روايات

رواية ابنه عمي الفصل التاسع عشر 19 بقلم ثراء فكري

رواية ابنه عمي الفصل التاسع عشر 19 بقلم ثراء فكري

رواية ابنه عمي البارت التاسع عشر

رواية ابنه عمي الجزء التاسع عشر

رواية ابنه عمي الحلقة التاسعة عشر

اهدي بس يا جاسر انا كنت جاي اصلح غلطي
جاسر :غلط اي يا بن ***انت فرقتني انا وهيا خمس سنين وجايه عايزه تتطلق وتجوزك وتقلي اسف دانا هطلع *****النهارده
زين :انا قبل ما جيلك قولتلها كل حاجه قلتلها ان انا بعت عاهره ترمي نفسها قدام عربيتك بعدين تعمل الحوار اللي عملتو معاك وتحطيلك منوم في العصير ومحصالش حاجه بينكم خالص وقلتلها ان غصب عني انا عملت كل دا عشان بحبها وحبي ليها وغيرت عليها عملت كل دا وقلتلها ان ندما وعارف انها مش هتسمحني علي الجرح دا وقلتلها ان كنت عايزه اقلها من اول لما حسيت اني بحب ريم ومبحبهاش بس كنت خايف متسمحنيش لانها صديقتي بردو
رمي جاسر نفسه علي كرسيه وقال بحزن واضح
جاسر :انت دمرت كل حاجه انت متعرفش انا كنت عايش ازاي منغيرها ببقا خايف تحب حد غيري ببقا بفكر بتاكل اي بتشرب اي بتخرج فين فكراني ولا نسياني مش عارف اعمل معاك اي يزين اقتلك عشان بعدتها عني ولا اسامحك عشان اعترفت بغلطك
زين :انا اسف. انا كنت اناني مبفكرش غير في نفسي بس اعمل اي الكره والغل تجاه عيلتكم عماني غير حبي ليها الي كان هيضيع قدام عيني مفكرتش غير في الحل دا انا مش طالب حاجه الوقتي غير انك تسامحني وتسامح ابويا لانو مات وهو بيخطط يفرق عيلتكم عايزكم تسامحو عشان ميتعذبش في قبره
قام جاسر ورتب علي كتف زين وقال

 

 

 

جاسر :انك تعترف بغلط دي حاجه حلوا انا مسامحك يزين
حينما سمع زين هذه الجمله قام بلهفه مسرعا بضم جاسر
زين :شكرا ليك يا جاسر واوعدك معتش هقرب من عيلتكم تاني
جاسر ضربه علي مأخره رأسه
جاسر:انت بتقول اي يا اهبل متقولش الكلام دا انت بقيت اخويا خلاص واخو مراتي ولا انت مش عايز
مسح زين دموعه وقال له
زين : انا اطول ابقا اخو جاسر النجار
قهقها جاسر بصوت عالي
زين بخوف :تفتكر ملك هتوافق تسامحني
جاسر :ملك قلبها طيب وهتسامحك متخفش
في مكان اخر كانت تبكي قهرا علي المكيده التي وقعت بها هي وقرت عينها واخذت تتمتم من بين بكائها
ملك : يا رب لي كل دا بيحصلي ليه الحمدالله على كل حال
عزمت ملك علي ان تصلح كل شئ بينها وبين زوجها قامت واختارت احدي الفساتين التي وضعتها الخادمه في دولبها ودخلت لتأخذ حمام عازمه علي ارجاع زوجها مره اخري
رجع جاسر الي البيت منهمكا من عمله طوال اليوم طلع الي غرفته وهو يفتح باب غرفته وقف مزهولا وسرعان ما تحولت نظرات الي هيام

 

 

 

حينما رأت ملك جاسر واقف امام الباب ذهبت مسرعا داخل احضانه
ملك بدموع :انا عرفت كل حاجه سامحني والله الغيره عمت عنيا ومعرفتش افكر ولا اسمع منك
جاسر :هشششششش خلاص يا حبيبتي متقوليش حاجه مفيش اسف بين راجل ومراته صح
اومأت ملك برأسها وهيا تمسح دموعها بطريقه طفوليه
قام جاسر تقبيلها علي جبهتها قبله رقيقه هادئه
جاسر :بس اي الحلاوه لو كنت اعرف ان اللي بيعيش برا بيحلو كدا كنت سافرت يمكن اعجبكك
ضحكه رقيقه صدرت من ملك وقالت بتوتر وحرج
ملك :بس انا بحبك في كل حالاتك
صدم جاسر من هذه الكلمه هل هي الان تعترف بمشاعرها تجاه هل هذه العضله الصغيره التي تسمي القلب تنبض باسمه هل هيا الان تعترف بملكيتها له
جاسر :قولي كدا تاني
ملك بكسوف :بحبك
حملها جاسر الي سريرهم وتسكت شهراذاد عن الكلام الغير المباح وبعد فتره من الزمن اصبحت ملك زوجه جاسر قولا وفعلا
بسسسسس

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية ابنه عمي)

اترك رد