواره….. معرفش شركه معتز مشهوره ولا لا فا نسال وناخد اوبر
ركبوا اوبر
نوارة….. تعرف شركه معتز الشامي للحديد والصلب
الراجل….. طبعا حد ميعرفش شركه الشامى
نوارة…. طيب لو سمحت عاوزين نوصل هناك
الراجل….. تحت امرك
وبالفعل وصلهم امام الشركه
نزلوا
عند الاستقبال
نوارة….. لو سمحت عاوزين مكتب معتز

 

 

الاستقبال….. معتز بيه هل في معاد سابق
نوارة…. لا انا مراته ودي مرات اخوه فهد
الاستقبال….. تشرفت ياهانم اتفضلي معايت اوصلكوا للمكتب وصلوا لمكتب معتز
الاستقبال….. دا مكتب معتز بيه ودا مكتب فهد بيه لكن السكرتيرة في اجازه
نواره…… تمام
فتحت نوارة الباب لكن سمعت…… يعني اي عاوز تاخد شحنه المخد*رات لوحدك طب ونصيبي

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اسير براءتها)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: