روايات

رواية ابنتي العبرية الفصل الثلاثون 30 بقلم سمية عامر

رواية ابنتي العبرية الفصل الثلاثون 30 بقلم سمية عامر

رواية ابنتي العبرية البارت الثلاثون

رواية ابنتي العبرية الجزء الثلاثون

ابنتي العبرية
ابنتي العبرية

رواية ابنتي العبرية الحلقة الثلاثون

اتعصب الياس و قطع الورقة : الغبيييييية …بتهر”ب تاني و كمان حامل مني
سارة بخوف منه : إلياس اقسم بالله دي هبله دي كانت فاكراك هتتجوز بجد و….و انت عارف انها هبله دي حتى سمت ابنها على اسمك شوفت واحده اهبل منها ؟
جري الياس بسرعة و سارة بتجري وراه : استنى طيب هاجي معاك …الياس متجريش لأكون انا كمان حامل يلهوي
ركب عربيته و ركبت سارة ورا و طلع بسرعة على المطار
كانت ايرين قاعدة مستنيه معاد طيارتها اللي هتطلع بعد نص ساعة و الياس الصغير كل شويه يعيط
– مامي انا عايز بابا هو مش هيجي معانا
ليث بانتصار : احسن أنه مش هيجي انت بتعيط ليه ده خلى ماما تعيط
ابتسمت ايرين : بابا بقى ليه حياة تانيه هيعيشها بعيد عني بس هو بيحبكم اكتر من عينيه انتو التلاته
ليث وهو بيعد على صوابعة :واحد اتنين….مامي مفيش تلاته احنا اتنين بس
مسكت ايرين ايد ليث و حطتها على بطنها : هنا في نونو اخوكم أو اختكم
سكت الياس من العياط و حط أيده هو كمان : بجد هنا يعني …انتي بلعتيه ؟؟ اكلتيه يا مامي ؟؟
ضحكت ايرين بحزن : اه أكلته و هطلعة لما يكبر بس اهم حاجه دلوقتي انكم تحبوا بابا و تعاملوه حلو لأن لو محصلش كده هياخدكم مني
رد خالها من وراها : هياخدهم منك فعلا

 

 

 

خافت ايرين و قامت وقفت بس لما لقيت خالها حضنته وهي بتعيط : خالي انت طلعت امتى ، انا اسفة على كل اللي حصل
بعد عنها شويه : متتأسفيش هو اللي هيدفع التمن
– خالي انا لازم اتكلم معاك انت ظالم الياس و الانتقام ده مش في محله ارجوك
لا يا ايرين متدافعيش عنه هو ظلمك و ظلمنا و الظالم لازم يتحاسب
خاف ليث و الياس منه و استخبوا وراها
– خالي طيب سافر معايا المانيا
ضحك خالها : انتي مش هتسافري ..هتيجي معايا
– فين اجي فين ؟؟
هتعرفي لما نوصل تعالي
ايرين بخوف و عصبية : انت بتعمل ايه سبب ايدي لو سمحت الاولاد خايفين
– بقولك تعالي معايا انا ضيعت عمر من عمري عشانك و خايفة تيجي معايا بعد اللي جوزك عملوا فيا و كمان بتدافعي عنه ، انتي لو مجيتيش معايا هق”تله و لو سافرتي هترجعي تورثيه
عيطت ايرين و هي بتحضن عيالها : خالي انا تعبت ..صدقني مش قادرة و كمان حامل انا مش حمل كل ده
ابتسم خالها بخبث : حامل منه ؟

 

 

 

خافت ايرين اكتر و ندمت انها قالتله : اه لانه جوزي
في الوقت ده اتصل واحد على خالها جيمي و اتغيرت ملامحه كلها و سابها و جري
في اللحظه اللي وقف الياس فيها العربيه و نزل منها جري على جوا و ايرين بتجري على برا وهي خايفة على ولادها و على الياس
لقيت الياس في وشها وهو وقف اول ما شافها بس في لحظه واحده كان واخدها في حضنه وهو بيشتم : هتفضلي لحد امتى غبية ، انا عمري ما حبيت ولا هحب حد غيرك
حضنته ايرين وهي منهارة : إلياس …
– شدها في حضنه اكتر : لو هعيش عمري كله من غيرك مش عايزه ، انتي كل حاجه عندي متعمليش فيا كده
حضنه الياس و لاحظ ليث حبه لامه و حضنه
بعد عنها و شال ولاده و خدها في حضنه و خرجوا
كانت سارة واقفة مستنياهم و فرحت أنه لقاها لسا مسافرتش
حضنتها سارة بكل فرحه : ظلمنا الراجل طلعتي انتي العروسة يا عروسه كان الياس عاملها مفاجأة و قال يعملك فرح لانكم مفرحتوش
بص ايرين حوليها بخوف مش مهتمه بكلام سارة اد ما خايفة على جوزها وولادها
سارة : ايرين انتي سرحانة في ايه بكلمك
الياس بفرح : سيبيها دي واحده بائسة أول مرة تفرح تلاقيها نسيت بتضحك ازاي
ضحكت ايرين و حضنته تاني : الياس متبعدش عني ابدا انا بحبك أكتر من نفسي
– وعد مني مهما حصل هنفضل سوا

 

 

 

شالت سارة الياس و ليث و ركبتهم معاها ورا و ركبت ايرين جنب الياس وهي بتبص حوليها بخوف
وصل الياس للبيت و نزلت سارة بالولاد عشان تلبسهم لبس حلو و اتفاجئت ايرين بكميه الناس المعزومة و الديكور و كل حاجه
بصت لألياس اللي باسها بحب : فستانك في اوضتنا يا عروسه
ابتسمت ايرين و حضنته : حبيت اوي
– يلا بقى اطلعي البسي فستانك عشان انا بصراحه كده عايز امشيهم و انفرد بيكي
ضحكت ايرين : لا هنتكلم الاول انفراد ايه انت كل ما تلمسني احمل كده حرام
ضحك الياس و خلاها تطلع و راح يغير لبسه هو كمان و نزل الشيخ سليمان على كرسي متحرك و ياسر و جلال و ابراهيم واقفين اللي كانوا عارفين بالمفاجاة بس متكلموش و لا قالوا حتى لابوهم ولا ل رقيه اللي دخلت اوضتها و فضلت تعيط
لبست فستان الفرح لأول مرة كان طويل و منفوش
دخلت سارة و في ايديها الياس و ليث و رودي بنتها اللي كانوا لابسين بدل و رودي لابسه فستان احمر
نزلت ايرين و جنبها ولادها و أحرجت جدا من الناس دي كلها و مسكت ايد إلياس اللي كان مستنيها و باس ايديها قدام الكل و خدها في حضنه وهو بيعلن قدام الكل أن ايرين مراته على سُنه الله و رسوله
في نفس اللحظه اللي بيتكلم فيها اتض”رب طل”ق نا”ري على كل اللي في الفرح و كل الناس بقيت تجري الا هي وقعت على الأرض و هي غر”قانة في د”مها ……..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على (رواية ابنتي العبرية)

اترك رد