روايات

رواية عناد العشاق الفصل الثامن 8 بقلم مجهولة

رواية عناد العشاق الفصل الثامن 8 بقلم مجهولة

رواية عناد العشاق البارت الثامن

رواية عناد العشاق الجزء الثامن

عناد العشاق
عناد العشاق

رواية عناد العشاق الحلقة الثامنة

٪؜ ايوه يا اياد .. انا اتصلت عشان اصالحك انت و رزان علي بعض .. رزان قالتلي انكم اتخانقتو امبارح وشديتو مع بعض .. عادي يبني الخلاف بيحصل بين اي اتنين
~ للاسف يا طنط انا و رزان مش هينفع نرجع لبعض تاني .. دا كان اتفاق من الاول بينا اني هلعب دور خطيبها لمده شهرين بس انا وهي مكنش فيه بينا اي حاجه فالاول .. بس خلاص انا نهيت الاتفاق دا امبارح
بصدمه ٪؜ انت بتتكلم بجد !! اكيد بتهزر
~ للاسف دي الحقيقه
٪؜ طيب تعالي عندي المستشفي و لما توصل كلمني و هطلع اقابلك برا
~بس خلاص انتهت كل حاجه بيني و بين رزان ف ليه اجيلك !
بقلم magnona chan
بس ملحقش يكمل كلامه لان ام رزان قفلت المكالمه
قامت من عالكنبه وبصت علي تميم الي كان نايم وبعدها خرجت من الاوضه
اياد رن عليها وقالها انه وصل قدام المستشفي ف خرجت برا المستشفي
٪؜ تعالي نروح ف كافيه عشان عايزه اتكلم معاك

 

 

 

اياد كان مستغرب منها بس راح معاها الكافيه و كان عنده فضول يعرف هتقوله ايه عشان كدا سمع كلامها و راح يتكلم معاها
اتنهدت قبل لما تتكلم
٪؜ دلوقتي هسألك سؤال وعايزاك تجاوبني بكل صراحه .. انت بتحب رزان ؟
~ يعني .. انا ..
٪؜ ياريت بكل صراحه يا اياد
~ ايوا بحبها
٪؜ تمام انا هساعدك انك تتقرب منها و هساعدك انها تحبك
~ بس فيه مشكله
٪؜ ايه هي
~ هي بتحب تميم و هي اصلا اتفقت معايا الاتفاق دا عشان يعترفلها بس مش عارف هو كمان بيحبها ولا لا
٪؜ ايوه بيحبها
~ حضرتك متأكده !!
٪؜ ايوا هو الي قالي بنفسه
~ طيب ليه عايزاني اتقرب منها و تحبني رغم انك عارفه انها بتحب تميم وهو كمان بيحبها ؟ انتي بتحبي تميم وبتعتبريه ابنك
٪؜ الكلام دا مش صح .. انا مش بكره ف حياتي قد تميم و امه
بقلم magnona chan

 

 

 

*** فلاش باك ***
وقت وفاه ابو تميم كان تميم لسا صغير و كان عنده ٥ سنين .. ام تميم كانت يتيمه ومكنش عندها اي قرايب يساعدوها فالمصاريف ف ابو رزان فكر و قالها انه هيبعتلهم كل شهر مصروف شهري ليها هي وتميم بس هي كانت شايفه ان دي شفقه و مقبلتش تاخد منه حاجه وقررت انها هتشتغل وتصرف علي ابنها .. بس ام تميم كان عندها نسبه هشاشه عظام بالاضافه ان كليتها فيها مشكله ف مقدرتش تكمل ف اي شغل جربته .. هي اصلا اتجوزت ابو تميم وسنها مش صغير ( كانت ٣٥ سنه لما اتجوزته ) ف بالتالي لما اتوفي كان عندها ٤٠ سنه .. قدمت علي وظايف مش محتاجه مجهود جسدي بس اترفضت ف كله لانهم محتاجين ناس اصغر فالسن لغايه لما فقدت الامل انها تلاقي شغل خصوصا ان ابنها تميم بدأ يجوع و بدأ الاكل الي فالبيت عندها يخلص .. ابو رزان طبعا كان متابع احوالهم اول بأول وعرف ب الي حصل ووقتها قرر انه عشان ينقذ ابن اخوه من التشرد والضياع والفقر لازم يتجوز ام تميم عالورق عشان يبقا ليه الحق انه يخرج ويدخل البيت عندهم من غير لما الناس تقول حاجه وكمان عشان ام تميم توافق انه يصرف عليهم بما انه بقا جوزها ف من واجبه يصرف عليهم .. هي طبعا اترددت و فكرت كتيير انها توافق او لا خصوصا انها كانت بتحب ابو تميم جدا بس اضطرت توافق لان دا الحل الوحيد عشان هي وابنها يعيشو كويس .. وقتها هو بلغ ام رزان بقراره وانه بس هيتجوزها علي الورق عشان يقدر يخلي ابن اخوه يعيش حياه كويسه بس ام رزان كانت رافضه رفض قاطع .. بس هو قالها انه مضطر يعمل كدا وهي لازم توافق والا ام تميم هتقطع نفسها فالشغل وتيجي علي نفسها و بعدها لا قدر الله تموت وتسيب تميم و وقتها ام رزان هتضطر تربيه بنفسها .. ام رزان فكرت و مع ضغط ابو رزان عليها وافقت وهي مجبوره .. بس اتفقو هما التلاته انهم مش هيعرفو رزان ولا تميم بالكلام دا و ان تميم لما يكبر و يدخل الجامعه هو هيطلقها
***باك***

 

 

اياد كان بيبصلها وهو مش مصدق الي سمعه .. كان حاسس انه بيحلم بكابوس .. لا اكيد مش دي العيله السعيده الي كان نفسه يكون جزء منها .. فضل متنح فيها لمده عشر دقايق وهو مش عارف يقول ايه لغايه لما قرر اخيرا يخرج عن صمته
~ انا مصدوم والله ومستغرب جدا .. كنت فاكر انك بتحبيهم .. انتي ازاي قادره تمثلي انك طيبه كدا وبتحبيهم وانتي من وراهم بتتمنيلهم الموت !! انا حقيقي مش مصدق ان فيه ناس زيك فالدنيا
٪؜ مش مهم التفاصيل دي يا اياد المهم هل انت بتحبها و مستعد تحارب عشانها ؟! انا مستعد اساعدك عشان تكون ليك
~ ايوا بحبها بس عارف كمان ان هي بتحب تميم و ان دا اصلا كان اتفاق و دي غلطتي اني حبيتها ف اكيد مش هدخل بينهم و لا احارب تميم حتي .. افهمي هما مخلوقين لبعض ومفيش حد فيهم يقدر يعيش من غير التاني
٪؜ لو بتحبها بجد يا اياد كنت هتحارب عشانها بس انا شكلي جيت للشخص الغلط .. انا الي كنت فاكراك هتتبسط لما اعرض عليك اني اساعدك علي ان رزان تكون ليك فالاخر
الحقيقه ان اياد بينه وبين نفسه كانت مشاعره مختلطه لما عرف ان الام بتكره تميم ولما عرضت عليه المساعده عشان رزان تحبه .. مجرد التفكير ان رزان ممكن تكون ليه بيسعده بس فنفس الوقت هو حزين ان العيله الي شايفاه سعيده قدامه هي فالحقيقه فيها كره وحقد و تمثيل .. وهو مش هينفع يقبل اتفاقها لان كدا هو هيخسر احترامه لذاته ووقتها حتي لو كانت رزان ليه ف دا مش هيخليه يحسن نظرته لنفسه ولا يفرح
٪؜ طيب استني هقولك عالخطه وبعدها هسيبك تفكر فالموضوع
اياد كان قايم من مكانه ف مسكته من دراعه

 

 

 

٪؜ انت جبان جداا علي فكره يا اياد وشكلك عايز تعيش وحيد لاخر حياتك .. عموما روح خلاص وانا هبقا ابعتلك دعوه فرحها بس مش هيكون فرحها هي وتميم لاني هجوزها لاول واحد يتقدملها .. كدا كدا مستحيل اخليها تتجوز تميم ف انت هتخسرها عالفاضي
بس اياد مشي وسابها وهي بتتكلم
ام رزان فنفسها ٪؜ مش هسيب ابنك ياخد بنتي مني زي م اخدتي جوزي مني
بقلم magnona chan
رجعت لاوضه تميم فالمستشفي
تميم كان رجع لوعيه شويه بس كان رافض يتكلم مع حد خصوصا لما رزان خيبت ظنه
لما الضهر اذن رزان راحت المستشفي بعد جامعتها
-تميم انت صاحي ! و كمان بتحرك ايدك ووشك ! انت فرحتني اوي بالتقدم دا و لسا كمان هتتحسن اكتر واكتر
بس تميم مكنش بيرد عليها

 

 

-عارفه انك سامعني كويس جدا يا تميم .. مش عارفه ليه باين عليك متضايق مني بس انا والله مكنتش اعرف الي حصل لمامتك والا كنت جيت معاك المستشفي ومكنتش سبتك تيجي وحدك
٪؜ خلاص يبنتي سيبيه الدكاتره قالو لازم يرتاح
-يا ماما اهو كويس !
٪؜ صح انا كلمت اياد
-وقالك ايه
٪؜ قالي انه حابب الخطوبه تكون بعد يومين يكون تميم اتحسن بس هتكون خطوبه عالضيق عشان احنا عندنا حاله وفاه
اتصدمتو ف ام رزان ؟! تفتكرو ايه خطتها ؟

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عناد العشاق)

اترك رد