روايات

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل التاسع عشر 19 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 البارت التاسع عشر

رواية عقاب بلا جريمة 2 الجزء التاسع عشر

عقاب بلا جريمة 2
عقاب بلا جريمة 2

رواية عقاب بلا جريمة 2 الحلقة التاسعة عشر

لتخرح الرصاصة وتستقر في الجسد المطلوب.
لينظر عاصم للجسد المرمي آرضا بفزع ويركض تجاهه وهو يصرخ بشدة :شذي.
ليجلس بوجوارها ويحتضنها بلهفة :شذي حبيتي ليه تعلمي كده.
لتنظر شذي لسليم بحزن ثم تتحدث بوهن:كنت عايزني آسيبك تقتله وأقف ساكته.
عاصم بغل :ده أتخلى عنك يا شذي ورفض حبك ليه وإختار الحث*الة إلى هو متجوزها.
سليم بتوعد وهو يحاول فك زراعيه من الرجال:الحث*الة دي بعشرة منك يا وا*طي.
ليحاول عاصم النهوض لض*ربه لكن تمسكه شذي بضعف وتكمل حديثها بوهن:حتي لو مع غيري طول ما هو قلبه بينبض أنا كمان قلبي بينبض.
لتحاول مد يدها الآخري لسيلم لينظر لهم عاصم يتكوها ليمسك يدها ويجلس بجوارها ويتحدث بهدوء:إهدي يا شذي هتبقي كويسة بإذن الله.
شذي بضعف:خلاص مبقاش ينفع بس كنت عايزة آقولك حاجة واحدة يا سليم.
سليم وهو ينظر لها بقلق:بعدين يا شذي بلاش كلام دلوقتي عشان صحتك.
شذي بضعف :مبقاش في وقت سليم أنا بحبك وعمري ما حبيت غيرك كان نفسي تحبني زي ما بحيك لتكمل بأسف لكن قلبك أخترها هي هتوحشني لتبدأ في غلق عيونها وتزرف أنفاسها الأخيرة.
ليسمك سليم يدها بلهفة :قولي الشهادة يا شذي رددي ورايا أشهد أن لا إله الا الله محمد رسول الله لتبتسم بوهن وتردد خلفه وبعدها تغلق عينها براحة وتصعد الروح إلي بارئها.
ليصرخ عاصم وهو يحتضنها بشدة :متسبنيش يا شذي فوقي يا قلب أبوكي فوقي هو إلي كان لازم يموت مش أنتي.
ليحاوط رجال الشرطة المكان في هذه اللحظة ويعتقلوا الرجال الموجودين.
ليقترب مصطفي من سليم بحزر ويضع يده علي كتفه ويتحدث :آنت بخير.
ليومئ له برأسه وينهض من جوار شذي وينظر لمصطفي ويتحدث:بلغ اللواء سامي بإلي حصل.
مصطفى بتساؤل :وأنت رايح فين.
سليم بشرود:محتاج أبقى لوحدي ليغادر سليم وسط نظرات مصطفي القلقة لينظر بعدها للعساكر ويشير لعاصم. :هاتوه.
لينفذ العساكر أمره وسط رفض عاصم ترك جثمان إبنته.
**************************************
في شقة سليم.
في السابعة صباحاً يفتح سليم الباب بوهن ويدخل الشقة .
في غرفة جنة.
تستمع جنة لفتح الباب لتترك الصغير وتركض بلهفة للخارج.
لتجد سليم يجلس أمام باب الشقة ويستند بظهره علي الباب وملابسه غارقة بالدماء.
لتصرخ بفزع وتركض تجاهه:سليم.
ليفتح عين بهدوء:إهدي أنا بخير.
لتقترب منه سريعا وتجلس بجواره وتتحدث بلهفة :بخير أزاي وأنت كده أيه الدم ده.
ليغمض سليم عينه بألم ويتحدث:مش قادر أتكلم ثم يكمل بترجي ممكن أنام في حضن وتقريلي قرأن ليلاحظ علي وجهها علامات التردد ليتحدث بحزن لو مش هتقدري خلاص.
جنة بتردد:حاضر قوم معايا.
لتنهض جنة وتساعده في النهوض وتمسك يده وتسحبه معها كطفل صغير وتتجه لغرفتها وهو معاها.
لتقف أمام السرير وتقترب لتحمل الصغير وتضعه جانبا كي لا يقلق في نومه.
يتحدث سليم بنفي وهو يتجه له ويحتضنه :لأ خليه.
ليصعد علي السرير ويتمدد علي وهو يحتضن الصغير لتجلس جنة بجوار سليم وضع رأسه علي فخذها وتبدأ بقرأة أية الكرسي وبعض من صور الذكر الحكيم وهي تمسح علي رأسه بحنان لينام هو بعمق ودفئ لم ينعم به من قبل.
**************************************
في مديرية الأمن.
يصل مصطفي وعلي وشادي ويصعدوا لمكتب اللواء سامي ويخبروه بما حدث.
اللواء سامي بتعجب:وسليم فين.
مصطفي بنفي:مقاليش رايح فين بس كان شكله تعبان.
شادي بتأكيد :فعلا شكله متأثر بموت شذي لأنها ضحت بحياتها عشانه.
اللواء سامي بهدوء:تمام يا شادي روح أنت ومصطفي أجازة النهاردة لينظر لعلي ويتحدث ببرود أما أنت يا علي متحول للتحقيق .
علي بصدمة :أنا ليه يا فندم حصل مني حاجة .
اللواء سامي بخيبة أمل :علي خيانتك لينا يا علي ومساعدتك لعاصم وقتل*ك لدكتور صفوت.
لينظر له علي بصمت ليضغط اللواء سامي علي زر التنبيه ويطلب العساكر ليدخلوا ويؤدون التحية.
ليأمرهم اللواء سامي بأخذ علي لينفذوا أمره ويأخذوه ويخرجوا.
شادي بحزن :لغاية دلوقتي مش مصدق إلي حصل وأن علي يخونها.
اللواء سامي بهدوء:أنا بنفسي هحضر التحقيق يلا روحوا أرتاحوا أنتوا.
شادي ومصطفي :تمام يا فندم ليؤدوا التحية العسكرية ويغادروا.
**************************************
في شقة أميرة.
تجلس علي سجادة الصلاة تقرأ وردها اليومي بعيون دامعة لتجد يد صغيرة تمسح دموعها بحنان.
لتصدق وتضعها مصحفها جانبا وتحمل الصغيل وتقبله بحنان:صباح الخير يا قلب تيتة.
مالك بعبوث:بتعيطي ليه يا تيتة.
أميرة بحنان:لأ يا حبيبي مش بعيط دي حاجة دخلت عيني.
ليرفع الصغير إصبعه في وجهه ويتحدث بتحزير:أوعي تكوني بتكدبي ياتيتة لتروحي النار.
لتبتسم أميرة بحنان وتضم الصغير لصدها وتتحدث :لأ يا حبيبي مش بكدب يلا نحضر الفطار.
مالك بفرحة :يلا.
**************************************
في شقة رامي.
يستيقظ رامي مبكرا ويتجه للمطبخ ويقوم بتحضير الإفطار والعصير لزوجته ثم ينزل للأسفل ويحضر وردة حمراء من الحديقة.
ويصعد مرة آخري ويضع الوردة بجوار الطعام
ويحمل الصينية ويتجه لغرفة النوم ليجد سهي مازالت تنام بعمق ليضع الصينية جانبا ويأخذ الوردة منها ويجلس بجوار سهي ويبدأ مداعبة وجهها بالوردة.
لتتململ هي في نومتها وتفتح عينها بنوم لتجد رامي يجلس بجوارها بإبتسامته المعتادة :صباح الورد علي أحلي ورة في بستان حياتي وينحني ويقبل خدها الممتلئ بحنان.
لتتحدث بحنان:صباح النور يا حبيبي لتنظر للإفطار بتعجب :أنت إلي عملته.
رامي بفخر:أيوة يا قلبي.
سهي بعتاب :وليه تتعب نفسك.
رامي بغمزة وفي عروسة تقوم تعمل الفطار.
لتلكمه سهي في كتفه بمزاح:يا سلام والأخ مالك ده أيه ثم تكمل بتذكر هي الساعة كام.
رامي بتفكير:تقريبا 8.5.
لتنهض سهي بلهفة :أكيد مالك صحي وهتلاقيه مزهق ماما.
رامي بنفي:يزهق مين ماما ده ماما روحها في أحفادها أكتر مننا قومي يلا نفطر عشان أروح شغلي.
سهي بتوتر:طيب مش هتيجي معايا لماما.
رامي برفض:لأ الأفضل تتقبلوا لوحدكم حتي هروح شغلي علي طول.
سهى بقلة حيلة :حاضر.
**************************************
بعد ساعة.
في شقة أميرة.
بعد تناول الإفطار مع حفيدها جلسوا سويا يشاهدون التلفاز ليرن جرس الباب.
لتنهض أميرة وتفتح الباب لتجد سهي أمامها تنظر للأرض بخجل.
لتتحدث أميرة بحنان:تعالي يا سهي أدخلي.
سهي بتوتر :حاضر ليدخل الاثنين ويغلقوا الباب ليركض الصغير تجاه أمه بلهفة لتحمله بحنان وتتحدث بإعتذار لحماتها أنا أسفة يا طنط حقك عليا وتقترب منها بهدوء وتقبل جبينها.
لتمسد أميرة علي ظهرها بحنان وتتحدث:محدش بيزعل من ولاده يا سهي ثم تحتضنها بحنان.
**************************************
في مديرية الأمن.
في مكتب اللواء سامي.
يجلس اللواء سامي مع عامر الذي حضر بعد إتصال اللواء سامي به وأخبره ما حدث.
ليطرق الباب ويدخل العسكري ومعه عاصم وهو في حالة يرثي لها.
ليتحدث اللواء سامي للعسكري:سيبه يا عسكري وأستني بره.
لينهض هو الآخر ويحدث عامر:هسيبكم براحتكم يا بشمهندس.
عامر بحزن:أتفضلي.
لينهض عامر ويقف بجوار أخيه ويحدث بعتاب:ليه يا عاصم تعمل كده تقتل وتدبح أطفال أبرياء عشان الفلوس ليه ده أنت دكتور ناجح ومعروف في العالم كله ليه.
عاصم بعصبية :عشان أكبر لو مكنتش عملت كده مكتنتش هبقي أكبر جراح في العالم العربي مكنش رصيدي في البنك هيعادل الفلوس التي لا تحصي دلوقتي فهمت ليه.
عامر بحزن:وفي الآخر بنتك أتقت*لت علي إيدك وفلوسك الحرام هتروح لجمعيات خيرية وأنت هتت*عدم.
عاصم بغل:كله من سليم الز*فت وهو السبب في موت شذي.
عامر بعصبية :أنت الي قتلت شذي وأنت إلي وصلت نفسك لهنا أنت مافيش فايدة فيك أنا ماشي عشان أدفن بنتك.
ليغادر عامر بعصبيه ليتحدث عاصم بترجي:خد بالك من الشهاب متخليهوش يضيع زي أنا وأخته.
عامر بأسف :حاضر يا عاصم ليذهب له ويضمه بحنان.
ليبادله عاصم الحضن بندم.
**************************************
في المكتب المجاور.
يجلس اللواء سامي ويقوم بإستجواب علي والتحقيق معه بنفسه.
اللواء سامي بهدوء :أتكلم يا علي قول حاجة. دافع عن نفسك.
علي……..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عقاب بلا جريمة 2)

اترك رد