روايات

رواية الوردة الدبلانة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم حسام محمد

رواية الوردة الدبلانة الفصل الخامس والعشرون 25 بقلم حسام محمد

رواية الوردة الدبلانة البارت الخامس والعشرون

رواية الوردة الدبلانة الجزء الخامس والعشرون

الوردة الدبلانة
الوردة الدبلانة

رواية الوردة الدبلانة الحلقة الخامسة والعشرون

المشهد الاول
——————-
قسم الشرطة
العسكري يخبط علي الباب يدخل بعلاء و هو يردد : السجين يا فندم
الضابط : طب فك منه الكلابشات و سيبه و اخرج انت
العسكري يفك الكلابشات من علاء و يخرج و بعد لحظات الضابط يبص لشهد و هو يردد : انا هسيبكم مع بعض لو احتاجتي حاجة ابقي نادي علي العسكري اللي واقف علي الباب
شهد : تماام … شكرا
علاء يبص في الارض و هو يردد : ايه اللي جابك ياشهد
شهد : جيت عشان احنا اللي ما بينا دم مش مياه
علاء : كنت توفري علي نفسك المشوار بدل ما تيجي المشوار دة كله عشان تطمني علي واحد فاشل و قاتل زيي
شهد : يا علاء انت اخويا و دة ولا بمزاجك ولا بمزاجي لو مكنتش انا اللي هقف معاك و انت في الازمة دي مين اللي هيقف معاك
علاء : انا مش عايز حد يقف معايا … انا عايزكم بس تسيبوني في حالي … انا خلاص حياتي بتنتهي لكن انتي لسة الحياة قدامك عيشيها افرحي متضيعيش فيها ثانية لان للاسف لحظات الفرح معدودة غير لحظات الحزن
شهد : انا نفسي اعرف بس يا علاء انت عملت في روحك كدة ليه و ايه اللي انت كسبته كدة
علاء : تقدري تقولي الشيطان ضحك عليا فهمني اني كدة صح و اني كدة هاعرف اعيش لكن في الحقيقة احنا الاتنين هنموت هو مات مرة واحدة بس و انا بموت بدل المرة الف بموت في كل دقيقة و في كل ثانية … خلاص يا شهد خلصت و اسمعيها مني يا بنت الحلال عيشي حياتك و مالكيش دعوة بحد و مش عايزك تيجي تشوفيني تاني … خلاص انسيني و شليني من دماغك زي ما اخوكي الكبير نسينا و شالنا من دماغه
—————————
المشهد الثاني
—————-
منزل عاصم
عاصم : فين وردة يا سحر
سحر : في اوضتها … فيه حاجة ولا ايه
عاصم : طب تعالي ورايا
يذهب عاصم الي غرفة وردة و هو يردد : حبيبة بابا عامله ايه دلوقتي
وردة : الحمد لله يا بابا
عاصم : طب انا جايبلك معايا خبر حلو
وردة : بجد … طب خير
عاصم : كنت كلمت عمك صديق علي شغل ليكي و قالي انه محتاج سكرتيرة معاه و انت تقدري تنزلي معاه الشغل من بكرة
وردة : بجد يا بابا
عاصم : ايوة بجد
وردة : ميرسي يا احلي اب في الدنيا
—————————-
المشهد الثالث
—————
في الطريق للعودة الي المنزل
عمر يقود سيارته بعد الانتهاء من زيارة علاء و بجواره شهد
عمر : مالك يا شهد
شهد : مفيش
عمر : اصلك متكلمتيش كلمة واحدة من ساعة ما نزلتي من فوق
شهد : هاتكلم اقول ايه … و هيفيد بايه الكلام و انا شايفة اقرب ناس ليا بيضيعوا قدام عينيا و مش قادرة اعملهم حاجة
عمر : اتكلمي …. و فضفضي
شهد : و اتكلم و افضفض مع مين … و انا ماليش حد في الدنيا دي اتكلم معاه
عمر : مين اللي قال كدة …و انا روحت فين
شهد : انت
عمر : اه … انا و عم عبد الله و طنط احلام كلنا اهلك
شهد : و انتم ايه ذنبكم و تشيلوا همي ليه
عمر : لاننا اهلك يا شهد … و بصي من الاخر كدة انا طلبت ايدك من عم عبد الله و هو قالي انك لازم انتي اللي توافقي الاول و انا صممت اني اخليكي توافقي يعني توافقي … هاا قولتي ايه عايزين نبل الشربات و ننبسط
شهد ( تبتسم )
عمر : يعني افهم من كدة انك موافقة … طبعا دة الهضبة قال ضحكت يعني قلبها مال نسير بقي علي بركة الله و نقرا القاتحة مع عم عبد الله
—————————-
المشهد الرابع
—————-
منزل عبد الله
عمر : هاا يا عمي قولت ايه
عبد الله : في ايه يا ابني
عمر : اللي قولتهولك يا عمي و سبق و طلبته منك
عبد الله : مانا قولتلك يا ابني الرأي رأيها هي
عمر : و اديها يا عمي قاعدة و سامعه كلامنا … هااا قولت ايه بقي
عبد الله يبص لشهد : هاا يا بنتي قولتي ايه
شهد تبص في الارض : اللي حضرتك شايفه يا عمي
عمر : نقرا الفاتحة يا عمي
عبد الله : علي خيرة الله نقرا الفاتحة يا ابني
تخرج احلام و تزغرط
—————————–
المشهد الخامس
—————-
شركة صديق للمقاولات
صديق : دة بقي يا بنتي هيكون من النهاردة مكتبك الشخصي …. لو محتاجة اي حاجة عوض هيساعدك و ينادي بصوته الجهوري علي عوض
عوض : نعم يا صديق بيه
صديق : انت من النهاردة هتكون موجود مع استاذة وردة احتاجت اي حاجة تساعدها علي طول
عوض : تماام يا صديق بيه
صديق : خلاص كدة يا بنتي
وردة : خلاص يا اونكل
صديق : لاء اونكل ايه… اونكل دى لما اكون جاي ازوركم في البيت … هنا انا اسمي صديق بيه او معلم صديق … خلاص
وردة : خلاص يا اونك….. صديق بيه …. خلاص يا صديق بيه و تبص في الارض
يبتسم صديق و يسيب المكتب و يدخل مكتبه
——————————–
المشهد السادس
————–
منزل عبد الله
احلام : عارف يا عبد الله رغم اني كنت مستخسراها تطلع برة بس فرحتلها اوووي لما عمر طلب ايديها و هي وافقت
عبد الله : يااحلام الاتنين ولاد حلال و يستاهلوا بعض يا سلام يا ولاد فعلا الطيبون للطيبات
احلام : المهم لازم تخلي عمر يعملها فرح
عبد الله : يا احلام فرح ايه بس دة كلام سابق لاوانه و بعدين دة يبقي باتفاقهم مع بعض
احلام : صحيح يا عبد الله هما هيتجوزوا في شقتها ولا شقته
عبد الله : في شقته طبعا …. بس ليه السؤال دة
احلام : اصل بدل ما شقتها مقفولة ما احمد يأجرها او يشتريها يتجوز فيها
عبد الله بنرفزة : انتي عايزاني افاتحهم في حاجة زي دي
احلام : و فيها ايه يعني
عبد الله : طبعا مقدرش … انتي اتجننتي يا احلام دماغك حصل فيها حاجة
احلام : انا مش شايفة فيها حاجة للنرفزة دي كلها
عبد الله : عشان مبتشوفيش يا احلام … و قفلي بقي علي الموضوع دة و خلي ليلتك تعدي
—————————
المشهد السابع
—————–
شركة صديق للمقاولات
مكتب وردة
يدخل المكتب شاب يبدو علي ملامحه انه في بداية الثلاثينيات طويل القامة و وسيم
وردة : ايوة تأمر بحاجة
الشاب : انتي جديدة
وردة : ايوة جديدة تأمر بحاجة
عوض : واه واه واه … انتي بتقولي ايه يا استاذة وردة … دة اشرف بيه ابن صديق بيه
وردة من شدة الخجل تنظر في الارض
اشرف : انتي اسمك وردة
وردة تسكت و متنطقش
عوض : لا مؤاخذة يا اشرف بيه اللي ما يعرفك يجهلك
وردة : لا مؤاخذة يا اشرف بيه اصل جديدة هنا
اشرف : لا عادي ولا يهمك يا. …. وردة صح
وردة ( بابتسامة ) : صح
اشرف ( يبص لعوض ) و هو بيردد : تعالي ورايا يا عوض عايزك … و يخرج برة المكتب و وراه عوض
اشرف : قولي بقي يا عوض مين وردة دي و ايه حكايتها بالظبط

يتبع…

اترك رد