روايات

رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور الشامي

رواية قاصرة في قلب اربعيني الفصل الحادي عشر 11 بقلم نور الشامي

رواية قاصرة في قلب اربعيني البارت الحادي عشر

رواية قاصرة في قلب اربعيني الجزء الحادي عشر

قاصرة في قلب اربعيني
قاصرة في قلب اربعيني

رواية قاصرة في قلب اربعيني الحلقة الحادية عشر

ابتسمت روح بحزن ثم تحدثت مردفه: شكرا علي كل حاجه بالرغم من كل ال عملته معاكي وانتي برده بتساعديني
فداء بابتسامه: مش انا ال ساعدتك مكه هي ال قالتلي وكان لازم اعمل كده روك انا هذاكرلك وهكون معاكي خطوه بخطوه عايزاكي تنسي كل حاجه وتركزي في الدراسه وبس وسيبي الكل بقا يتصرف مع بعضه
روح بحزن: امجد بيحبك جووي علي فكره
فداء بضيق: ربنا يقدم ال فيه الخير يلا قومي علشان نعمل فطار مع بعض
اما عند حنين كانت تصرخ بغضب شديد مردفه: مش عااايزه اجعد اهنيه مش عايزه اجعد معاكي انتي مجرمه
زهره بتوتر: يا حنين اسمعيني يا بنتي انا عملت اكده علشان مصلحتك انتي واخوكي والله
حنين ببكاء: مصلحه اي دي ال تخليكي تبعدي بنت عمتي عنها من وهي صغيره اكده تخلي عمتي تموت كل يوم بسبب بعدها عن بنتها امجد لو عرف ممكن يوحصله حاجه مش هيستحمل هو اكتر واحد ضحي في كل دا.. اكتر واحد بيتعذب دلوجتي وروح الله اعلم راحت فين انتي مستحيل تكوني ام اصلا
زهره ببكاء: والله ابدا انا عملت اكده علشانكم وعلشان احافظ علي فلوسكم وعمري ما كرهت عمتك بالعكس انا بحبها جووووي وبعتبرها زي اختي الصغيره

 

 

حنين بسخريه ودموع: بجد؟؟ بتحبيها زي اختك الصغيره؟! ما هو واضح جوي انتي مش بتحبي حد انتي طلعتي مبتحبيش حد… ابعدي عني انا مليش ام ابعدي عني
القت حنين كلماتها ثم خرجت من الغرفه ونزلت الي الاسفل وهي تبكي بشده فقابلت طاهر الذي تحدث مردفا: في اي حد حصله حاجه
كانت حنين تنظر اليه ببكاء شديد ولم تستطع الحديث من كثره بكلءها فتحدث هو مره اخري مردفا: في اي قولي
حنين ببكاء وخوف: لازم نلاجي روح بسرعه جبل ما يوحصلها حاجه
طاهر بشك: هنلاقيها بس هو فيه حاجه انتي تعرفيها
حنين بتوتر: لع مفيش حاجه بس لازم نلاجيها
طاهر: طيب اهدي وهنلاقيها هو امجد فين
حنين بدموع: راح مع سليم بيدوروا عليها
عند امجد كان وضعه صعب جدا بسبب جميع الاحداث الذي مرت اليوم وكان يبحث عن روح في كل مكان ولم يتوقع نهائي ان من الممكن ان تكون عند فداء فتحدث سليم بضيق مردفا: امجد لازم تروح ترتاح شويه انت لسن عامل عمليه من فتره بسيطه واكده هتتعب
امجد بجديه: لما الاجي روح ابجي ارتاح
مر اليوم سريعا وامجد يبحث في كل مكان وفي منتصف الليل كانوا الجميع يجتمعون في البيت ومعهم اهل روح فتحدث امجد بحده مردفا: خلاص… كفايه اكده مدام هي ال هربت من البيت ومبجيتش عاجبها حياتنا يبجي تعتبر ماتت بالنسبالنا
نظر الجميع اليه بصدمه وتحدث ادم مردفا: انت بتجوول اي يا امجد دي لسه صغيره ومرتك االله اعلم بيوحصلها اي دلوجتي
امجد بعصبيه: يوحصلها اي حاجه مبجاش يهمني ومن بكره هطلجها غيابي
نظرت زينه اليه بغضب شديد ثم تحدثت مردفه: انت اتجننت اي ال بتقوله دا
امجد بعصبيه: بجول الصوح بنتك هربت من البيت انتي مصدجه حكايه انها خايفه دي وامي اصلا هتحاول تأذيها ليه اي الجنان دا بنتك عايزه تمشي علي حل شعرها في كل مكان
زينه بغضب: امجد اتكلم كويس علشان كلمه كمان وهنسي ان ليا ابن اخ وبعتبره اغلي من حياتي
امجد بحده: مهما حوصل يا عمتي هتفضل دي الحقيقه ان روح هربت من البيت ومش عاجبها عيشتنا
نظرت زينه اليه بغضب شديد ثم صعدت الي الاعلي بدون ان ترد عليه فتحدثت حنين بعصبيه مردفه: امجد انت بتجول اي لازم تروح تدور عليها دي مرتك حرام
امجد بغضب: جولت خلااص مش عايز كلام تاني في الموضوع دا خلصنا

 

 

القي امجد كلماته وذهب من البيت اما عند فداء كانت جالسه مع روح تذاكر لها احدي المواد حتي سمعت صوت طرقات عنيفه علي الباب فدخلت روح بسرعه تختبأ في احدي الغرف وفتحت فداء الباب وانصدمت عندما وجدت امجد امامها فتحدثت بتوتر مردفه: في اي
امجد بحده: لما انتي مش عايزاني جوي اكده اتبرعتيلي ليه بكليتك مفيش حد بيعمل اكده اصلا
فداء بتوتر: علشان انت ابو بنتي يا امجد
امجد بعصبيه: دا مش سبب… انتي خلاص مبجتيش تحبيني
فداء بحزن: امجد كفايه لو سمحت انت دلوقتي في وضع صعب الاهم من كل دا انك تدور علي روح
امجد بصراخ: كله روووح… روووح… رووح انا زهجت من اسمها تهرب ولا تولع خلاص مبجتش تهمني
فداء بصدمه: انت بتقول اي دي مراتك ولسه صغيره الله اعلم اي ال بيحصلها وبعدين انت مش كده اي ال غيرك بالطريقه دي
امجد بعصبيه: زهجت وتعبت… مليش صالح بيها دلوجتي وهطلجها مش هي هربت يبجي خلاص متلزمنيش
فداء بعصبيه: امجد مالك في اي حرام عليك حتي علشان عمتك
امجد بجديه: عمتي شويه وهتنسي
فداء بحده: امجد امشي من قدامي انت مش امجد ال كنت اعرفه وحبيته انا معرفكش اصلا
امجد بحزن: انا بحبك يا فداء وميهمنيش حد غيرك
فداء بحده: وانا من بعد كلامك بتاع انهارده مأمنش لنفسي معاك
القت فداء كلماتها ثم اغلقت الباب في وجهه فذهب امجد وهو يشعر بالحزن الشديد وبعد مرور اسبوع كانت تصرفات امجد غريبه جدا اصبح اكثر عدوانيه تجاه اي حديث عن روح وكان دائما يجلس في الييت عكس عادته ولكن لم تستسلم زينه التي كانت تبحث في كل مكان وفي مساء ذات يوم كانت زهره جالسه في غرفتها تفكر كيف تجمع امجد وفداء معا مره اخري حتي انصدمت عندما وجدت روح تدخل الي الغرفهوهي ترتدي عباءه سوداء واسعه وشعرها مبعثر وعلي وجهها بعض الكدمات العميقه فتحدثت زهره بخوف مردفه: بسم الله الرحمن الرحيم انتي رجعتي
روح بهدوء : شوفتي حوصل فيا اي بسببك… حياتي اتدمرت… شرفي راح.. كل الناس خانوني حتي ال كنت واثقه فيهم… كل حياتي انتهت وكل دا بسببك انتي
زهره بخوف: ليه بتجولي اكده بس يا بنتي انا بحبك… وبعدين اي ال حوصلك
روح بدموع: عملتي فيا اكده ليه انا اذيتك في اي؟؟ كنت لسه طفله صغيره جووي عندي شهور مكنتش اعرف حاجه خالص خدتيني من حضن امي وودتيني عند ناس تانيه والحمد لله انهم كانوا كويسين معايا مع امهم كمان غلطانين علشان كانوا عارفين اهلي الحقيقين سيبك بجا من كل دا المفروض تندمي بعد ما اتجوزت ابنك.. تحاولي تعوضيني عن ال عملتيه بس لع انتي قررتي تخلصي مني خالص وبرافوا عليكي نجحتي… انا هجتل نفسي اصلا بس جبل ما اعمل اكده عايزه اعرف السبب
زهره ببكاء وصراخ: علشان الفلوس خالك الله يرحمه اول ما اتولدتي جال انه هيكتبلك نص فلوسه ودي فلوس ولادي انا مكنش ينفع حد تاني غير ولادي ياخدها ولما ظهرتي تاني خوفت امجد يعرف.. امجد لو عرف مش هيسامحني وانا مجدرش ابعد عن ابني اموت لو زعل مني

 

 

روح بدموع: منك لله ربنا ينتجم منك انا هريحك مني بس كمان لازم تاخدي جزاءك علشان اكده هجتلك معايا
زهره بعصبيه: مش هتجدري تجتليني يا رزح علشان انا ال هجتلك دلوجتي واخلص منك و
لم تكمل زهره كلماتها وفجأه انصدمت عندما وجدت ووو
توقعاتكم للفصل الاخير ويا تري اي ال حصل لامجد واي ال حصل لروح في الاسبوع دا وامجد كره روح فجأه كده ليه واي توقعاتكم للفصل الاخير

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية قاصرة في قلب اربعيني)

اترك رد