روايات

رواية سمائي الزرقاء الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء الفصل الثالث 3 بقلم الكاتبة الصاعدة

رواية سمائي الزرقاء البارت الثالث

رواية سمائي الزرقاء الجزء الثالث

سمائي الزرقاء
سمائي الزرقاء

رواية سمائي الزرقاء الحلقة الثالثة

القصر دا ملكك ياسما ومفرود احنا اللي نطلع منه مش انتي
كان ذلك صوت عمها الذي اوقفها
الكل بصدمة-اييييي؟!
سما باستغراب – حضرتك بتقول كدا ياعمي عشان مامشيش صح بس خلاص انا همشي ياعمي
-لا ياسما يابنتي القصر دا ملكك وبمعني تاني كل حاجه وكل املاك عيلة الشافعي ملكك انت وبأسمك
اسد بضحك وعدم تصديق- انت بتقول اي يابابا قول نكته غيرها
والد اسد – هي دي الحقيقة يا اسد واحنا هنا عايشين تحت املاك سما لوحدها فاهم
سما بعدم تصديق – بس ازاي دا كله حصل ياعمي وازاي كل حاجه بأسمي انا مش فاهمه حاجة
وفي ذلك الوقت دخلت مليكة الي القصر
-good morning daddy
جاسر بغضب -مش وقتك خالص يامليكة الزف’ـت
-اتكلم كويس معايا ياجاسر احسن ليك
اسد بصدمة – يعني كل الورث والاملاك دلوقتي بأسم سما لوحدها
مليكة بف’ـزع- اييي نعااام انت بتتكلم بجد يا اسد؟
جاسر وهو يضحك علي مليكة – ايوا ياختي بجد

 

 

ذهبت مليكة الي سما الواقفة جانب الباب – انت كدابة وجاية تمثلي وتضحكي علينا كمان يابنت الارياف
سما بعقلانية – وهي بنت الارياف بقت شت’ـيمة دلوقتي يابت عمي ولا اي
والدة مليكة بغضب -اسكتي خالص يامليكة انا فعلا عرفت دلوقتي اني ماعرفتش اربي كويس واني كنت غلطانة لما سبتكم براحتكم
والد اسد بمقاطعة لفريدة – خلاص يافريدة الكلام مالهوش اي لازمة مع ولادك وانتي ياسما مافيش خروج من القصر دا ولو مش عاوزانا نقعد في البيت دا هنلم شنطنا ونمشي
سما بسرعة – لا لا ياعمي تمشي ازاي دا قصرك وهيفضل ملكك مستحيل اقدر اتحمل مسؤلية الاملاك دي كلها بس ازاي دا كله بقا بأسمي ومين عمل كدا
والد اسد وهو بجلس علي كرسي غرفة المعيشة
– الحكاية يابنتي ان ابوكي زمان كان فاتح مصنع صغير قبل مايتجوز مامتك الله يرحمهم الاتنين
سما وفريدة – الله يرحمهم
– كنت انا لسه صغير ساعتها وكان حالنا علي قده كدا وكنا يادوب بنجيب اللي لازمنا وكانت عيشتنا بسيطة جدا
ابوكي اشتغل واشتغل وتعب لحد ماجمع مبلغ كويس جدا جدا وكبر بيه المصنع وبقا مصنع كبير الشغل بقا كويس جدا مع اخويا والدنيا بقت تمام لحد ماقرر في يوم انه يشتري كمان مصنع صغير
وفعلا اشتراه وبكدا بقا عنده مصنعين وبدا يصدر منتجات برا مصر
ويستورد والدنيا كانت ماشية زي الفل
ساعتها ابوكي قرر انه يجوزني لفريدة والحمدلله اني اتجوزتها
وجابلنا شقة كبيرة وجوزني وعملي كل حاجه ودا كله تحت رعاية ابوكي لجدك مع انه كان لسه فيه صحة شوية الله يرحمه
ابوكي كبر شغله واشتري بدل المصنع عشرة غير الشركات واللي كان والدك رافض اني اتعب نفسي او اشتغل معاه وكان بيقولي انت تستريح خالص وماتعملش حاجه بس اكيد مكانش ينفع ولحيت عليه انه يمسكني مصنع وفعلا دا اللي حصل ومسكني المصنع الكبير
بنينا مجموعة الشركات دي مع بعض وكل حاجه في الاساس كانت تحت ايد والدك ( احمد) فلما والدك ووالدتك عملوا حادثة واتوفوا اصريت انك تيجي تعيشي معايا هنا بس جدك رفض وقال انه هو اللي هيربيكي وانا كنت معترض لان صحة جدك كانت ولابد بردو
ساعتها الاملاك كلها اتحولت باسمك انتي وفضلنا مخبيين كل حاجه عنك لغاية ماتكبري وجدك كان هيقولك بس الم’ـوت مايعرفش وقت وهزم جدك قبل مايجي الوقت اللي يقولك فيه بس كانت وصيته قبل مايم’ـوت انك تتجوزي واحد من ولادي ولان اسد هو الكبير فانتي لازم تتجوزي اسد ياسما

 

 

سما بتاثر وبكاء – اسفه ياعمي بس انا مش هتجوز الانسان دا
اسد بق’ـرف – علي اساس اني هم’ـوت نفسي واتجوزك يعني
ثم ذهب وتركهم مذهولين
جاسر بصدمة – يعني الهليلة دي كلها طلعت ملك لسما
مليكة بغرور – اكيد يابني بابي ليه نصيب يعني مستحيل مايكونش ليه اي حاجه بردو
سما وهي تبكي – انا طالعة فوق ياعمي
ثم طلعت سما وهي تركض بسرعة الي الاعلي
والد اسد (عثمان)- اطلعي وراها يافريدة بسرعة وماتسيبيهاش لوحدها
-حاضر
ذهب الجميع الا مليكة اخذت هاتفها وضربت بعض الارقام
– الو يابني الحق كل الشركات والمصانع دي بخ
-………
– انا هتجنن ومش قادرة اصدق وان كل حاجه باسم سما بنت عمي
-……..
-ايوا انا ليا بنت عم فلاحة وبي’ـئة جدا جايه من الارياف وكل حاجه كانت باسمها وكل مخططاتنا خربت هنعمل اي دلوقتي
-…….
-مش هعرف اجي دلوقتي لان البيت مقلوب هنا هجيلك بكرا من النجمة سلام
وانهت المكالمة وهي تحمل اطنان الاحق’ـاد لتلك المسكينة سما
– بقا حتة فلاحة زيك تتجوز اخويا وكمان كل حاجه تبقا باسمك
في مكان اخر وبالتحديد في ملهي ليلي
حيث تنتشر الفا’حشة والغناء والرق’ـص
كان يجلس اسد علي احدي الطاولات وهو يشرب الخ’ـمر بهم’ـجية
-يابني كفايا شرب بقا هتتعب نفسك جامد
-مالكش فيه انا حر
-اوبا الحق مين جاي علينا
سيرين ابنتة خالتة اسد -هاي بيبي
ثم اعطته قب’ـلة من خده
وجلست بجواره
-هاي سيرين عامله اي
-الحمدلله ياعمرو اي اخبارك
-اهي ماشية اقوم انا اسوف رزقي سلاام .
وذهب وتركهم وضعت سيرين يدها علي كتف اسد بدلع
-بتشرب ليه كدا يابيبي دانا عندي ليك مفاجأة كبيرة جدا وهتبسطك جامد

 

 

-انا مش فايق خالص دلوقتي ياسيرين سيبيني في حالي
-اسد
ثم امسكت بيده ووضعتها علي بطنها
-انا حاامل يابيبي
اسد وهو يقف مفزوع من مكانة
-هو يوم باين من اوله ازاااااي دا يحصل ازااااي
سيرين وهي تدعي البكاء – والله ماعرف مع اني كنت عامله حسابي يعني

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية سمائي الزرقاء)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: