روايات

رواية جميلة كسرت جبروت الاسد الفصل الثالث 3 بقلم نهيلة حميمي

رواية جميلة كسرت جبروت الاسد الفصل الثالث 3 بقلم نهيلة حميمي

رواية جميلة كسرت جبروت الاسد البارت الثالث

رواية جميلة كسرت جبروت الاسد الجزء الثالث

قمر لا يوصف
قمر لا يوصف

رواية جميلة كسرت جبروت الاسد الحلقة الثالثة

في مكتب أسد…
تتقدم سمر بخطوات مغرية ناحية أسد ..
يقف أسد ويجدبها ناحيته ويضمها بقوة..
أسد ببتسامة:وحشتني أوي ياروحي..
سمر بخبث:وانت كمان ..
أسد بستغراب:بس وينو فهد..
سمر:راح مع عدنان على قصر ..
اجلس أسد سمر فوق رجله ..
وضل يتحدث معها كثيرا…
♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡

 

 

تطرق عشق طرقات خفيفة في أوضت قمر..
أية بغيض:ربع ساعة واحنا بنطرق هي ز*فة وينها..
عشق:اوووف وكمان غالقة غرفتها بمفتاح ..
في تلك اثناء خرجت نهلة من غرفتها..
نهلة بستغراب:مين انتو؟
عشق :احنا صاحبات قمر ..
نهلة:آه عرفتكم تفضلو قمر في أوضتي ..
دخلت أية وعشق الى غرفة نهلة وجدو قمر جالسة على سرير نهلة وتقرأ بعض روايات في هاتفها..
أية:شكلها فتاة مركزة مع رواية..
بصت قمر ناحية صوت بستغراب واكملت بحماس..
قمر بحماس:اععع اية عشق ..
سلمت قمر على عشق وأية وجلسو بأربعتهم فوق سرير..
نهلة:قمر عرفيني على صاحباتك..
قمر:طيب..دي أية ودي عشق..
نضرت قمر ناحية عشق وأية..
قمر:دي نهلة…
نهلة:اتشرفت بحضرتكم..
عشق:شرف لينا..
أية:قمر انا عايزا افهم كل شيء ازاي بارح كنتي في بيتك وهلأ في قصر ضخم دا..
قمر:طيب راح اشرح لإلكم كل شيء…
فلااااش بااااك..
اسماعيل:قمر جهزي نفسك عشان واحد متقدم لإلك اليوم..
قمر:بس انا قلت لإلك مئة مرة مو عايزا اتزوج ..
تقدم ناحيتها اسماعيل ومسكها بقوة من شعرها وتكلم بصوت كفحيح الافعى:مش راح عيد كلمتي مرتين غيري هدومك ونزلي على صالة مفهوم..
وقال الاخيرة بصوت عالي..
قمر بخوف:مفهوم..
غيرت قمر ملابسها ودخلت الى صالة وجدت زوج امها (اسماعيل)ورجل كبير في سن وعلى وجهه ابتسامة خبيثة..
صبري:فتاة مزة طيب راح يكون كتب كتاب في مساء .
اسماعيل :طيب..
قمر بصدمة:شو انتا عايز تتزوجني بواحد في عمر جدي..
“تسريع الاحداث”
نهض إسماعيل من مكانه واعطاها قلم قوي على وجهها وقال بحدة على اوضتك…
صعدت قمر الى غرفتها وهي تبكي بشدة …
ضل اسماعيل وصبري يتحدثون بعض وقت بعد قليل غادر صبري بيت اسماعيل ….
ضلت تبكي قمر وتبحث على هاتفها لم تجده وحاولت بجميع طرق للهرب لكن بلا جدوى ….
في مساااء

 

 

في مكان آخر
خرج أسد من قصره مع يوسف وعلي وبرفقتهم شرطة وتوجهو الى بيت اسماعيل لأنهم علمو بأن صبري هناك…
عندما دخلو الى منزل وجدو مأدنون ووجدو بأن قمر كتب كتابها …
اعتقلت شرطة صبري …
اما آسد فصدم مكانه من تلك حورية التي تجلس ووجهها مملوء بدموع ….
عندما اقترب منها أسد بخطوات بطيئة وقعت مغشيا عليها ….
حملها أسد وأخدها الى قصره..
اما اسماعيل فضل مصدوم مكانه ….
توجها يوسف وعلي لإتمام شغلهم……
في قصر أسد..
تستيقض قمر فتجد أسد يقترب منها بخطوات …
قمر بخوف:ابعد عني ونبي..(انتم تعرفون الباقي)
العودة للواقع…
عشق…………

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية جميلة كسرت جبروت الاسد)

‫2 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: