روايات

رواية متى ينتهي العذاب الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميادة خاطر

رواية متى ينتهي العذاب الفصل الثالث عشر 13 بقلم ميادة خاطر

رواية متى ينتهي العذاب البارت الثالث عشر

رواية متى ينتهي العذاب الجزء الثالث عشر

رواية متى ينتهي العذاب الحلقة الثالثة عشر

مي شدت العزيمه ودخلت واستغربت لما ملقتش سليم عالسرير وقالت بصوت عالي نوعا ما :انت يا غريب يا غريب روحت فين
سليم من وراها:انا هنا يا قلبي
مي انطربت وبعدت علطول وقالت:انت انت بتعمل ايه
سليم كانت نظراته كلها خبث ومي كانت فهمه نظراته وبدأت ترجع وهو يقرب
مي بتوتر:ابعد عني احسلك انا عملت فيك خير ردهولي بقا
سليم وهو مازال بيقرب وقال ببرود:تؤتؤ مش هرده دلوقتي دلوقتي في حاجه أهم
مي:انا انا انا بحذرك
سليم ابتسم لخبث ومردش وقرب منها اوي لدرجه ان الفرق بينهم يعتبر مكنش في ولسه هيقرب اكتر بحركه غير متوقعه مي ضر’بته بالسك’ ينه اللي كانت معاها ومش بتفارقها
سليم انصدم وقال بوجع:آآآآآآه ومسك السك’ينه وهو مش قادر
َمي بنصر:تستاهل عشان انت حلال فيك المو’ ت ومتستاهلش اني اساعدك
سليم وقع وهو بيتالم ومي بصتله ببرود وبعدين شدته عالارض وطلعته بره وهو عمال يتوجع وقالتله:ده مكانك التراب وقفلت الباب
سليم قام بالعافيه وهو ماسك السك’ينه واعد يمشي يدور على حد يساعده وبينز’ف

مراد وصل جري عالمستشفي وطلع جري على اوضه سمر ومحسن وزي ما توقع ملقاهمش اتعصب جداااا وخرج من المستشفى وهو عقله هيطير

 

 

سمر صحيت وهي دماغها مصدع وقالت:اااااه
محسن بابتسامه:صباح الخير يا روحي
سمر بصدمه:انا اي اللي جابني هنا
َمحسن:فكك مالحوار ده دلوقتي المهم اصحى كده وفوقي واجهزي يلا
سمر باستغراب:اجهز اجهز ليه
محسن بخبث:المأذون جاي
سمر بصدمه :ايه وبعدين فاقت:لا لا اكيد بتهزر لا لا لا يمكن وقامت بعصبيه:على جثتي انا
محسن بجبروت قام وزقها تاني عالسرير:اللي سمعتيه هيتنفذ ومش بمزاجك ولا وغمزلها:ننسى المأذون خالص ونقضيها كده
سمر اتعصبت جدااا منه وضر’بته بالقلم وقالت :انت واحد مش محترم محسن اتزفذ جدااا بس مسك نفسه وقاال:نكتب الكتاب بس وهتشوفي وسبها ومشى
سمر قعدت ومسكت دماغها وقالت بعياط:يا ربي هعمل ايه دلوقتي

حور كانت مضايقه من نظرات صحابها ليها وقالت:انتو هتخليكوا باصينلي كده كتير
ميرا بنبره مش مطمئنه:والله احنا عايزين نفهم
حور وهي باصه فالارض وبصوت خافت:تف تفهموا ايه
نور بجديه:حور بجد احنا عايزين نفهم اي اللي بينك وبين حمزه مهو مش طبيعي بقالك يومين مش مظبوطه
حور بخفوت:م م م
ميرا بزعيق:م م م ايه انجري
شيماء وهي وبتعملهم علامه الصبر بايديها:براحه شويه
ميرا بغضب:والله ملكيش دعوه اللي بنا شي ََميخصكيش
نور بعصبيه:ميرا
ميرا ربعت ايديها وديرت وشها
شيماء بحزن:انا انا اسفه وقامت وطلعت جري
نور:انا مش فهمه انتي لي بتكر’هيها كده مش فهمه وطلعت حور بصت لميرا بغضب وطلعت هي كمان
َميرا اعدت تعيط لان َمحدش فاهمها ولا بيحاول يفهمها

 

 

 

محسن لبس وجهز وبقا واقف فرحان واتنين صحابه اللي كانوا عاملين رجال أمن واقفين معاه ويباركوله والمأذون جه واعد وقال:فين العروسه
محسن:حاضر ودخل وخبط محدش رد
محسن:سمر سمر
مفيش رد
َمحسن فتح الباب مكنش بيفتح لانه مقفول من جوه
فخبط وقال:سمر سمر افتحي سمر لو مفتحتيش هكسر الباب سمررر
لما ملقاش رد قرر يكسر الباب وكسره ودخل وكانت الصدمه،،،،،،،،،،،،،،،

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية متى ينتهي العذاب)

اترك رد