روايات

رواية نيران الحب تقتلني الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة

رواية نيران الحب تقتلني الفصل السادس 6 بقلم هنا سلامة

رواية نيران الحب تقتلني البارت السادس

رواية نيران الحب تقتلني الجزء السادس

نيران الحب تقتلني
نيران الحب تقتلني

رواية نيران الحب تقتلني الحلقة السادسة

لقى يزن د*م نازل على رجلها، ف قال بخوف و قلق عليها : إيه الد*م ده ؟؟ أنتِ كويسه ؟؟
غاليه بدموع و دوخه : بطني !
حست بدوخه ف كانت هتقع بس يزن سند ضهرها بسُرعه و قال بصدمه : غاليه !!
شالها بين إيده و هي في د*م بينزل منها بطريقه غزيره، ركبها العربيه و إنطلق على المُستشفى على طول و هي على الكُرسي جمبه و بتفتكر غريب و عربيته و هي بتتقلب و لما إعترضت و بدأت تزعق في أشرف آخر لما زهق أشرف منها ضر*بها بالمطو*ه في جنبها .. غاليه كانت ساكته و مستحمله الآ*لم لحد ما وصلهم البيت و هيدي سابتها في الجنينه ف بدأت غاليه تنز*ف أكتر لحد ما يزن طلع لها ..
يزن وصل للمُستشفى و شالها بين إيده و دخل بيها بسُرعه، و أول ما دخلت دخلوها العمليات …
يزن ساعتها كان قاعد خايف عليها، لحد ما لقى واحد داخل على الترولي و حالته خطـ*ـر، و كُل إلي في المُستشفى بيقولوا إن دي حالة طو*اريء ..
إستغرب و راح ناحيته يشوف مالُه، بس جت دكتوره و قالت بعصبيه : وسع لو سمحت .. وسع !
بص يزن و حمحم و بعد ..
” في العمليات ”
أيلول كانت مسئولة عن علاج الحر*وق إلي في جسم المريض .. ده غير الإزاز إلي في عينُه و الد*م إلي بيخرج من كُل مكان في جسمُه، وشه كان متخر*شم و مليان د*م ..
كان كُل دكتور بيعالج حاجه فيه، أيلول وقفت خطورة الحر*وق على الأنسجه قبل ما تد*مر .. و مشيت بمناديل مُعـ*ـقمه تمسح د*مه من على صد*ره و رقبتُه و جت قُدام وشه و هي لابسه كمامتها و الدكتور بيشيل الإزاز من حاولين وشه و الإزاز إلي كان على عينه ..

 

 

 

بصت أيلول في عيونه إلي جفونها بتترعش بتركيز و د*مه مغرق الجوانتي بتاعها …
أيلول بخفوت : مش معقول !! الظابط !! إلي كنت بدور عليه !!!
أيلول ساعتها كان قلبها بيدُق بعُـ*ـنف، رجعت لورا فجأه و هي بتبص لُه بصدمه و دموع .. مكنتش تتمنى تشوفه بالمنظر ده على السرير .. تعبان و متخر*شم كده !!
مقدرتش تمسك نفسها و رجعت كل إلي في بطنها من توترها، و هي دايخه من منظره ..
الدكتور سامح بعصبيه : أيلول !! هي أول مره نشوف فيها مريض !!!
أيلول بحمحمه و صوت مهزوز : أنا آسفه .. بس تعبانه شويه
قربت أيلول منه تاني و بدأت تنضف جر*ح في صد*ره .. بس مكنتش قادره تشوفه كده .. و لأول مره عاطفتها تغلب .. لمست وشه و هي بتحاول تفتكر إسمُه و هي بتشيل الد*م إلي خارج من بوقه و شفا*يفُه بتترعش ..
قالت بخفوت و هي بتمسح شفا*يفه : غريب !
دي كانت آخر كلمه قالتها و بعدها أُغـ.ـم عليها .. و محستش بنفسها ..
” عند غاليه ” بقلم : #هنا_سلامه.
يزن بإستغراب : و إيه إلي حصل ؟؟ إيه إلي عمل فيكي كده ؟؟
غاليه بتوتر : أصلي جيت لوحدي .. و في واحد إتهـ*ـجم عليا و كان عاوز ياخد فوني .. بس هو ضر*بني في جنبي بمطو*ته .. و هر*ب
يزن بتنهيده مليانه شك : المهم إنك بقيتي كويسه ..

 

 

 

غاليه كانت قاعده سرحانه في ملامح يزن ..
يزن عيونه لونها فاتح و أشقر و طول حياته سفر و بتاع بنات ..
أما غريب عيونُه سوده و بشرتُه قمحيه صافيه .. و ملامحُه حا*ده جدًا … و كان معروف إنه محترم و مُخلص لمراته .. و كانت هي حُبُه الوحيد !! و عمره ما كان عنده نزو*ات زي يزن .. ” في تؤام مش بيبقوا شبه بعض في الشكل يا جماعه.”
بس يزن إد*لع أكتر منه، ف يمكن ده إلي خلى كُل شيء مُباح ليزن .. و عشان باباهم و مامتهم كانوا مُنفصلين .. ف ده آثر على نفسيتهم .. بس يزن كان حساس أوي .. ف كان مضايق و زعلان من الموضوع ده و كان غريب دايمًا بيدعمه ..
يزن بتنهيده : مش يلا نروح ؟
غاليه : أه يلا أكيد ..
” عند أيلول ”
كانت قاعده على الكرسي جمب سرير غريب و هي بتلمس إيدُه برِقه و براحه
أيلول بحُب : يا إلي مدوخني أنتَ .. أنا تعبت أوي عُقبال ما وصلت ليك .. ألف سلامه عليك يا حضرة الظابط غريب
قعدت على رُكابها و حطت راسها على السرير تحت إيده و قالت : عارف .. طول عُمري بحلم بواحد زيك .. يكون قوي و شد*يد كده .. و ينقذني دايمًا .. اه منك و من عيونك .. أنت البطل بتاعي
ضحكت بخفه و بعدين قامت و قعدت على طرف السرير جمبه و هي بتلمس وشه .. بصت على وشه بحُزن و قالت : معرفش حصل إيه .. و عيونك كمان ..
عيونه كانت ملفوفه بشاش أبيض .. الإزاز إلي دخل فيها عمل إلتها*ب .. و لو عينه إتعرضت لأي نور أو حراره أو شمس لفتره مُعينه .. هتتعب و ممكن يفقد بصرُه
أيلول بدموع على حالُه : بجد مكنتش عاوزه أقابلك كده !

 

 

 

مالت عليه و لسه هتلمس شفا*يفها شفا*يفه إتكسفت و بعدت و وشها أحمر و هي بتقول بعصبيه : إيه قلة آ*دبي دي ؟؟
قربت على راسُه و با*ستها و قالت بحنان : هروح عشان بابي هيبقى قلقان عليا لو طولت .. هاجي بُكره و مُتأكده إني هلاقيك
حضنته أيلول بسُرعه و قالت ببراءه و نقاء : مش هتضيع مني تاني !!
روحت أيلول على بيتها .. و هي فرحانه و سعيده و كإنها طفله، و نامت و هي بتدعي إنه يبقى كويس و بخير
” تاني يوم الصُبح ” بقلم : #هنا_سلامه.
صحيت أيلول على صوت صر*يخ مرات أبوها عزيزه، إتنفـ*ـضت من سريرها و صحيت، طلعت بره أوضتها و نزلت على سلم الڤيلا لقت باباها واقع من على الكُرسي بتاعه
أيلول بصدمه : بابي !!
جريت على باباها و عزيزه بتقومه معاها، عزيزه طبعًا مكنتش خايفه عليه على قد ما إتصدمت من وقعته فجأه ..
بدأت أيلول تسند أبوها لحد ما قعدته على الكرسي المُتحرك بتاعه، و بدأت تفوقه ..
كان تعبان جدًا و شكله بيو*دع خلاص !!
أيلول بدموع و هي حاضنه أبوها : بابي .. خليك كويس، خليك جمبي …
عزيزه بتنهيده : خليكي جمبه النهارده .. متروحيش المُستشفى
إتنهدت أيلول بحر*ارة و وافقت .. لكنها كانت عاوزه تطمن على غريب و تكون جمبُه ..

 

 

 

” بليل في ڤيلا غريب ”
هيدي بدموع : ااااه يا حبيبي .. جوزي ما*ت خلاص !
عملوا العزاء بتاعه لما أشرف بلغـ*ـهم إنه لقى الجُـ*ـثه متفحمه على الطريق في عربيه غريب .. و د*فنوه الصُبح كمان !
هيدي بهمس : لقيت جُـ*ـثه مكان غريب منين ؟؟
أشرف بخفوت : أنا ظابط و ليا إتصالاتي …
هيدي بخوف : هو ما*ت بجد و لا مش لاقي الجُـ*ـثه ؟؟
أشرف بخُـ*ـبث و شـ*ـر : لا ما*ت بجد !
إتنهدت هيدي بحر*ارة، و غاليه أختها محضرتش العزاء و فضلت في بيتها خايفه .. مر*عوبه .. !
و هيدي من قلة أكلها بسبب الخوف و التفكير أُغـ.ـم عليها في العزاء !!
أبو غريب كان طول العزاء في حالة صمت رهيب، و يزن كان بيعيط و مقهو*ر، كان بيتشحتف و هو مش مصدق مو*ت أخوه يوم ميلاده كمان !!!
لحد ما هيدي أُغـ.ـم عليها ف الزُهيري أبو غريب جاب لها دكتور ..
” عند أيلول ” بقلم : #هنا_سلامه.
أيلول بصوت واطي في الفون عشان باباها نايم : ألو يا سامح .. حالة الطو*اريء بتاعت إمبارح .. عامل إيه النهارده ؟
سامح بتنهيده : حد خده النهارده الصُبح … جينا ملقيناهوش .. و الغريبه إن مكنش في حد في المُستشفى !!
أيلول بصدمه : نعم !!!
الفون وقع من إيدها من كتر خوفها عليه، إزاي يطلع و هو بالحاله دي ؟؟ و مين طلعه كمان !!!

 

 

” عند هيدي ”
الدكتور : مبروك يا زُهيري بيه .. مدام هيدي حامل
هيدي إتوترت و سكتت ف قال الدكتور : في الشهر الأول كمان
الزُهيري بص على هيدي بطرف عينه و قال ببرود : الله يبارك فيك يا دكتور .. كتب خيرك .. تعبناك معانا
الدكتور و هو بيلم حاجته : المُهم بس راحه تامه للمدام
الزُهيري أخد نفس عميق و قال : ده مِن المؤكد ..
ليان و لين كانوا واقفين جمب مامتهم، لين إبتسمت ببراءه و موضوع إن مامتها حامل ده خفف شويه عن موضوع موت أبوها ..
أما ليان عياطها زاد و طلعت من الأوضه و طلعت لين وراها ..
ف هيدي إتوترت أكتر من الأول و الزُهيري بيقعد جمبها على كُرسي جلد في الأوضه ..
الزُهيري بجمود و ثقه : إلي في بطنك ده إبن غريب إبني الله يرحمُه، و لا إبن حر*ام ؟؟؟؟
هيدي بلعت ريقها بخوف و قالت بدموع : ……………………
الزُهيري بصدمه : …………………………….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية نيران الحب تقتلني)

‫9 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: