روايات

رواية عشقت حورية الفصل الأربعون 40 بقلم يوستينا سامي

رواية عشقت حورية الفصل الأربعون 40 بقلم يوستينا سامي

رواية عشقت حورية البارت الأربعون

رواية عشقت حورية الجزء الأربعون

رواية عشقت حورية كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم يوستينا سامي
رواية عشقت حورية كاملة (جميع فصول الرواية) بقلم يوستينا سامي

رواية عشقت حورية الحلقة الأربعون

خرج اسد من الطياره ووصل ارض مصر بعد مرور حوالي عشر ايام غياب في امريكا
ولقه رساله مبعوثه ليه على الموبايل من عاليه جدته /انت فين يا اسد دي حور تعبانه قوي ونقلناها المستشفى
اسد اول ما شاف الرساله اتصدم وخاف جدا وبدا يرن على تليفون حور لكنه كان غير متاح وكذلك عمل في تليفون جدته لكن برده اللي غير متاح
حسام حسن ان اسد متغير او متوتر فقرب منه
حسام. / مالك في ايه متوتر كده ليه هو حد كلمك ولا حاجه
اسد / جدتي باعتة تقولي ان حور تعبانه اوي و هينقلوها المستشفى انا خايف يكون حد اذاها
جاسر / طب ممكن تهدي طيب و بعدين اذاها ازاي يعني. و بعدين ما فيش حد اصلا يعرف ان انت متجوز
اسد / بالعكس يا جاسر الفتره الاخيره مصر كلها كانت بتتكلم عن مشكلتي مع البنت اللي انا اخذتها وحبي فيها وغرامي ليها يعني اغلب الناس عرفت ان انا باحب واحده.. انا لازم ادور في كل المستشفيات عليها لازم اطمئن
حسام / طب استنى بس انا كده جاي معاك بس الاول نودي جاسر المستشفى اللي فيها حياه علشان يطمن عليها و يعملوله اسعافات انت مش شايف شكله .
اسد / اعمل انت كده يا حسام خليك معاه واطمئن على صحته وعلى صحه حياه وانا اروح ادور على حور ادعيلي الاقيها
حسام /ربنا معا ك هتلاقيها يا اسد ما تخافش
قول بس يا رب
وفعلا حسام اخذ جاسر وطلع على المستشفى اللي مراد كان قائل له عليها هتبقى فيها حياه وفعلا لما وصلت تفاجئه بمراد موجود في المستشفى..
____________________________________

 

 

 

في المستشفي ..
جاسر جري على مراد / هي حياه جوه يا مراد مش كده
مراد / لا اهدا بس اهدا حياه نقلوها الاوضه ثانيه هاوديك ليها حالا هنا حور عشان هي تعبت قوي النهارده وتفاجات انها في المستشفى
حسام / يا نهار ابيض ده اسد قالب الدنياا ..انا هكلمه دلوقتي اقوله مكانها ….
وفعلا طلع موبايله و بدا يرن علي اسد و مانت مشاعره متلخبطة / الووو يا اسد حور موجودة في نفس مستشفي اللي كنا بنروحها ..
المستشفى دي هما معروفين فيها جدا لان كلهم كانوا بيروحوها وكذلك حسن لما عمل الحادثه برده راح المستشفي دي … اسد اول ما سمع كده جري على المستشفى عشان يطمئن على حور
و مراد وصل جاسر لحياه اللي مازالت في غيبوبة ..
___________________________________

 

 

 

جاسر قرب من حياه و مسك ايديها و قعد علي الارض و بدا يعيط جامد / انا اسف انا عارف ان مهما اعتذرتلك عمرك ما هتسامحيني على اي حاجه عملتها
انا كنت باموت قالوا انك موتي وكنت فاقد الامل في حياتي ومش عايزه اعيش من غيرك بس اول ما عرفت انك عايشه اترددت فيا الروح
انا مكنتش عارف اني بحبك اوي كده بس مش مصدك ان اللي بيننا واللي كان هيربطنا لبعض العمر كله مات وخايف قوي لما تفوقي سيبيني يا حياه
حاول جاسر ان هو يتملك نفسه ويمسح دموعه ومراد كان واقف على الباب وسمعه تقريبا هو بيتكلم وبيعيط وبدا يفتكر نسمه وبعدها عنه وحاول هو كمان يتماسك ودخل الاوضه الجاسر وقرب منه واحط يده على كتف وقال له / كفايه كده يا جاسر
يلا بقى نخرج من هنا قبل ما يجيء حد من الدكاتره ويزعق وبعدين انت لازم حالا تتعرض على اي دكتور انت مش شايف وشك كله جروح ازاي …
وفعلا بعد خناقات ادخل الحسام وفعلا قدر ياخذ جاسر من اوضه حياه وراحوا عند الدكتور وفي الوقت ده اسد كان وصل المستشفى …
__________________________________
في اوضة حور ..
عليا / انتي ما تعرفيش انا كنت خائفه عليكي ازاي حور .. انا كنت حاسة اني هموت فيها
حور بابتسامه تعب / ربنا يديكي طوله العمر يا حبيبتي
اطمنوا انا كويسة

 

 

 

لكنه فجاه دخل اسد وهو بينهج ومخضوض جدا واول ما دخل الاوضه يجري على حور واخذها في حضنه بخوف ..
عزيز بضحك / مالك يا ابني خذ نفسك بالراحه وبعدين بالراحه على البنت …. البنت مش حمل طريقتك دي ..
اسد / كنت هاموت يا جدي عليها .. و بص لحور بحب / ايه اللي حصلك مالك يا حور انت كويسه ردي عليا يا حبيبتي ..
حور مسكت وش اسد بحب و كانت مش قادرة تتكلم / يا حبيبي اطمئن انا كويسه بس انا لسه عامله عمليه
اسد بخضه وبص لجد وجدته / عمليه ….عمليه ايه يا جدي ما تقولولي
عليا / يا ابني اهدا هي كويسه دلوقتي عملت عمليه الزايده ودلوقتي هي اهوو زي الفل وتقدر تخرج على بكره بالكثير من المستشفى
اسد قرب من حور وحضنها / يعني انت كويسه دلوقت يا حبيبتي انا اسف .. انا بعدت عندك في فتره اللي فاتت دي بس غصب عني انتي عارفه كل حاجه
حور يا حبيبي انا كويسه اطمئن والله انا بس كنت محتاجاك جنبي واديك وصلت اهو
عزيز وعاليه لما شافوا كلامهم فضلوا ان هم يخرجوا بره الاوضه وفعلا خرجوا بس اسد تستغل الفرصه وقرب لحور و باسهاااا … ما كانش قادر يبعد عنها
حور بتعب و ضحك / يا مفتري حتى لو في المستشفى
اسد و هو قريب منها اوي / كنت هاموت عليكي يا حور .. انتي خلاص بقيتي النفس اللي بتنفسه ..
وفعلا قرب اسد ثاني من حوار و بدا يقبلها بحب واشتياق لحبيبته اللي بقاله عشر ايام بعيد عنها بعد ما اخيرا اتجوزوا
لكن تفاجئ بحسام بيفتح عليه باب الاوضه
اسد اتغاظ قوي وبعد عن حور واخذ المخده و رماها عليه

 

 

 

اسد / يا غبي في حاجه اسمها باب لازم تخبط عليه ما تخش
حسام كان واقف معه مراد وجاسر بس كان وراه حسام / يا بجاحتك يا اخي مش عاتق نفسك حتى في المستشفى يا ابني ارحم دي البنت لسه خارجه من العمليات…. سلامتك يا حور معلش بقى مجوزينك واحد ثور .
حور ابتسمت / حسام الله يسلمك ميرسي بجد هو انت تصالحتوا .. يا ريت بجد نفسي ترجعوا زي الاول
اسد اتغاظ جدا انها ابتسمت لحسام ومسك ذراعها بغيظ / لا والله وايه سبب السعاده دي قوي لما شفتي حسام يعني وبعدين ما تصالحناش وهاقوم اضربه دلوقت اهو ..
مراد وجاسر دخلوا
مراد / في ايه يا ابني انت وهو بتزعقوا ليه كده سلامتك يا حور
حور / الله يسلمك يا مراد ..جاسر انت رجعت بالسلامه طمئني على حياه عامله ايه
واسد بغيره / انت يا بنت ما بتكلميش حد ثاني وانا واقف …انت مش عاملة ليا اي اعتبار
حور ابتسمت حطت ايديها على وشه / يا حبيبي باطمن على الحياه عاملة ايه دلوقتي
حسام ابتسم / حبيبي اسد العقاد بقى يتقاله يا حبيبي على اخر الزمن باقول لكم ايه يا رجاله .

 

 

 

مش المفروض نسيبهم مع بعضيه و نخرج ..
اسد / والله كلك ذوق يا حسام باقولك ايه ما تمشيش انا عايز اتكلم معاك بس استناني خمس دقائق بره
حسام فهم قصده وفعلا خرج وقف استناه .
بعد مرور حوالي ربع ساعه خرج اسد من الاوضه ووقف جنب حسام اللي كان واقف لوحده لانه مراد لما شاف والد نسمه خرج من المستشفى وعمل نفسه بيتكلم في التليفون وراح اقعد في عربيته لانه كان متضايق جدا..
اسد / انا مش عارف اقولك ايه يا حسام بس انا فعلا
مش قادر علي اي حاجة تاني لا قادر على خناق ولا عداوه
انا عايزه اعيش في حالي انا وامراتي وعائلتي
ارجوك كفايه كره بقي …. ممكن ناخذ فرصه انا وانت ونبدا فيها صداقتنا من اول و جديد …
حسام بص له وابتسم وقال …………..

يُتبع ..

‫5 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: