روايات

رواية طفلة المراد الفصل الثالث 3 بقلم آية محمد

رواية طفلة المراد الفصل الثالث 3 بقلم آية محمد

رواية طفلة المراد البارت الثالث

رواية طفلة المراد الجزء الثالث

طفلة المراد
طفلة المراد

رواية طفلة المراد الحلقة الثالثة

رغد بسؤال : هي دى تيته يا بابا
زينب بصدمة : بابا مين يا مراد
مراد بتلقائية : رغد تبقى بنتى
زينب : أنت بتقول ايه
مراد : هفهمك بعدين يا أمى ليوجه كلامه لرغد قائلا : يلا نطلع فوق لأوضتك تنامى
ليأخذها ويصعد لأعلى لإحدى الغرف ويدخلها الغرفة وتنام ليتركها ويغادر
رغد : بابا أحكيلى حدودته
مراد : نامى يا بت قال أحكى حدودته قال
رغد ببكاء : أنا زعلانه يا بابا احكيلى حدودته
مراد : يوه ايه اليوم دا بس يا رب نامى يا أختى وأنا هحكيلك
ليحكى لها لتغط في نوم عميق بعد دقائق ليتركها ويغادر الغرفة وينزل لوالدته
زينب : مين البنت دى وليه بتقولك يا بابا
مراد بجدية : هحكيلك يا أمى ليحكى لها تفاصيل ما حدث بالكامل
زينب : طيب وهتعمل ايه معاها دلوقتى
مراد : هعمل ايه يعنى هتفضل هنا لحد ما أشوف مين أهلها أو ترجعلها ذاكرتها تانى
زينب : ماشى يا حبيبى اللى تشوفه
———————————–

 

 

 

نهلة بغضب : دى مبقتش عيشة يا حازم ولسه مكملناش كام يوم متجوزين
حازم : دى مهما كان مراتى يا نهلة
نهلة : قصدك طليقتك يا حازم ولا ناسى إنك طلقتها يومها
حازم : مهما كان قلقان عليها لما جيت الشقة قٌلت هلاقيها فيها أو حتى أخدت حاجتها بس لا كل حاجه زى ما هي أكيد حصل ليها حاجه
نهلة :وقلقان ليه على أساس مش بتحبها
حازم : أيوه بس كان بينا عشرة وكفايه اللى عملته فيها وطلقتها
نهلة بعصبية : خليك أنت بخوفك عليها وأنا ماشية
لتتركه وتغادر نادما على ما فعله بها فهى لا تستحق هذا منه أبداً
—————————–
المجهول : عايزك تراقب مراد كويس وتمنعه عنه إنه يوصل لأى حاجه تخصها فاهم
الحارس : فاهم يا باشا
المجهول : مراد الحسينى لو وصل حاجه معناها إن حياتها انتهت
الحارس : يا باشا ما تحكيله اللى حصل
المجهول : للأسف مش هيصدقنى مهما عملت ودا كله بسببها هي……المهم ما تخلهوش يوصل لأى حاجه
الحارس : حاضر يا باشا
———————————

 

 

 

تستيقظ رغد من نومها لتهبط لأسفل لتجد مراد جالس لتجرى تجلس بجواره وهى تقبله على خده
رغد : صباح الخير يا بابا
مراد بتوتر من قبلتها : صباح النور
رغد : أنا جعانة أووى
مراد : حاضر هخليهم يحضرولك الأكل
بعد عدة ساعات
كانت رغد جالسة تشاهد التلفاز لتسمع صوت جرس الباب لتجرى تفتحه
رغد : أنت مين
الشاب : فارس
رغد : وعايز يا عمو فارس
فارس بصدمة : عمو مين يا حجه دا أنتى أكبر منى
رغد بعصبية : لا أنت الكبير أنا عندى 12 سنة بس علفكرة
فارس بتريقة : آه وأنا عندى 7 سنين حتى ماما لسه جيبانى من المدرسة
رغد : أنت بتتريق عليا أنا هناديلك بابا لتنادى بصراخ : بابا بابااا
ليأتى مراد على صوتها قائلا : في ايه رغد
رغد : عمو دا عمال يزعقلى ويتريق عليا وكان هيضربنى كمان
فارس : أنا يا كذابة دى بتكذب يا مراد

 

 

 

مراد : اهدى يا فارس وادخل المكتب استنانى ليوجه كلامه لرغد قائلا : رغد اطلعى على أوضتك يلاا
لتصعد لغرفتها ويتجه لمكتبه…….
فارس : طيب مش حاولت تدور علي أهلها ليه
مراد : دا اللى بعمله حاليا المشكلة وقت ما خبطتها مش كان معاها أي إثبات خاص بيها
فارس : عيب عليك دا أنت مراد وهتقدر توصل لبياناتها بسهولة
مراد : عارف ودا اللى هعمله
————————————–
ليمر شهر كامل لم يحدث تغيير في حالة رغد ولكن ازداد تعلقها بمراد…..أما مراد فظل يبحث عن أي معلومات عنها ليعرف من هى
فارس : برضو موصلتش لأى حاجه تخصها
مراد : لا للأسف بس المفروض واحد من رجالتى هيعرفنى معلومات عنها النهاردة
لتصله مكالمه بعد فترة ليرد
مراد : عرفت عنها حاجه
المتصل : ……………………
مراد بصدمة : بتقول مين
ليغلق الهاتف ويفتح درج مكتبه ويأخذ مسد*سه من الدرج ويقف مغادرا الغرفة
ليمسكه فارس قائلا : رايح فين يا مراد بالمسد*س دا
مراد بكــ*ـره : هقتــ*ــل رغد

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية طفلة المراد)

‫3 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: