روايات

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة أحمد أبو جلاب

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الفصل الخامس 5 بقلم فاطمة أحمد أبو جلاب

رواية حامل ليلة الزفاف 2 البارت الخامس

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الجزء الخامس

حامل ليلة الزفاف 2
حامل ليلة الزفاف 2

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الحلقة الخامسة

وقام يحيى بضم أميرة لحضنه وهو يقول: ربنا يحفظك ليا ويحفظ البيبي القمر اللي جاي في السكة..
أميرة: اللهم امين يا رب
بس انا عايزه اقولك حاجه
يحيى: اتفضلي يا أميرة بس انتي بتبعدي من حضني ليه
أميرة: احنا قاعدين علي سجادة الصلاة يا يحيى
يحيى: ايه ده مش تقوليلي طيب
شوفتي بقي اهو ده من مشاكل الجواز تلاقي صلاتي متقبلتش
أميرة:بجد والله طيب صلي تاني وانا قايمه انام
وامسك بها يحيى وقام بحملها وهو ينظر اليها قائلاً:هو احنا هندخل ننام
أميرة بحرج:نزلني يا يحيى
يحيى:حاضر هنزلك بس علي سريرنا في قوضة نومنا

 

 

أميرة:انت تقصد ايه
يحيى:هتفهمي لما ندخل قوضتنا
وانطلق يحيى سيراً لغرفة النوم
وأنزل أميرة علي سريرهما وقام بأغلاق الباب والانوار وأقترب من أميرة وهو يقول:انتي هربتي مني امبارح ونمتي بس دلوقتي انتي هتفضلي في حضني
ومش هتبعدي عني
أميرة:بطل جنان يا يحيى ويلا روح نام
يحيى:حاضر هنام بس مع بعض
وبدأ يحيى يقترب من اميرة وهو يضمها بكل حب
وهنا سمعت أميرة صوت هاتف يحيى لتقول:موبيلك بيرن يا يحيى
يحيى:سابك منه دلوقتي يا أميرة
اميرة:يا يحيى بطل جنان وشوف مين بيتصل
يحيى:تصدقي يا أميرة انتي بقيتي رخمه اووي
أميرة:ماشي يا يحيى شوف مين بقي بيتصل
يحيى:ده ابويا اللي انتي بقيتي رخمه شبهو وبعدين هو فيه حد يتصل بحد دلوقتي
أميرة:عيب يا يحيى ورد وشوف والدك عايز منك ايه
يحيى:ماشي يا رخمه
وأجاب يحيى علي والده:
والد يحيى:انا منتظرك تيجي انهارده ضروري يا يحيى عندي في بيتي
ومتجبش أميرة معاك

 

 

يحيى:ماشي يا بابا بس هو فيه حاجه يعني
والد يحيى:هتعرف لما تيجي
سلام
واغلق الهاتف وظل يحيى متعجباً من كلمات والده فقالت أميرة:فيه ايه يا يحيى حصل حاجه
يحيى:مش عارف يا أميرة هو بابا طلب مني ارحلو انهارده ومش عارف ليه
أميرة:طيب ما تروح يا يحيى
يحيى:مأنا هروح بس واضح أن فيه حاجه حصلت
أميرة:أن شاءلله كل حاجه هتكون بخير
يحيى:ان شاءالله يا حبيبتي
أميرة:طيب يلا ننام
يحيى:خدي هنا انتي مصدقتي تهربي مني ولا ايه
أميرة:هو انت فيه حد بيعرف يهرب منك
ونامت أميرة وهي في حضن يحيى إلي أن اشرقت الشمس
وأتي الصباح واستيقظ يحيى وقام بتغير ملابسه واخذ هاتفه ومفتاح عربته وترك أميرة نائمه..
وبعد مده استيقظت أميرة ولم تجد يحيى
وبحثت عنه في ارجاء المنزل ولم تعثر عليه وتفاجئت عندما رأت طعام الإفطار تم اعداده علي السفرة
فاتجهت لغرفتها وأمسكت هاتفه لتتصل علي يحيى لتتفاجئ..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حامل ليلة الزفاف 2)

اترك رد