روايات

رواية متى ينتهي العذاب الفصل الثاني عشر 12 بقلم ميادة خاطر

رواية متى ينتهي العذاب الفصل الثاني عشر 12 بقلم ميادة خاطر

رواية متى ينتهي العذاب البارت الثاني عشر

رواية متى ينتهي العذاب الجزء الثاني عشر

رواية متى ينتهي العذاب الحلقة الثانية عشر

سليم طلع جري وانصدم لما لقا البوليس محاوطه كم كل حته وبيضر’بوا نار عالبيت عشان يطلع
الظابط:سلم نفسك يا سليم المكان كله محاصر سلم نفسك والا هنضر’ب علي البيت كله
واول ما شاف كده دخل جري وقفل الباب وجري علي اوضه معينه فالبيت وطلع منها قن’بله وقال:كنت عاينك عشان اليوم ده وفعلها ورماها بره عالشرطه وهرب فثانيه
واحد من العساكر بصوت عالي:قن بلللللللللللللللللله كلهم جريوا بس للاسف هي اتفج’ت وفي كتير ما’ت وكتير انصاب حتي سليم نط بعيد بسبب تأثيرها الكبير وفثانيه الاخبار وصلت لكل الظابط
الصول دخل جري:يا باشا يا باشا
مراد بخضه:ايه خير
الصول وهو بينهج:جت معلومات أن الدوريه ١١٦ انقدت علي سليم بس هو ف’جر فيهم قن’بله و و
مراد بصدمه:ايه وهما طلعوا دوريه امته ومقالوليش لي وبقا كل همه اخوه وخد عناصر وجري عالحادث طبعا مع عربيات الإسعاف ووصلوا وانصدموا من هول المنظر البيت كان مدمر وعناصر الشرطة مر’ميه فكل حته وحاجه توجع القلب
بدءا رجال الإسعاف يلموا الامو’ات والمصابين بيحاولوا ينقذوهم لحد ما يوصلوا المستشفي ومراد كان ماشي بنهم لعل وعسى يشوف اخوه وعلي اد ما هو فرح أنه ملقهوش علي اد ما حزن إن اخوه عمال يسوء فيها ويدمر نفسه اكتر
بعد وقت البنات فاقت وشيماء غيرتلهم عاالجر’ح وحمزه جبلهم فطار وفطروا واعدوا
نور بزهق:هو اي الملل ده بقا هو خلاص حياتنا بقت عباره عن أكل ونوم بس
حور:ومين سمعك أنا زهقت من روب المستشفي اللي لابساه ده نفسي البس هدوم بقا
ميرا بحزن:أنا اهلي وحشوني جدا يا تري عاملين اي

 

 

 

شيماء بتعاطف:متقلقيش اكيد هترجعي قريب انشاء الله
ميرا ابتسمت من ورا قلبها يعني ابتسامه مصطنعه
نور:يبنات احنا عايزين تليفزيون نسلي نفسنا مينفعش كده
حور:انتو عارفين بجد اكتر حد قلقانه عليها هي سمر يا تري حصلها اي
ميرا:ايوا صحيح يا تري حصلها اي
نور:اكيد خير متقلقوش المهم حد ينادي عاللي اسمه حمزه ده
حور بسرعه:أنا هنادي
كلهم بصولها وعلي وشهم علامات التعجب!!!!
حور استغبت نفسها علي تسرعها وقالت:اصدي يعني ممكن انادي
ميرا بشك:المفروض شيماء اللي تروح عشان هي كويسه احنا الحركه غلط علينا
حور:تمم عادي أنا قولت اتطوع
نور:خلاص الموضوع خلص يلا يا شيماء بالله عليكي
شيماء هزت راسها وطلعت لقته اعد ومركز فحاجه
شيماء باحراج:احم لو سمحت
حمزه بصلها وقال بصوت خشن:نعم
شيماء بلعت ريقها وقالت:البنات عايزين تليفزيون يسلوا نفسهم عشان زهقوا من القعده
حمزه وهو مركز فاللي مركز فيه: هبقي اشوف الحوار ده حاجه تاني
شيماء بسرعه:لا شكرا وجريت علي جوه وخدت نفسها
نور: ها قالك اي

 

 

شيماء وهي بتقلده: هبقي اشوف الحوار ده
حور ونور ميرا اعدوا يضحكوا علي شكلها جامد
حمزه اتعصب ودخل وقال بزعيق:بس ايه المسخره دي
كلهم سكتوا وانصدموا عدا حور كانت مبتسمه
حمزه بضيق:ايه شفتوا عفر’يت
محدش رد
حمزه بص لحور وتعابير وشه اتغيرت ١٨٠ درجه وبقا زي العاشق الولهان
كلهم لاحظوا وبصوا لحور اللي كانت بصاله نفس البصه وبعدين بصوا لبعض التلاته وقالوا بتريقه:لاااا والله
حمزه وحور فاقوا وحور خبت وشها بايديها واستغبت نفسها للمره الثانيه
وحمزه أحرج وقال:اي صوتكوا ميطلعش وطلع بسرعه
حور كانت فموقف لا تحسد عليه والبنات اتاكدوا انها هي حمزه في بنهم حاجه
سليم فاق لقا نفسه فمكان غريب مسك دماغه مالصداع وبص حواليه ملقاش حد وبدأ يفتكر اللي حصل وأنه كان بيجري بس القن’بله حدفته بعيد وحاول يقوم بس مقدرش عشان جس’مه مكسر من الوقعه ولقا الباب بينفتح ودخلت بنت جميله جداااااا وكانت لابسه أسمر فاسمر ومش باين من اي حاجه غير وشها وايديها والباقي كله متغطي
ولاول مره فحياة سليم الايوبي أنه قلبه يدق خلاه متنح فيها ومش مصدق أن في حد قمر كده وفالحجاب كمان
مي بابتسامه جذابه:مساء الخير
سليم مكنش سامعها وكان نظره مركز عليها

 

 

 

مي أحرجت جدا وقربت منه براحه وقالت:مساء الخير
سليم اخيرا فاق:مس مس مساء القمر
مي: حمدالله عالسلامه
سليم:الله يسلمك
مي:حاسس بايه
سليم بتوهان:حاسس بشعور حلو اوي
مي باستغراب:نعم
سليم فاق تاني:اصدي اني كويس يعني الحمد لله
مي:اه طب الحمد لله
سليم؛هو أنا جيت هنا ازاي
مي:أنا كنت رايحه اجيب اعشاب شفتك واقع اعد أسند فيك لحد ما حطيتك عالعربيه وجريتك لحد هنا وعالجت جرو’حك وشربتك اعشاب
سليم بصدمه:انتي عملتي كل ده لوحدك
مي:اه
سليم بإعجاب: مشاء الله هو انتي عايشه لوحدك
مي هزت راسها:ايوا
سليم ابتسم بخبث ومي لاحظت ده وقال:بس أنا بميت راجل ومفيش راجل قدر يكسرني ابدا
سليم وحس انها فهمه دماغه:برافو عليكي
مي:تمم مدام انت كويس تقدر تمشي
سليم باستغراب:اعتبر ده طرد باحترام

 

 

مي بنفي:لا انت واحد محتاج مساعده وساعدتك وخلاص هتعد تعمل اي
سليم بتمثيل:بس أنا حاسس اني جس’مي مكسر ومش قادر والله
مي بتريقه:مش كنت كويس من شويه
سليم:اه كويس بس جس’مي مكسر
مي:يعني اي بروضو
سليم رقد:يعني مش هقدر اتحرك دلوقتي
مي وفهمت كويس:تمم خليك ومشيت
سليم ابتسم وقال:شكلها هتحلو اخيرا بقاااااا وعقدتي تتفك(عقده كر’ه الستات)
الظابط العام بغضب:يعني اي كل دول مقدروش علي واحد
مراد:يا فندم أنا عايز اعرف هما راحوا امته ومقالوليش لي
الظابط العام:ده مش موضوعنا يا مراد احنا بنشوف الناس اللي ما’تت واللي انصابت دي فرقه كامله
مراد قام وقف وقال:لا موضوعنا يا فندم المفروض أن القضيه دي اي حاجه تحصل فيها يكون لي علم لاني جزء منها
الظابط العام:مراد انت مصاب مكنش ينفع نقولك
مراد بالم؛لا يا فندم مش كده انتو بتقولوا كده عشان هو اخويا
الظابط العام بتوتر:انت انت بتقول اي
مراد واتاكد من شكوكه ابتسم بسخرية وقال؛تمم يا فندم أنا فالقسم بتاعي لحد ما يجيلي أوامر كده كده البنت اللي كنت مسئول اني اجبها ما’تت ومشي

 

 

 

الدكتور دخل وقال:حمدالله علي سلامه حضراتكم انتو بقيتو بخير وتقدروا تخرجو انهارده
سمر بفرحه:بجد
الدكتور هز رأسه ومشي
محسن بصلها وقال:متحلميش انك هترجعي لأهلك
سمر بصالع من فوق لتحت وقالت :وده لي انشاء الله
محسن بغضب:من غير لي
سمر:انت ملكش حكم عليا وانا هطلع وكده كده الشرطه بره
محسن اعد يضحك جامد وقال:ضحكتيني
سمر خافت وقال:تقصد تقصد اي
محسن؛اللي بره دلوقتي مش الشرطه الحقيقيه دول صحابي يا حلوه
سمر بصدمه:لا اكيد بتهزر لا

 

 

 

محسن اعد يضحك وسمر مكنتش مصدقه وبقت تقول؛هعمل اي
مراد دخل القسم وشاف الاتنين اللي المفروض واقفين ادام اوضه محسن وسمر
مراد باستغراب:انتو هنا بتعملوا ايه مش المفروض انك بتراقبم محسن وسمر
الاتنين بصوا لبعض باستغراب وواحد قال:مش حضرتك يباشا بعت اتنين غيرنا
مراد باستغراب:بعت اتنين اتنين مين
التاني:يباشا هما جم وقالوا هما هياخدوا الحراسه بدالنا وأننا نرجع القسم ودي أوامر منك
مراد بصدمه:وانتو حد بتصدقوه يا بها’يم
الاتنين بلعوا ريقهم ومردوش
مراد بغضب:قربوا ورايا بسرعه وخدهم وجريوا عالمستشفي بس لما وصلوا كان فات الاوان للاسف وملقوش محسن ولا سمر
مراد وقف ومسك دماغه وقال بغضب:الخيط اللي فإيدي ضاع وبصلهم وقال بغضب:انتو مفصولين مفصولين وسابهم ومشي
مي كانت أعده ادام البيت بتاعها بتفكر فالشخص الغريب اللي جوه وأنها متاكده أن نيته سوء بس قامت وقالت:مي انتي قويه وهزمتي كتير زيه واوحش منه وشدت العزيمه ودخلت بس ،،،،،،،،،،،

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية متى ينتهي العذاب)

‫5 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: