روايات

رواية حلم حور الفصل الرابع 4 بقلم أسماء صالح

رواية حلم حور الفصل الرابع 4 بقلم أسماء صالح

رواية حلم حور البارت الرابع

رواية حلم حور الجزء الرابع

حلم حور
حلم حور

رواية حلم حور الحلقة الرابعة

بعد أسبوع.. تعب وبهدلة
تخرج من الغرفة بتعب من هذه الاطفال.
لتدخل غرفتها وتجد اكرم نائم وتنظر بتعب مما هي عليه
بتفكر أن تتخلص من هذا الحلم بالمو*ت.
دخلت الحمام.. وامسكت السك*ين ونظرت لنفسها بالمرأة
لتأخذ نفس كبير وتغمض عينيها وتجر*ح نفسها بصراخ:ااااااه
فجأة تقوم من النوم بخضة وجسمها يرتعش والعرق ع جسمها.
وتنظر للغرفة وتجد نفسها بغرفتها: اي ده ؟! انا في اوضتي
أيوة اوضتي..يالهوي ع ده حلم ااه أنا تعبت اوي
أنا بابا وحشني اوي
نزلت من غرفتها بفرحة لتجد يوسف ابن عمها مع والدها بالجنينة.
ليدق قلبها اول ما شافته…
حور لنفسها: معقول يكون حبيته أنا غلط فيه وجرحته قدام الناس..
حور وهي تضع قبلة ع خد والدها بفرحة : صباح الخير يابابا
صباح الخير يا يوسف

 

 

 

هاشم: صباح النور يا حبيبتي كل ده نوم..
حور: معلش يبابا راحت عليا نومااا
ينظر لها يوسف بنظرة مختلفة لم تفهمها حور ليقطع تفكيرها صوت والدها: اقعدي يا حور عايزك في موضوع.
حور: نعم يبابااااا
هاشم: بصي ياحبيبتي يوسف اتقدملك وانا وافقت وانا قلت
كلمة أخيرة يا حور شغل الدلع والكلام الفاضي ده مينفعش
وانتي لازم توافقي ع يووس…تقطع كلاماته
حور بابتسامة: أنا موافقة يبابا ع يوسف
لينظر لها يوسف بصدمة لانه كان متوقع غير هذا الرد…
هاشم بصدمة: حور انتي متأكدة عارفة لو طلعت مقلب من مقالبك….
حور بكسوف: أنا مش بهزر يبابا أنا موافقة وانت كان عندك حق..
هاشم بفرحة: طيب يابنتي ع خيرة الله هسيبكم انا مع بعض تتفقوا..
ابتسمت حور بكسوف لتتصدم من رد فعل يوسف.
يوسف بابتسامة: بصي من الاخر كده جوازنا ده هيبقي ع الورق
واكمل بعصبية: ولو ناسية اللي عملتيه فيا في الجامعة أنا مش هنساه
حور بخوف: يوسف أنا مكنش قصدي.

 

 

 

اقترب منها ليشعر بارتباكها: ده انتي هتشوفي ايام سودة معايا
نظرت لها بخوف ودموع…ليتركها قبل أن يحضنها ويواسيها
فهو لا يحب أن يرى دموعها ابدا لانها عشقه..
ظلت تبكي ع ما فعلته من أحراج له ورفضها له أمام الناس.
جاء المساء…..
لتنام ع الفراش وتغمض عينيها بتعب..
وتفتح عينيها تجد نفسها تسند رأسها ع طرابيزة وترتدي
ملابس رسمية كلها اسود وتنظر للمكان لتجد نفسها بمكتب وتأتي لها فتاة: استاذه حور في كذا قضية لبكرة ودي ملفاتها.
حور بصدمة: قضية اي وملفات اي
سكرتيرة: قضية السرقة يا استاذة حور
تحدث بنفسها: لأ كده كتير هو. أنا كده بحلم تاني لأاااااااااا
لتقطع صراخها: استاذة حور انتي معايا سامعاني
حور بتوتر: اه اه قضية بقي وسرقة اااه أنا كده فهمت محامية صح..
سكرتيره باستغراب : ااه يا استاذ حور
بلعت ريقها بخوف: يا نهار أسود ومنيل…

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على 🙁رواية حلم حور)

اترك رد