روايات

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل العشرون 20 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل العشرون 20 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 البارت العشرون

رواية عقاب بلا جريمة 2 الجزء العشرون

عقاب بلا جريمة 2
عقاب بلا جريمة 2

رواية عقاب بلا جريمة 2 الحلقة العشرون

علي بحزن:كان غصب عني فجأة أمي ماتت وبقيت لوحدي كل واحد بقي حياته حتي سليم بقي مشغول علي طول بعد ما كان الكل حوليا بقيت وحيد عارف أني غلط بس ساعتها مكنتش عارف نيتهم لغاية ما ورطوني.
اللواء سامي بإستدارك:أزاي.
علي بأسف :هقول لحضرتك.
فلاش باك.
منذ ثلاثة أعوام ونصف.
كانت والدة علي أصيبت بجلطة أصرت علي حركتها فإضطر علي لإحضار ممرضة لها كي تقوم بالإعتناء بها لكن منذ أن أتت الممرضة وهو يلاحظ تصرفاتها الغير مريحة بالمرة لكنه تغاضي علي ذلك لراحة والدته معها.
في أحد الأيام.
يعود علي من عمله متأخرا ليجد الممرضة مازالت موجودة.
ليتحدث بإستغراب:أنتي بتعملي أيه هنا مش معادك عدي.
الممرضة بإيجاب :أيوة بس والدة حضرتك تعبت شوية فإضطريت أفضل معاها .
علي بلهفة:طيب هي عاملة أية دلوقتي.
الممرضة بهدوء:أيوة بخير تحب أحضر لحضرتك الأكل.
علي بإحراج:لا شكراً هحضر لنفسي بلاش تتعبي نفسك.
الممرضة بهدوء:لا مفيش تعب ولا حاجة بعد إذنك.
ليذهب علي ويغير ملابسه ويخرج يجدها قد حضرت الطعام وأستاذنت لتغادر لغرفة والدته ويبدأ في تناول الطعام وسرعان ما يغيب عن الوعي.
عودة.
ليكمل على بأسف:كانت حطالي منوم وورطوني معاها وصوروني وهددوني هيوروا صوري لأمي العيانة والممرضة هتقدم ضدي بلاغ وتفضحني وطبعاً حضرتك عارف قشية زي دي تعمل أيه في مستقبلي إضطريت أوافق ليكمل بلهفة لكن والله ما قتلت حد هما طلبوا أسهل دخول مسجون معين مع دكتور صفوت في الحجز ده كان دوري وقررت أبعد عنهم طلعوا مسجلين أتفاقي معاهم وبعدها بقوا يخلوني أنقل الأخبار.
اللواء سامي بهدوء:وخطف إبن سليم.
علي بلهفة:لا والله ما أعرف حاجة عن الموضوع ده بس في حد تاني كان بيسعده بس معرفش مين.
اللواء سامي بهدوء:ماشي يا علي هنقول أن أنت إلي سلمت نفسك.
علي بأسف:زي ما حضرتك عايز يا فندم.
اللواء سامي بهدوء: بإذن الله خير.
**************************************
في شقة سليم.
تفتح جنة عينها بوهن وتجد سليم ينام علي فخذها بحنان والصغير ينام بعمق داخل أحضانه.
لتحاول جنة أن تزيح رأس سليم بهدوء لتنهض .
ليفتح سليم عينه بنوم :خليكي.
جنة بحنان:هقوم أجهز الأكل هتلاقيك جعان وبودي كمان لازم يصحي عشان يأكل أحنا بقينا الضهر.
سليم بتعب وهو يحاول النهوض بصعوبة: تمام.
جنة بقلق:هو أيه إلي حصل أنت كويس.
سليم بحزن:هقوم أخد شور وبعدين نتكلم.
جنة بتفهم:تمام.
**************************************
في شقة أميرة.
تجلس أميرة وسهي يشاهدون التلفاز بإندماج بينما يلهو الصغير مالك بجوارهم .
ليفتح الباب ويدخل رامي ليتجه الصغير له بفرحة ليحمله رامي بحنان ثم يتجه ويجلس معهم بصمت.
أميرة بقلق:مالك يا رامي رجعت بدري ليه في حاجة حصلت ولا أيه.
رامي بإيجاب :أيوة.
سهي بتوجس: في أيه يا رامي ما تتكلم علي طول.
رامي بإيجاب:حاضر ليبدأ رامي في سرد كل شئ عن خيانة عاصم وتجارته للأعضاء .
سهي بصدمة:أنت بتقول أيه مستحيل طبعا ده عمي عاصم يستحيل يعمل كده.
رامي بأسف :مع الأسف عمل ليكمل بتردد وشذي أتوفت.
سهي بصدمة:شذي مين إلي ماتت لأ طبعاً أنت بتهزر صح.
لينهض رامي ويحاول تهدأتها:لا يا سهي وعاصم هو إلي قتل*ها بالغلط.
سهى بعدم تصديق ودموع:لا أنت أكيد بتكذب عليا صح شذي عايشة.
رامي بأسف:مع الأسف إلي قولتله ليكي هو إلي حصل وأنا جيت أخدك عشان تحضري الدفنة.
سهي بصدمة:يعني أيه شذي خلاص ماتت وسبتني ومش هشوفها تاني لتجلس علي الأرض بإنهيار وتبدأ في البكاء.
لتقترب منها أميرة بحزن وتحتضنها وتحاول تهدأتها ليمر بعض الوقت وهي تبكي في أحضان أميرة.
لتبتعد فجأة وتنهض بإنكسار:هطلع ألبس ونروح لبابا.
رامي بإيجاب:تمام يا حبيبتي ليقترب منها ويساندها لتصعد لأعلي بعد الاستئذان من والدته لتجلس أميرة بحزن وتحتضن الصغيرة وتتحدث بحسرة:الله يرحمك يا بنتي.
**************************************
في شقة مصطفى.
يعود مصطفي من عمله ليجد روان مستيقظة وتقوم بإطعام طفلتها ليقبل رأسهم بحنان ويجلس.
لتنظر له بإستغراب:مالك يا حبيبي في أيه.
مصطفى بحزن:شذي ماتت.
روان بصدمة:أنت بتقول أيه ماتت أزاي.
مصطفى بحزن: ليبدأ في سرد كل شئ.
روان بصدمة:أزاي عمو عاصم أنا مش مصدقة وكمان شذي تضحي بنفسها عشان خاطر سليم.
مصطفى بأسف:كانت بتحبه .
روان بحزن:الله يرحمها لتكمل بحزن أنا هقوم أغير ونروح ليهم ودي جنة عند طنط.
مصطفى بهدوء: حاضر.
**************************************
في شقة سليم .
يقف سليم تحت المياه ويستند ظهره علي الحائط ويغمض عينه بألم وعقله يعيد منظر شذي وهي غارقة بظمائها بدلا منه ليفيق علي صوت طرق علي باب الحمام ليجلي صوته ويتحدث بها بهدوء: أيوة.
جنة بقلق من وراء الباب:أنت كويس.
سليم بهدوء:أه يا حبيبتي دقيقتين وخارج.
جنة بعدم إطمئنان:تمام.
ليغلق سليم الماء ويرتدي ملابسه ويخرج.
**************************************
في الخارج.
تجلس جنة علي السفرة بعد أن وضعت الطعام علي السفرة وتبدأ في إطعام الصغير.
ليخرج سليم من غرفته وهو مرتدي ملابس الخروج.
لتنظر له جنة بإستغراب:أنت رايح فين .
سليم بهدوء:مشوار مهم مش هتاخر.
لتترك جنة الصغير وتنهض وتتحدث بقلق:طيب إفطر علي الأقل أنت مش شايف حالتك .
سليم بوهن:لما أرجع بعد إذنك ليغادر سريعاً دون النطق بشئ آخر.
ليقترب بودي من أمه بدموع لتنحني جنة له بلهفة:مالك يا حبيبي.
بودي بدموع:بابا سحلان مني.
جنة بحنان:لأ يا حبيبي بابا بيحبك ومش زعلان منك هو بس تعبان شوية.
بودي بطفولة:بجد.
جنة بحنان:بجد.
**************************************
في مستشفى الشرطة.
يصل سليم المستشفي ويجد الجميع هناك في إنتظار خروج شذي ليتم دفنها.
ليقترب منهم ويلقي السلام.
الجميع:وعليكم السلام.
بعد فترة .
تخرج شذي من المشرحة بعد أن تم تغسليها وتكفينها .
لتركض سهي تجاهها بلهفة وتبكي بشدة ليبعدها رامي عنها بصعوبة.
لتنقلها الممرضات للسيارة لنقلها ليتجه الجميع بسيارتهم خلفهم حتي يصلوا للمقابر.
**************************************
أمام المقابر.
تقف سيارة نقل الموتي ليذهب عامر لها وبعده يتبعه البقية ليصر سليم أن يحملها مع الرجال ويقوموا بدفنها بعد الصلاة والدعاء لها.
ليبدأ الجميع بالمغادرة ليظل سليم واقف ليقترب منه رامي بتساؤل:أيه يا سليم يلا .
سليم برفض:أسبقوني أنتوا.
رامي بإيجاب:حاضر.
ليغادر الجميع ليظل سليم يقف أمام قبرها بمفرده.
ويتحدث بحزن:ليه تعملي كده يا شذي ليه تم*وتي نفسك بسببي كنتي سبيبه يموتني أهون من أني أعيش بذنبك طول عمري عارف إنك عملتي كل ده عشان بتحبيني لكن قلبي مش ملكي قلبي ملك جنة وبس هفضل فاكرك يا شذي مش هنساكي وأوعدك هزورك علي طول ليغادر بعدها بتثاقل ويركب سيارته ويعود لشقته.
**************************************
في شقة سليم.
يعود سليم من الخارج وهو في حالة يرثي لها لتستقبله جنة بقلق وتعاونه للجلوس وتجلس بجواره:عملت إلي في دماغك بردو يا سليم وخرجت ممكن أفهم كنت فين.
سليم بوهن:كنت في دفنة شذي.
جنة بصدمة:هي شذي ماتت.
سليم بحزن :أيوة.
جنة بحزن :إنا لله وإنا إليه راجعون ماتت أزاي.
سليم بحزن:أبوها كان عايز يض*رب*ني بالنار وهي أخدت الطلقة بدالي.
جنة بصدمة:ض*رب نار أيه أنا مش فاهمة حاجة.
سليم بهدوء :هفهمك ليبدأ في سرد كل شئ عن عاصم لكنه لم يخبرها عن الجزء الخاص بوالدتها.
جنة بحزن :يعني رئيس العصابة كان قريب منك للدرجادي.
سليم بأسف:مع الأسف يا جنة لكن أنا مش قادر أنسي منظر شذي وهي غرقانة في دمها.
جنة بغيرة:للدرجادي كنت بتحبها.
لينظر لها سليم بعتاب :لأ مش بحبها يا جنة بس واحدة ضحت بحياتها عشاني ولازم أزعل عليها بعد إذنك هروح أنام تصبحي على خير.
لتنظر جنة له بحزن وترد:وأنت من أهله.
**************************************
في سيارة عامر.
يقود سيارته بشرود متجه لشقته القديمة رغم إصرار سهي ورامي أن يذهب معهم رفض ليقرر الذهاب لشقته القديمة ويمكث بها.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عقاب بلا جريمة 2)

اترك رد