روايات

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة أحمد أبو جلاب

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الفصل الثالث 3 بقلم فاطمة أحمد أبو جلاب

رواية حامل ليلة الزفاف 2 البارت الثالث

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الجزء الثالث

حامل ليلة الزفاف 2
حامل ليلة الزفاف 2

رواية حامل ليلة الزفاف 2 الحلقة الثالثة

وليأتي والده وهو يقول: انت طلقت مراتك يا يحيى
يحيى: هي سارة لحقت تقولك
والد يحيى: مش مهم دلوقتي مين قالني المهم انت طلقت مراتك يا يحيى
يحيى: ايوه طلقتها
والد يحيى: ليه يا يحيى ليه معرفتهاش الحقيقه
يحيى: عشان كان لازم اعرف هي بتثق فيا ولا لاء واهو النتيجه واضحه هي مش بتثق فيا وكمان بتشبهني بأشكال زباله
والد يحيى: عشان انت غبي يا يحيى
يحيى: غبي؟.
تمام متشكر لحضرتك
والد يحيى: انا مش بقولك انت غبي عشان تزعل بس عشان الموقف اللي أميرة شافتك فيه موقف محرج وأي حد مكانها هيقول عليك نفس الكلام اللي هي قالته

 

 

يحيى: وأميرة مش أي حد ده مراتي اللي عشت معاها اربع سنين اربع سنين من عمرنا واحنا مع بعض يبقي مجرد موقف يخليها تشك فيا ويديها الحق في كل حاجه تقولها عليا
والد يحيى: بص يا يحيى اللي بين أي اتنين متجوزين مش العمر الطويل اللي بينهم ولا السنين اللي عاشوها مع بعض
اللي بينهم بيكون حب وتعود وسند وضهر اتنين لكن واحد ومعما حصل بينهم مبيسبوش بعض
يحيى: تصدق انا مستغربك اووي يا والدي اصل انت اتجوز تاني يوم من وفاة امي
والد يحيى: انت مش هتحاسبني علي قرار خدته من سبعه وعشرين سنه
يحيى: يبقي حضرتك متحاسبنيش علي قراري
والد يحيى: ماشي يا يحيى
انا رايح لمراتك عشان اعرفها الحقيقه
يحيى: لاء انا مش هخسر شغلي وبيتي في يوم واحد
وانا عايز أميرة تعرف الحقيقه لوحدها
بعدين انا قولت ده حياتي انا
ومش عايز حد يدخل فيها
وانا غلطان عشان جيت هنا انا ماشي
والد يحيى: انت رايح فين يا يحيى هو مش انا بكلمك
يحيى: رايح بيتي سلام
وغادر يحيى متجهاً لمنزله وعند وصوله ودخوله للمنزل بدأ يتذكر كل ذكرياته مع أميرة وصعد لغرفة النوم وصعد للسرير ونام علي وسادته وهو يمنع نزول دموعه وأظهار حزنه علي فراق حبيبته
ليغلق عيونه وهو يتألم ويحاول أن ينام..
في منزل أميرة… ــــــــــــــــــــــــ
والدة أميرة: ليه يا بنتي خربت بيتك بأيدك
ليه مدتيش فرصه لجوزك يفهمك اللي انتي شوفتيه ده معناه ايه
أميرة: لو سمحتي يا ماما سابني لوحدي انا مش قادره اتكلم
بعدين هيفهمني ايه وكل حاجه شرحه نفسها ف لو سمحتي سابني لوحدي ولو وجودي مضايقك عرفيني وأنا اخد بنتي وأمشي

 

 

والدة أميرة: هو ده كل اللي فهمتيه من كلامي يا بنتي هقولك ايه مأنتي لسه مفهمتيش يعني ايه أم ويعني ايه خوف وحب الأم
انا كل قصدي أن حرام عليكي بنتك تتحرم من أبوها وهي لسه صغيرها
أميرة: هو انتي ليه بتعاتبني يا ماما كأني أنا السبب فأللي حصل علي فكره الغلط غلط يحيى من الأول وانا فكرت كتير اووي في بنتي بس في كل الحالات انا وهي كنا ضحيه لي يحيى
والفراق أفضل حل لينا كلها
فا من فضلك يا ماما سابني لوحدي بقي
والدة أميرة: ماشي يا أميرة
وخرجت والدة أميرة لتتركه بمفردها
وأتجهت لغرفة أيمن لتجدها يجلس يلعب ويعتني با حنين
والدة أميرة: انت لسه منزلتش شغلك يا أيمن
أيمن: شغل ايه يا أمي اللي هنزله واحنا في الظروف دى
بعدين انا مش هتحرك من هنا غير لما اعرف ايه اللي حصل بالظبط
والدة أميرة: طيب يا ابني انا هقوم اعمل اكل ويارب اختك تأكل
أيمن: متخفيش يا ماما انا هخليها تأكل
وبعدين متنسيش تعملي البسكويت اللي بتحبه ولا الجميلة حنين عايزة حاجه تانية
حنين: أنا عايزه ماما وبابا يا خالو أيمن
أيمن:حاضر يا حنين هاجبهملك
والدة أميرة: انا هقوم اعملك البسكويت يا حبيبتي تيجي معايا
حنين: لاء انا عايزه اروح لماما

 

 

أيمن: قومي أنتي يا ماما وانا هعمل لحنين اللي هي عيزاه
وقامت والدة أميرة وجلس أيمن قائلاً: بصي بقي يا استاذه حنين أحنا هنلعب لعبة ولو كسبتي هدخلك عند ماما أميرة
ماشى يا نونتي
حنين: ماشي
وبدأ أيمن اللعب مع حنين..
وظلت أميرة في غرفتها تبكي وهي تضم قدمها لرأسها وتتنهد مع كل دمعه تسيل علي وجها
ولم يكن بيده فعل شيء ووقفت أميرة لتنظر لمرأتها وتجلس أمامها وهي تنظر..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حامل ليلة الزفاف 2)

اترك رد