روايات

رواية اميرها الفصل الثالث 3 بقلم سولييه نصار

رواية اميرها الفصل الثالث 3 بقلم سولييه نصار

رواية اميرها البارت الثالث

رواية اميرها الجزء الثالث

رواية اميرها الحلقة الثالثة

-لا أنا مش موافقة ..مش موافقة …
قالتها كاميليا بغضب …مسكتها امها من شعرها وقالت:
-نعم يا روح امك …اومال عايزة ايه ….عايزة تستني الاستاذ أمير لما يقرر يعطف عليكي ويتجوزك …للدرجادي معندكيش كرامة ..
عيون كاميليا دمعت وقالت:
-انا بطلت الاحقه يا ماما وبعدت عنه بس مقدرش اتجوز واحد أنا مبحبهوش…اديني فرصة انسي امير …بعدين انتي دايما كنتي بتقولي هعمل المستحيل عشان اجوزك امير …انتي وخالتي وعدتوني بكده …
ضحكت امها بتريقة وقالت:
-نعملك ايه انتي اللي خ*ايبة بقالك سنتين مش عارفة تو*قعيه لحد ما ماهي قدرت تجذبه ليها بس اهو ربنا ك*سر قلبه ويستاهل …
دموع كاميليا نزلت وقالت؛
-حرام عليكي أمير معملش حاجة غلط ومش ذنبه أنه محبنيش وبعدين القلوب بإيدين ربنا هو مش هيختار هيحب مين …
-عليكي نور واهو امير مش بيحبك افهمي هو مبيحبكيش !خلاص سيبيه في حاله يا كاميليا وشوفي حالك …العريس جاي بكرة وانتي هتقابليه…

 

 

 

 

-قولت لا يا ماما مش هرتبط بحد وانا بحب حد تاني وبعدين مين العريس ده اللي انتي متمسكة بيه اوووي كده …
-جمال ابن المعلم سلطان …
-نعم!!! ملقتيش الا جمال اتجوزه ده عنده أربعين سنة
-وانتي عندك سبعة وعشرين مش فرق جامد يعني ….
اتصدمت كاميليا وقالت:
-بجد انتي امي ولا واحدة عايزة تر*ميني كده وخلاص !!!جمال ده سمعته زي الز*فت …واحد بيشرب وبتاع بنات …هو انا حمل تقيل للدرجادي عايزة ترميني لأي حد …
ربعت امها ايديها وقالت:
-الراجل مرتاح ماديا وبعدين ده كان وهو صغير دلوقتي الراجل اتعدل بس انتي عارفة الناس مش بتسكت ولو فيه حاجات وح*شة فيه تصلحيها انتي اللي هتبقي مراته!!
-اصلح …اصلح ايه ده مفيش امل فيه يا ماما ده.واحد مش مضبوط الشارع كله ماسك في سيرته تقومي تجوزيه ليا أنا أنا بجد مش مصدقاكي …انتي لو عد*وتي مش هتعملي فيا كده …علي الاقل جوزيني واحد محترم …أنا مش هصلح حد …أنا هستني نصيبي اللي هيكون احسن من كده بكتير …
ضحكت والدتها بسخرية وقالت:
-ايه مستنية حبيب القلب …..يا بت ده رفضك خلاص وانتي مش في باله لو بيحبك كان جالك بعد ما البنت دي سابته لكن هو مش بيفكر فيكي وانتي بتكبري مش بتصغري مش هنستني أمير طول العمر …

 

 

 

 

خلص الكلام هتقابلي جمال يعني هتقابليه ….
بعدين سابتها ومشيت….
دخلت كاميليا اوضتها وبقت تع*يط مسكت صورة باباها وقالت:
-ياريتك كنت عايش يا بابا …ماما بتق*سي عليا اووي بتعا*قبني عشان مقدرتش الفت انتباه امير وعايزة تجوزني واحد حيو*ان زي ده …
نامت كاميليا علي السرير وفضلت تعي*ط…
…..
-فيه عريس اتقدم لكامي …

 

 

 

 

قالتها امي فجأة لأبويا بس انا كنت عارف ان الكلام متوجهلي أنا …عملت نفسي مطنش وانا بقرأ الكتاب …حاولت مفكرش كتير وحاولت افرح ليها واتمني أن اللي يتجوزها يصونها لأنها طيبة وتستاهل …فرحت أنها هتشوف حياتها خلاص ومش هتوقفها علي اي حد ..كنت عارف ان كاميليا قوية وهتقدر تتخطي مشاعرها ليا أنا بجد بتمنالها السعادة …أو يمكن ده اللي كنت بحاول أقنع بيه نفسي …
بصتلي امي بغي*ظ وقالت:
-مش عايز تعرف مين العريس ؟!
-المهم أنها مرتاحة ليه يا ماما أنا اعرفه ليه …
ابتسمت وقالت:
-دي طايرة من الفرحة يا حبيبي العريس يبقي جمال سلطان اللي ساكن في حارتهم…
قومت بعص*بية وقولت:
-نعم !!!مستحيل اخليها تتجوز البني ادم ده !!!!

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اميرها)

اترك رد