روايات

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الأول 1 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 الفصل الأول 1 بقلم زينب سعيد

رواية عقاب بلا جريمة 2 البارت الأول

رواية عقاب بلا جريمة 2 الجزء الأول

عقاب بلا جريمة 2
عقاب بلا جريمة 2

رواية عقاب بلا جريمة 2 الحلقة الأولى

سليم بصدمة:إبنك إبنك أزاي أنا مش فاهم حاجة.

جنة بإنهيار :إبننا عبد الرحمن.

ليشهق الجميع بصدمة لينزل سليم الصغيرة أرضا ويتقدم منها بصدمة ويمسكها من زراعيها بشدة و يهزها بعنف إبننا أزاي أنا مش فاهم حاجة.

أنا هفهمك كل حاجة يا سليم قالها حسام الذي حضر للتو ومعه سلمي وتحمل فتاة صغيرة وشخص لا يعرفه.

ليتركها سليم ويتجه لحسام بصدمة:هتفهمني أيه يا حسام إنك كنت مخبي مراتي.

ليصمت حسام بخزي ولا يتحدث.

ليتحدث الشخص الغريب بلكنة صعيدية:صلوا علي النبي يا چماعة المهم دلوقيت العيل الصغير قبل ما يحصله حاچة لسمح الله.

ليقترب رامي من شقيقه بحزر ويتحدث ويضع يده علي كتف شقيقه:سليم الراجل بيتكلم صح إلي حصل حصل المهم الولد.

لينظر سليم له بتيه ولا يتحدث.

 

 

 

لتقترب أميرة من سليم وتتحدث بحسرة:دور علي إبنك الآول يا سيادة المقدم وبعدها الكل يتعاتب.

ليغمض سليم عينه بألم ويفتحها مرة آخري بقوة ويتحدث بصوت جحيمي :أتفضلوا أقعدوا عشان نتكلم.

ليجلس الجميع بصمت تام فقط صوت أنفاسهم هي التي تسيطر علي المكان.

ليقطع سليم الصمت وهو ينظر لجنة الباكية في أحضان صديقاتها ويتحدث ببرود:إبنك إتخطف أزاي يا هانم ومنين.

حسام بتوتر:هي مش هتقدر تتكلم هتكلم أنا.

لينظر له سليم بسخرية:وأنت كنت فين يا سبع الرجال وهو بيتخطف مش كانوا في حمايتك.

الشخص الغريب ببرود:ومش المفروض ولدك يكون في حمايتك أنت يا زينة الرجال.

سليم بعصبية:وهو أنا أعرف حاجة عنه أصلا وبعدين أنت مالك وبتدخل بصفتك أيه.

الشخص الغريب ببرود:بصفتي هبجي جوز الست چنة يعني خطيبها.

سليم بزهول وصدمة وهو ينهض ويتجه له ويمسكه من ملابسه بغل:خطيب مين يا أخويا خاطب واحدة متجوزة.

الشخص الغريب ببرود وهو يزيح يد سليم:ما أنت هطلجها وأنها هتدوزها.

لينهض مصطفي بفزع هو ورامي فوجه سليم لا يبشر بالخير بتاتا.

 

 

 

سليم بغل :شكلك ناوي علي موتك النهاردة يلا.

الشخص الغريب بإستفزاز:ولا تجدر تجرب مني ده أنا على الضو بجلالة جدره.

سيم بشر :لا والله طيب أنا هوريك هقدر ولا مش هقدر لينقض عليه سليم باللكمات والسب ليقترب مصطفي ورامي سريعاً للفصل بينهم وكذلك ينهض حسام لكن دون فائدة فسليم كالثور الهائج.

لتنهض أميرة وتتحدث بعصبية :خلاص يا سليم لكنه لم يستمع إليها لتقترب مننه وتقف بينه وبين علي وترفع يدها وتضربه بالكف على وجهه.

لترتفع شهقات الجميع ليترك سليم علي بصدمة ويضع يده علي وجهه مكان صفعة والدته وينظر لها بزهول فهذه آول مرة بحياتها تمد يدها علي.

أميرة بغضب:بتهبب أيه يا محترم قاعد تضرب ضيفك في بيتك وسايب إبنك في إيد إلي خطفينه ربنا يعلم حصله أيه روح رجع إبنك يا بيه.

لتتركه وتغادر سريعا لغرفتها لتتبعها روان وسهي وهم ينظران لسليم بحزن.

لتفر الصغيرة جنة من يد والدتها وتتجه لخالها وتتحدث بطفولة وهي تشد بنطاله باب باب.

لينظر سليم لها بحزن ويحملها بحنان ويقبل وجنتها.

 

 

 

لتأتي روان وتأخذها:عنك يا أبيه.

ليعطيها سليم الطفلة.

ليتحدث مصطفي بهدوء :رامي هنطلع الشقة عندك نتكلم براحتنا ونسيب الجماعة هنا.

رامي بإيجاب :أتفضلوا.

ليصعد سليم ومصطفي وحنة وعلي وحسام ورامي فقط.
**************************************

في شقة رامي .

يجلس الجميع بإستثناء سليم الذي ظل واقفا.

سليم بهدوء :الولد أتخطف أزاي.

حسام بحزن:أتخطف من سلمي كان خارج معاها وهي بتشتري طالبات البيت.

رامي بتساؤل:معني كلامك أنه أتخطف في الصعيد.

حسام بإيجاب :أيوة.

سليم بنفاذ صبر:ولما هو اتخطف في الصعيد جاي تعمل أيه هنا.

حسام بتوتر:أصل إلي خطفوا كلمني.

سليم بعصبية:ما تنطق أنت هتنقطني.

حسام بسرعة :هاني إلي خطفه عشان فاكره أبني عشان ينتقم من إلي أبويا وحلا علي إلي عملوه فيه.

رامي بإستغراب:هاني مين.

 

 

 

حسام بتوتر:دكتور هاني.

سليم بإستغراب:دكتور هاني ميت من 3سنين وأكتر.

حسام بنفي:ده إلي كلنا فاكرينه هو كلمني وقالي أنه خطف عبد الرحمن أبني.

مصطفي باستغراب:أنا مش فاهم حاجة يعني هاني عايش وعارف مكانك وكل حاجة عنك وخطف إبن سليم ومخطفش بنتك كلامك غريب.

ليصمت حسام بتوتر لتتحدث جنة بحزن :لأن قدام الناس هناك عبد الرحمن يبقي إبن حسام وسلمي.

سليم بصدمة :نعم أنتي بتقولي أيه.

جنة بإنهيار :كنتي عايزني أعمل أيه بعد إلي عملته فيا ورمتني في الشارع وكملت لما عرفت حقيقة أبويا وموت أمي كل حاجة أتسدت في وشي ومش معايا قسيمة جواز ولا حاجة تثبت أنه إبنك.

ليجلس سليم بتعب:عارفة أنا دورتك عليكي أد أيه أنا مسبتش مكان غير ودورت عليكي والباشا قالها وهو يشير علي حسام بسخرية كان عارف أنا بتعذب أزاي وهو عارف مكانك.

حسام بدفاع :والله قلتلها وخلتها ترجع.

سليم بسخرية :ترجع بعد ثلاث سنين.

جنة بسخرية :أنا رجعت وأنا حامل يا سليم بيه عشان مسبش أبني يتولد من غير أب بس لقيتك عايش في قصة حب وأتجوزت وخلفت.

 

 

 

سليم بسخرية :والله قصة حب وأتجوزت وخلفت طيب فين مراتي وعيالي.

جنة بغيرة:بنتك كنت شايلها قدام عيني ومراتك كانت واقفة كمان.

سليم بسخرية : لا والله إلي كنت شايلها تبقي أنتي أختي جنة سامتها علي إسم حضرتك أنا لا أتجوزت ولا خلفت.

رامي بهدوء:خلاص يا جماعة ممكن تهدوا كده وتصلوا علي النبي.

الجميع :عليه الصلاة والسلام.

رامي بهدوء :ممكن تحكي لينا كل حاجة حصلت معاكي يا جنة.

جنة بحزن :حاضر.

**************************************

فلاش باك.

بعد أن غادرت جنة منزل والدتها وقررت الرحيل للأبد ذهبت لسلمي وأخبرتها والتي أصرت هي الآخري أن تأتي معها.

لتوافق جنة وتساعد سلمي في إرتداء ملابسها والمغادرة.

بعد ساعة.

في أحد الشوارع الجانبية تمشي جنة وهي تسند سلمي بتعب.

لتتحدث سلمى بتعب:أحنا راحين فين يا جنة.

جنة بتعب :مش عارفة تعالي نقعد عشان جرحك.

لتومئ لها سلمي ويجلسوا علي الرصيف.

لتتحدث جنة بلهفة:الحجة سعاد مفيش غيرها.
سلمي باستغراب:سعاد مين.

 

 

 

جنة بلهفة :هفهمك بعدين لتخرج هاتفها سريعا وتبحث عن رقمها وتتصل بها وتخبرها أن في حاجة لها لتخبرها الحجة سعاد أن تخبرها عن عنوانها وستأتي لها لتمليها جنة العنوان وتغلق معها.

سلمي بإستغراب:ممكن تفهميني بقي في أيه.

جنة بحزن:حاضر لتبدأ في سرد كل شئ حدث منذ أن غادرت المستشفي حتى أن قابلت الحجة سعاد.

سلمي بتوجس:طيب هنعمل أيه أوعي تكوني بتفكري نروح معاها.

جنة بقلة حيلة :عندك حل تاني.

سلمي بقلق:يعني أنتي واثقة فيها.

جنة بإيجاب :أيوة لما تشوفيها هترتاحي ليها.

سلمي بقلة حيلة :تمام.

ليصمتوا الأثنين وينظروا أمامهم في ألا شئ حتي تقف سيارة أمامهم وتنزل منها الحجة سعاد.

لتنهض جنة سريعا وتسلم عليها وبعدها تساعد سلمي علي النهوض هي الآخري لتسلم عليها وبعدها يركبوا السيارة.

لتركب هي في الأمام وهما بالخلف لتشير الحجة سعاد لمن يقود السيارة وتتحدث:ده ولدي علي.

جنة وسلمي :أهلا بحضرتك.

علي بهدوء:أهلا بيكم.

ليبدأ بعدها في القيادة حتي يصلوا لمنزل شقيقة سعاد والذي ككانمع الأسف علي قرب من الشقة التي أخذها إليها سليم لتغمض عينها بألم ويترجلوا من السيارة ويصعدوا لأعلي .

لتطلب سلمي من الخالة سعاد أن يجلسوا سويا بمفردهم لتوافق علي الفور.

**************************************

 

 

 

في غرفة الحجة سعاد.

تحلس بجوار جنة وتتحدث بحنان:خير يا بتي أيش بيكي.

جنة بحزن :هحكيلك كل حاجة وحضرتك تقرري إما تساعديني أو لأ.

الخالة سعاد بلهفة:يا بتي أنا ما بدي أعرف شئ وراح ساعدك.

جنة بإصرار:معلشي سبيني علي راحتي.

الخالة سعاد بقلة حيلة :ماتل ما تريدي يا بتي.

لتبدأ جنة في سرد كل شئ حدث معها منذ الصغر حتى الأن.

الخالة سعاد بحزن:يا جلبي يا بتي الله يعوض عليكي طيب هتعملي أيه دلوجيت.

جنة بحزن:مش عارفة المفروض أدور علي مكان أعيش فيه أنا وسلمي المهم نبعد.

الخالة سعاد بلهفة:تعالي معايا يا بتي أنتي وصحبتك ندلي الصعيد وتعيشوا ويانا.

جنة بتردد:بس كده مش هنعمل ليكم مشاكل.

الخالة سعاد بنفي:أطمني يا بتي مفيش أيوتها مشاكل جومي هاتي خلاجاتك وتعالي.

جنة بإمتنان :بجد شكرا لحضرتك مش عارفة من غيرك كنت عملت أيه.

الخالة سعاد بتردد:طيب ودوزك يا بتي.

 

 

 

جنة بهدوء:خلاص يا خالة مبقاش ينفع.

الخالة سعاد بحزن :زي ما تريدي يا بتي.

لتنهض بعدها جنة وتذهب لإحضار أغراضها بعد طمأنت سلمي وتصل لمنزلها وتعلم بمقتل والدتها لتذهب سريعا إلي المستشفي التي نقلت بها وتودعها لآخر مرة وتخبرها بمسامحتها لها وتغادر بعدها للخالة سعاد وتخبرها بما حدث لتحزن بشدة ويغادروا القاهرة متجهين إلي الصعيد.

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية عقاب بلا جريمة 2)

اترك رد