روايات

رواية عشق الشيطان الفصل الخامس 5 بقلم نورهان أشرف

رواية عشق الشيطان الفصل الخامس 5 بقلم نورهان أشرف

رواية عشق الشيطان البارت الخامس

رواية عشق الشيطان الجزء الخامس

رواية عشق الشيطان الحلقة الخامسة

عشق بغضب :انت عبيط ولا اى تاخد مين هو انا شوال بطاطس وبعدين تاخد اى انا معرفهمش اصلا
قالت ذلك وهى تنظر إلى مصطفى بصدمه
مصطفى بعقلانية:تاخد من يا غيث باشا اولا البنت دى احنا منعرفهش ازاى عاوز تاخدها البنت دى احنا خبطنها يبقا ملهاش ذنب فى اللى عمله عمك معاك يبقا المفروض تخرج من حسابات بتاعتك
محمود بجدية:يابنى انا قولتلك مستعد اديك الفلوس اللي انت عاوزه وكمان اكتب على نفسي وصلات امانه بس ارجوك سيب البنت في حالها هى فعلا ماتعرفنش خالص
غيث بتفكير :اممم طب تمام يا عمر انا هاخد البنت و ابنك الاتنين اى رايك
لم ينتظر اى اجابه من أحد و أشار إلى الاجرذ لكى ياخذون كل من مصطفى و عشق الاثنين معا
ركع محمود على ركبه وهو يقول:يابنى حرام عليك انا عارف انى غلط بس ابوس ايدك سيب ابنى ابوس
لم يجيب عليه بلا تحرك وهو يشير إلى الجاردز بايده

 

 

اخذ الجاردز كل من عشق و مصطفى بصدمه لا تعرف لماذا يحدث معاه هذا لماذا حظها عسير الى تلك الدرجه الكريها
ام عن حنان اخذت تصراخ بكل قوه وهى تقول:ابنى لا يا غيث ابنى لا قالت ذلك وهى تنهار على الارض من البكاء
نظر لها محمود بسخرية لا يعرف ماذا يفعل أو يقول فكل هذا يحدث بسبب جشعه و حبه للمال و أيضا بسبب تلك التى تنهار على الارض من البكاء نظر لها بقرف وتحرك الى الغرفه جلس يفكر في تلك المعضله التى حدثت معاه
ام عن حنان جلست على الارض تندب حظها وتصراخ على ابنها
🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺🌺
ام فى السياره كنت تجلس عشق على الكرسي وهى تصراخ تريد النجده من اى شخص يساعدها لكى ينقذها من ذلك المختل التى اخذها معاه
عشق بغضب:سبونى ابوس ايديكم سعدون انا معملتش حاجه ومليش دعوه بحاجه
غيث بقرف:بقولك اى يا بتاعه انتى مش عاوز اسمع صوتك لحد ما نوصل القصر
عشق بصراخ :ده ازاى يعنى يبقا انت خطفنى و عاوزنى اسكت ازاى يعنى هو انت واخدتى الملاهى
غيث بغضب وصراخ:بقولك متعليش صوتك وده احسن ليكى انتى مش لى اى حد تانى ثم أكمل بصراخ فاهمه ولا لا
عشق بصراخ اكبر :لا مش فاهمه هتعمل اى يعنى ورسنى انت هتعمل اى
حاول غيث أن يهداء نفسه بقدر الكافى ولكن كيف ذلك و تلك الفتاه الغبيه تثير أعصابه وتجعليه يريد ان يقتلها لكى يتخلص من ذلك الصداع المزمن التى هي السبب في بسبب ذلك الصراخ المستمر التى لا تريد أن تنقطع عنه لذلك لم يتحمل غيث أكثر من ذلك وفجاه تحولت لون عينه إلى ألوان الاحمر الداكن و نظر لها بغضب كبير وتحدث بصوت يشبه همس الافاعى بصي. يا بتاعه انتى انتى معندكيش غير حلو واحد انك تسكتى و متتكلميش بحرف واحد لحد ما نروح القصر لان لو اتكلمتى رصاصة ب عشره جنيه تدخل فى دماغك وبقي اقبلنى لو حد عارف اصلا انك موتى ثم أكمل بابتسامه خبيثه بسبب تلك الملامح المرعبه الظاهره على واجهه فاهمه ولا اى
ابتلعت عشق رايقه برعب كبير فاهى متاكده أن ذلك المختل لا يداعبها أو يمزح معاها لا بل هو يقدر على فعل اى شئ ينطق بها فحركت راسها وهى تبتلع راسها وتقول فاهمه
ابتسم غيث بجديه وهو يقول شاطره

 

 

في خلال دقائق كانت تقف في السياره الخاصه بغيث امام القصر الخاص به خرجت عشق من السياره والحرس يحوطوها من الجانبان من ينظر الى المنظر الخارجي يظن انهم يحاوطوها لحمايتها لا يعتقدون انهم يحوطوها لكي لا تهرب منها
عشق بسخرين: انت معاك كل الفلوس ديه وبتدور على حبه ملاليم بتاعت الرجل الغلبان صحيح البحر دائما يحب الزياده
غيث بقرف :ملكيش دعوه ادور على ايه او مادورش على ايه واوعي تنسي نفسك وبعدين انت بتتكلمي كده معي ازاي انتي فاكره نفسك مين انتي واحده جايه هنا لحد ما اخد فلوسي غير كده لا
عشق بسخريه :والنعمه تبقى اهبل لو فاكر ان الراجل هيرجعلك الفلوس بتاعتك علشاني ولا عشان خاطر سواد عيوني لا هو هيرجع الفلوس عشان خاطر ابنه اللى انت جابته زاى شوال بطاطس ثم اكملت بسخريه اكبر ولا انت فاكر انه فعلا هيجيبلك الفلوس عشان خاطري ثم اكملت بحزن انا اصلا مادليش قيمه عند احد انا محدش يعرفني قالت ذلك وبدات تبكي في صمت تبكي على حالها لا تعرف لماذا يحدث معها كل هذا فهي لم تصنع اي شيء سيء مع احد
شعر غيث بوخزه داخل قلبه فهي تذكره بمضيه المؤلم لا يعرف لماذا شعر انه يرى مضيه امام عينه لا يعرف لماذا تلك الكلمات نزلت على قلبه مثل السكين التي غرست في قلبه حاول ان يجمع شتات عقله ونظر لها بهدوء وهو يقول للحرس: خذوها وحطوها في الاوضه اللي جنب اوضه الخدم اما الاستاذ مصطفى هاتوه عندي على المكتب
قال ذلك ودخل الى القصر وترك الحرس ينفذه الاوامر الخاصه به دخل غيث القصر بكل قوه وجبروت لا يليق سوى به ولكن اوقفته صوت الداده وهي تساله بجديه: كنت فين يا غيث
غيث بسخرية:يعني انتي عايزه تفهميني يا داده ان استاذ ادم معرفكيش انا كنت فين
سناء بجديه: لا قالي بس انا عايزه اعرف انت كنت هناك بتعمل ايه
تحرك غيث الى مكتبه وهو يتحدث بجديه: كنت باخد حقي
ذهبت سناء خلفه باستغراب وهي تقول: حقك حق ايه ده اللي انت رايح تاخذه يا غيث انت اخذت حقك وزياده غيث انت دمرت عمك واخذت كل حاجه عايز ايه ثاني
جلس غيث على كرسي الخاص به وهو ينظر لها بعيون تملاها الدموع وهو يتذكر ما حدث معه منذ صغره :اخذت حقي فين حقي اللي اخذته انا ما اخذتش حاجه لسه مش قادر انسى اللي عمله معي مش قادر انسى لما مشيت مكسور الخاطر وحتى ما اقبلش ان هو يبص في وشي ما اقدرش انسى لما مات ابويا واخذ كل حاجه وسابني انام في الشوارع من غير اى حاجه انسى ايه بقى ابقى غبي لو نسيت وانا عمري ما كنت غبي حق كل لحظه واجع عشتها وكل لحطه ا اتوجعت فيها هاوجعهم الف مره هاخليه يبكي بدل الدموع دم عشان يعرف هو عمل معي ايه واذاني في ايه

 

 

سناء بصدمه : معقول انت غيث اللي انا ربيته معقول انت غيث ابني يابنى محدش بينتقم من حد ويخرج مجبور الخاطر اللي بينتقم بيموت بيموت بحرقه قلبه على عمر اللي ضاع وهو بيجري وراء احلام الانتقام عمره ما هيخليك تبرد نارك بالعكس ده هيقيد نار اكثر حواليك لما تكمل كلامها حيث اوقفها صوت الحراس وهم يطرقون على الباب ودخول وهم يمسكون ذلك الشاب من كل اتجه هنا ظهرت ابتسامه ساخره على واجهه غيث وهو يقول: احب اعرفك مصطفى ابن عمى

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عشق الشيطان)

اترك رد