روايات

رواية حب طفولتي الفصل الثاني 2 بقلم آيات الرحمن

رواية حب طفولتي الفصل الثاني 2 بقلم آيات الرحمن

رواية حب طفولتي البارت الثاني

رواية حب طفولتي الجزء الثاني

حب طفولتي
حب طفولتي

رواية حب طفولتي الحلقة الثانية

فتحت عيوني لقيت شخص واقف قدامى ونظراته كلها حده عيوني دمعت وافتكرت ابنى اللي ضيعته من ايدي بسبب هزارى مع الناس قاطع شرودى صوته وهو بيقول للعسكري فكها وهاتها علي مكتبي
الشرطى بكل احترام وهيبه:تمام يافندم
فك ايدى من الكلبش وسحبنى كإنه ساحب 🐕 كنت ماشيه بتثاقل قوى ومش قادره امشي خايفه علي ابنى الوحيد اللي طلعت بيه من الدنيا ماليش غيره بعد ربنا
اتفاجأت لما لقيتنى واقعه علي الارض بسبب دفعة العسكري ليا ايدي اتخبطت في المكتب واتجرحت ماكنتش حاسه بالجرررح ده قلبي كان بيتعصر عايزه اشوف ابنى
فوقت علي صوته وهو بيقول وهو في قمة غضبه :
إنت حيو”ان ازاى تدفعها كده
العسكري:اسف يافندم

 

 

وكمل بنفس الحده :روح دلوقتي و حسابك معايا بعدين
العسكري:تحت امر معاليك يافندم
لقيته نزل لمستوايا ومد ايده عشان امسكها واقف لكن رد فعلي كان غير كده عيونى كانت بتمطر دموع ونظرات الترجى جواها وقولت ليه:
انا عايزه ابنى ارجوك دا ابنى والله العظيم ابنى
قال بكل هدوء:ممكن تهدى وقومى من علي الارض ومد ايده تانى لكن انا رفضت وحاولت النهوض لكن وقعت بس المره دى بين ايديه
حسيت بحاجه غريبه جدا وافتكرت زمان لما كنت صغيره وكان معايا حب طفولتي كان نفس البرفان نفس العيون لسه فكراه
لكن قلبي رفضه لما اتخلي عنى وسافر مع حبيبه بنت خاله كان عمرى16 سنه وقتها لما سافر معاها وخطط ان هما هيكملوا تعليمهم برا ويتزوجها
بعدت عنه واعتذرت وانا عندى صداع قوي سندنى لحد ماقعدت علي الكرسي وقعد علي الكرسي اللي قدامى وضغط علي زرار علي المكتب بعدها بحوالي من كم ثانيه كان العسكري واقف قدامه
عايز 1 ليمون وهات الطفل هنا و 3 عساكر معاك

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حب طفولتي)

اترك رد