روايات

رواية رؤيه الفصل الأول 1 بقلم شهد ياسر

رواية رؤيه الفصل الأول 1 بقلم شهد ياسر

رواية رؤيه البارت الأول

رواية رؤيه الجزء الأول

رؤيه
رؤيه

رواية رؤيه الحلقة الأولى

صوتهم عالي زي كل لكن في لحظة مبقاش في حاجة غير السكون بأثر الصدمة بعد ما صوت القلم رن ف المكان.
حطيت ايديها علي خدها وهي بتبص للأرض بانكسار وبتتكلم بصوت واطي مليان هزيمة ودموع .
_أنت مش قولت المرة اللي فاتت أنها اخر مرة تضربني فيها؟
لأول مرة ابقا ضعيفه كده .. لا انا دايماً ضعيفه قدامه بس المرة دي مقدرتش مبينش ضعفي .
نفخ بضيق وهو ماشي نحية الحيطه وضرب بأيده عليها بعصبيه وهو بيقول بصوت مليان غضب .
+أنتي اللي اضطرتيني أعمل كده .. قولتلك سبيني فحالي دلوقتي .
صرخت بعد ما دموعها نزلت علي خدها .
_اضطريتك؟ اضطريتك فأيه! اني اجي افرحك بأني حامل فأنت تضربني عشان مش عايز طفل دلوقتي يبقا انا اضطريتك تعمل ده؟؟ عمتاً انا سيبالك البيت ورايحة عند خالتي حنان ولو أنت مش طايقني اوي كدا يا أخي تقدر تبعتلي ورقة طلاقي ، انا مش هعيش مع واحد مش طايقني واطمن ساعتها هربي ابني لوحدي ويا سيدي لو مش عايزة اوي كده هقوله أنه ابوك مات .
دخلت علي الأوضه وانا بجري وبحاول مبقاش ضعيفه اكتر من كده .. بحاول بس أحافظ علي الجزء الي لسه متكسرش فقلبي وفكرامتي .
وقت ما كنت بلم هدومي كان هو بيخبط علي الباب بهستريا وبيترجاني اني ارجع عن أني امشي وهو مش هيزعلني تاني وهيفكر تاني فموضوع الطفل بس انا مكنتش قادرة افضل اكتر كده .
*___________________________*

 

 

خرجت بعد ٤ ساعات كنت لميت هدومي فدقايق بس الباقي كان انهيار وعياط ، واخيرا خرجت برا باب اوضتي … كان قاعد علي عتبة الباب وساند رأسه علي الحيطه كان نام من كتر الانتظار لما لقيته كده اتسحبت بهدوء لأنه لو صحي مكنش هيسبني امشي .
فتحت باب الشقة براحه وقفلته زي ما فتحته بس قبل ما اقفله بصيتله وهو نايم ودمعت وبعدها مشيت .
*__________________________*
: بسم الله الرحمن الرحيم مالك يا روئ يا بنتي بتعيطي كده ليه !
كان صوت خالتي حنان والدته بعد ما روحتلها وخبط عليا وكنت واقفه قدامها بعيط .. للاسف المرة دي متحملتش اني اخبي دموعي الي بتنزل بسبب قلبي الي بينزف .
بعد ما قالت كدا مقدرتش أتمالك نفسي اكتر وحضنتها وانا بعيط .
_ضربني تاني يا خالتي.. ضربني تاني .
قولتلها وانا ببكي بعنف دي اه مش اول مرة ابكي بسببه بس دي اكتر مرة مبقاش قادرة اوقف بكى!
نفخت خالتي حنان وهي بتبعدني عن حضنها وبتمسكني من دراعي وتبصلي بلامبالاه .
: عملتيله ايه المرة دي بقا ؟
بصيتلها بأستغراب وانا مستغربه من سؤالها
_ يعني ايه عملتله اي المرة دي يا خالتي ؟ وانا كل مرة بعمله ايه اصلا !
: اهو شوفي أنتِ بقا .
_ يا خالتي دا هو الي كل مرة يضربني من غير سبب مرة عشان الاكل ناقص ملح ، مرة عشان اتصل عليا ولقاني بكلم حد علي التليفون و بعد ما ضربني عرف انها سلمي أخته اساساً واخر مرة عشان انا حامل وهو مش عايز طفل ! ابقا انا الي غلطانه ؟
: اه ما أنتِ عارفه سعد عصبي وأقل حاجه بتعصبه .

 

 

_ طب وانا ذنبي ايه !!!
ادتني ضهرها وهي رايحه لأقرب كرسي تقعد عليه ولسه بتكلمني
: اهو خلاص بقا طلع فيكي أنتِ العصبيه مفروض تستحمليه .
_ استحمله فأيه ! ده بيتلكك عشان يضربني دا ضربني عشان بقوله أنا حامل وهيبقا عندنا طفل!!!
: الله ما هو مش عايز طفل دلوقتي هو حر وهو راجل وعارف ايه الاحسن ليكي وليه .
رديت بعصبيه وبلا اي مقدمات صوتي عِلي.
_ وانا ابقا ام الطفل دا وليا قرار بردو اقدر اخده فحق ابني الي هو ابنه بردو .
قامت خالتي ووقفت قدامي وادتني بالقلم ! للحظه مكنتش مستوعبه الي هي عملته .. ازاي دي تبقا خالتي اللي مفروض الواصيه عليا بعد موت امي وابويا وانا صغيرة ؟ مش مفروض تبقا حنينه عليا وتقف معايا بدل ما تقف مع ابنها !
: أنتِ هنا فبيتي يعني صوتك ميعلاش يا بنت رحمه ولو انا معرفتش اربيكي بعد موت امك فأنا عندي استعداد اربيكي تاني واخليكي كلبه تحت رجلي ، والله عجبك دا بيتك مش عاجبك الباب يفوت مليون جمل مش جمل واحد .
_ تمام يا خالتي وانا ماشيه ولو سمحتي تبقي خلي سعد يبعتلي ورقة طلاقي .
خلصت كلامي ولفيت وكنت ماشيه بس كلامها فجاه وقفني .
(بسخريه) : طب وهو يبعتلك ورقتك فين بقا يا .. ست رؤي وأنتِ ليكي بيت ؟
لفيتلها وانا بفكر فعلا هروح فين بس بعدين بصيتلها .
_ هروح علي بيت اهلي المقفول .

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رؤيه)

اترك رد