روايات

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الخامس 5 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الخامس 5 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 البارت الخامس

رواية عقاب بلا جريمة 2 الجزء الخامس

عقاب بلا جريمة 2
عقاب بلا جريمة 2

رواية عقاب بلا جريمة 2 الحلقة الخامسة

سليم بمكر: حماة هاني.

مصطفى بإستغراب:أشمعني .

سليم بمكر:لأن هاني ملوش أهل وطالما هو عايش يبقي إلي أنقذه أنقذ مراته.

رامي بتفكير:تفتكر طيب مش ممكن والدتها متعرفشي أصلاً أنها عايشة.

سليم بتفكير:نحاول هي الساعة كام دلوقتي.

لينظر مصطفى في هاتفه ويتحدث :الساعة أربعة ونصف الفجر هيأذن خلاص.

سليم بهدوء:طيب يلا نروح الجامع نصلي الفجر وبعدين نرجع.

رامي بتأييد: يلا .

★★★★★★★★★★★★★★★★

في شقة ذات مستوي متوسط.

يجلس شخص ما يتحدث في هاتفه بعصبية شديدة ويغلق بعدها الهاتف.

ليفتح الباب وتدخل شخص ما :ممكن أعرف الولد ده بيعمل أيه هنا.

 

 

 

هاني بنفاذ صبر:مش وقته يا منال بعدين نتكلم.

منال بعصبية:لا بقي أنا تعبت وعايزة أفهم كل حاجة حكاية شريكك دي مش داخلة دماغي يعني أيه نبان قدام الناس ميتين عشان مجرد إتهام من شريكك إنك بتاجر في الأعضاء المفروض كنت ترجع تثبت برأتك نفضل كده عايشين بأسماء مزورة حتي لما رجعنا بلدنا راجعين متخفيين لا وكمان الولد إلي أنت جبته ده أحنا بقالنا شهر واحد في مصر أزاي صاحبك في المستشفي الجديدة يسافر ويخلي إبنك معاه.

هاني بنفاذ صبر:مش أنتي عايزة ترجعي مصر أديكي رجعتي عايزة أيه تاني .

منال بعصبية:عايزة أرجع بهويتي أنا مش راجعة بهوية جديدة.

هاني بعصبية:حاضر يا منال ممكن تروحي تنامي بقي وتسبيني لوحدي.

منال بعصبية:والولد إلي عمال يعيط .

هاني ببرود:حاولي تسكتيه أظن مش أنا إلي هقولك تسكتيه أزاي بردو.

منال بنفاذ صبر:أمري لله لتغادر تاركة أياه بمفرده.

ليحدث حاله بغيظ:بردو سليم وجنة يبقي عليا وعلي أعدائي.

★★★★★★★★★★★★★★★★

 

 

 

في شقة والدة سليم .

تطرق روان باب غرفة سليم وتدخل بتوتر هي وسهي.

لتنهض جنة بإرتباك وهي تنظر لهم .

لتتحدث روان بهدوء:أحنا جبنالك حاجة تكليها.

جنة بخجل:شكرا ليكم أنا مليش نفس.

لتضع سهي الصينية علي طاولة الطعام وتتحدث :أنتي أكيد مأكلتيش حاجة من الصبح حاولي تأكلي.

جنة بخجل : شكرا لتعبكم بس فعلا مش قادرة أكل.

روان بهدوء: بس أنتي لازم تاكلي عشان لما إبنك يرجع يلاقيكي كويسة.

جنة بدموع وتمني :يااارب.

سهي يتساءل:هو إسمه أيه وعنده أد أيه.

جنة بحزن:عبد الرحمن ماشي في الثلاثة سنين .

روان بحنان:عبد الرحمن علي إسم بابا.

جنة بتأكيد :أيوة.

سهي بحنان:هيرجعلك إن شاء الله يا حبيبتي هنسيبك بقي ترتاحي شوية.

روان بهدوء:بعد إذنك يا جنة.

جنة بهدوء:أتفضلوا.

سهير يتساءل:طيب أنتي محتاجة حاجة أحنا هنطلع شقتي فوق .

جني بخجل:لا شكراً.

جنة بهدوء:تمام.

★★★★★★★★★★★★★★★★

 

 

 

في غرفة أميرة.

تنهض من علي سريرها بتعب وتضع الصورة علي الكوميدينو وتتجه للخارج كي تتوضى وتصلي الفجر.

★★★★★★★★★★★★★★★★

في فيلا عامر.

تجلس شذي في غرفتها تبكي بشدة.

ليطرق والدها الباب ويدخل يجلس بجوارها بحنان :ممكن حبيبة قلبي تهدي شوية.

شذي بدموع:شوفت يا باب سليم عمل فيا أيه عشان البتاعة دي بعد كل الحب إلي حبيته ليه.

عاصم بهدوء:قولتك كام مرة أنسي سليم يا شذي قولتها ليك من آول ما بدأتي تتعلقي به قولتلك مش طريقك.

شذي بدموع:بس أنا بحبه.

عاصم بنفي: أنتي مش بتحبيه يا شذي أنتي مبهورة به مش أكتر أنسيه وعيشي حياتك أنت ألف واحد يتمناكي.

شذي بدموع:بس أنا عايزاه هو بس يا بابي.

عاصم بهدوء:ودلوقتي هو متجوز وعنده طفل يعني لازم تبعدي عنه.

شذي بدموع :مش هقدر يا بابي .

عاصم بإصرار :لا هتقدري ويلا قومي نامي بقي خلاص النهار طلع تصبحي علي خير.

شذي بدموع:وأنت من أهله ليقبل جبينها بحنان ويغادر.

لتحدث شذي نفسها بشر:مش هسيبك يا سليم أنت ليا وهتفضل ليا للأبد.

★★★★★★★★★★★★★★★★

 

 

 

في شقة سليم.

تخرج أميرة من غرفتها وتتجه للخارج لتنظر حولها لم تجد أحد فالجميع غادر لتأخذ نفس عميق وتتجه لغرفة سليم وتطرق الباب وتظل ثابتة بمكانها.

لتتحدث جنة من خلف الباب بقلق:مين.

أميرة بهدوء:أنا أميرة.

لتفتح جنة الباب بلهفة:أتفضلي حضرتك.

أميرة بهدوء:شكرا هو سؤال واحد ومش هطول عليكي.

جنة بتوتر:أتفضلي.

لتنظر أميرة في عين جنة بتركيز وتتحدث جوازك من سليم شرعي ولا مش شرعي.

جنة بهدوء:شرعي وعلي إيد مأذون وأستاذ رامي وأستاذ مصطفى كانوا شهود.

أميرة بتساءول:أهلك عارفين.

جنة بحزن:مليش أهل.

أميرة بتفهم:لسه كلامنا مخلصش لما نطمئن علي الولد لينا كلام تاني بعد إذنك.

جنة بحزن:أتفضلي.

★★★★★★★★★★★★★★★★

 

 

 

في شقة حسام.

تجلس سلمي تبكي بشدة وبجوارها حسام يحاول تهدأتها دون فائدة.

حسام بحزن:يا حبيبتي إهدي وأن شاء الله بودي هيرجع.

سلمي بدموع :أنا السبب لو مكنتش أخدته معايا كان زمانه في وسطنا دلوقتي.

حسام بحزن:عسي أن تكرهوا شئ وهو خيرا لكم مش ممكن ربنا بيختبر صبرنا مش ممكن بردو يكون السبب في رجوع سليم وجنة.

سلمي بدموع :تفتكر.

حسام بهدوء:بإذن الله خير قومي أرتاحي شوية عشان تقدري تواصلي بكره.

سلمي بحزن: حاضر.

★★★★★★★★★★★★★★★★

في الصباح.

يقف سليم أمام أحد الشقق ويرن جرس الباب.

ليفتح الباب بعد ثوان وتخرج إمرأة مسنة وتتحدث بهدوء:أي خدمة يا أبني.

سليم بهدوء:أنا المقدم سليم الجارحي.

السيدة بتوتر:خير يا أبني.

سليم بهدوء:محتاج أتكلم معاكي بخصوص موت حفيدك إلي توفي من ثلاث سنين.

السيدة بصدمة:حفيدي هو عايش.

سليم بنفي :لا يا حاجة هو توفي تسمحيلي أدخل نتكلم .

السيدة بهدوء:أتفضل.

 

 

 

بعد فترة.

تجلس السيدة وعلي وجهها إمارات الصدمة.

ليتحدث سليم بأسف:عارف أنا الصدمة كبيرة علي حضرتك بس هي دي الحقيقة دكتور هاني كان بيتأجر في الأعضاء وأبنه أتخطف من رجالة هاني وهاني أخد التمن خمسة مليون جنيه.

السيدة بحسرة:يا كبدي يا أبني طيب أيه إلي يثبت كلامك ده وايه إلي خلاك تيجي دلوقتي تقولي.

سليم بأسف: لأن هاني خطف أبني.

السيدة بتوتر:هاني مات من زمان يا أبني هو ومراته.

سليم بنفي:لا عايش وموجود في مصر وخطف أبني وحضرتك عارفة مكانه أنا هقوم أمشي وأتفضلي أسمعي ده ريكورد صغير يثبت كلامي لتشهق بصدمة عندما تسمع الريكورد فكان هذا تسجيل لهاني أثناء آخذ الأموال من حلا عارف إنك مصدومة ده الكارت بتاعي مستني من حضرتك تليفون لما تقرري هتساعديني ولا لأبعد إذنك ليغادر سليم تاركا أياها في صدمتها.

★★★★★★★★★★★★★★★★

في شقة هاني.

تجلس منال في إحدى الغرف مع طفل صغير ببشرة بيضاء وعيون زرقاء وشعر بني ناعم كالحرير .

منال وهي تحمل الصغير:بس بقي يا حبيبي خلاص متعيطش.

الطفل بدموع:أيوة مام.

منال بحزن: حاضر يا حبيبي ها مقولتليش إسمك أيه.

الطفل بدموع:أثمي بودي.

منال بحنان:وأنا أسمي منال .

الطفل ببراه :نال.

 

 

 

منال بضحك:نال أي حاجة منك عسل يا قلبي ممكن بقي نقوم ننام ولما تصحي أوديك لماما.

بودي بموافقة:حاتي.

منال بضحك:هو أنت كل حروفك ضربة كده يا عسل أنتي لتنعض وتضعه علي السرير وتبدأ في اللعب في شعره حتي ينام لتجد هاتفها يرن برقم والدتها لترد عليها بهمس:أيوة يا ماما ولد أيه أه ده إبن صاحب هاني أنتي عرفتي منين لتصمت قليلاً وعيناها تجحظ بشدة من هول ما سمعت أنتي بتقولي أيه يا ماما.

★★★★★★★★★★★★★★★★

في مديرية الأمن.

في مكتب اللواء سامي.

يجلس سليم مع اللواء سامي يخبره بكل شئ حدث.

اللواء سامي بتساءول:وأنت أيه إلي خلاك واثق أنه موجود في مصر أو أن حماته هتساعدك.

سليم بهدوء:هاني لو طلع عايش فعلا فهو راجع ينتقم من الكل وأكيد مش هيقدر ينتقم وهو عايش بره أكيد موجود هنا أما حماته فواضح جدا أنها مكنتش تعرف بوسا*خته ولا هي ولا بنتها وأكيد هتبلغ بنتها.

اللواء سامي بهدوء:أتمني يكون كلامك صح بس مش أنت وسلمي كنتوا أنفصلتوا أنا مش فاهم حاجة.

سليم بإحراج:هو أحنا كنا ناويين نكمل مع بعض لكن لما حوار جمعة عرفت حصل بنا خلاف ومشيت قبل ما نحل المشكلة.

اللواء سامي بعدم إقتناع :تمام.

ليرن هاتف سليم لينظر له بلهفة ليجد رقم غريب ليرد سريعاً.

ألو أيوة أنا المقدم سليم الجارحي مين معايا.
لينهض سليم بصدمة مين…..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عقاب بلا جريمة 2)

اترك رد