روايات

رواية رعد مفتون بنوره الفصل السادس 6 بقلم منال آدم

رواية رعد مفتون بنوره الفصل السادس 6 بقلم منال آدم

رواية رعد مفتون بنوره البارت السادس

رواية رعد مفتون بنوره الجزء السادس

رعد مفتون بنوره
رعد مفتون بنوره

رواية رعد مفتون بنوره الحلقة السادسة

في صباح اليوم التالي
عند رعد ومراد
مراد بملل : هو الشريك الجديد هيجي امتى نحن نقعد نستنى فيه كتير
المندوب : هو على وصل مش عارف اتاخر كده ليه اسف ي رعد بيه ومراد بيه
رعد : محصلش حاجة هنقعد شوية ولو مجاش يبقى نروح نحن مش نقعد نستنى الليل كله
……….. اسف على التاخير ي جماعة
مراد ورعد بصدمة : زين
زين بابتسامة مرحبة : السلام عليكم معليش على التاخير حصل لي ظرف مش حلو ابدا قبل كم دقيقة ويفضل ماتكلمش عنه انا طبعا ال هستلم الشغل بدال مستر معتز
مراد بغضب : مستحيل انا وانت نشتغل في نفس المكان
زين ببرود : مش بمزاحك ي مراد بيه نحن خلاص وقعنا على كل العقود والرجوع فيها شبه مستحيلة وانت طبعا عارف الشرط الجزائي فيها اي
مراد بغضب والم : عقودك دي بلها واشرب مويتها انا محدش بيجبرني على حاجةمش عاوزها ي زين الصياد
زين ببرود: انا مش هجبرك ومش عاوز اجبرك
انا منستش صحوبيتنا انا وانت ورعد حتى بعد ال حصل بس انا طالب اننا نشتغل الشغل المفروض علينا وبعدها اي واحد يروح لحال سبيله

مراد : انا نسيت صحوبيتنا من وقت ما انت فكرت توقف مع اختك ضدي انا ي صاحبي
زين: انا مش جاي عشان نتكلم في حاجة حصلت في الماضي ومليش دخل بيها
انا عندي شغل والمفروض اخلصوه في وقته عشان انا عندي التزامات تانية فياريت لو ننسى مؤقتا ال حصل ممكن
رعد : اتفضلوا ي جماعة
هنا محل شغل فيبقى الكلام كله لازم يكون عن الشغل وغير كده مفيش اتفضل ي زين بيه
مراد باستغراب: انت موافق على ال بيقولوا ي رعد
رعد : هو مقالش حاجة غلط ي مراد
ده المفروض يحصل وانت عارف اني مبحبش اخلط شغلي وحياتي الشخصية مع بعض فلو سمحت اتفضل نكمل ال علينا ويبقى لما تكونوا برا الشركة ابقوا ولعوا في بعض
مراد بغيظ وهو يجلس : تحت امرك ي رعد بيه
ابتسم زين على تصرفات مراد الطفولية ونظر الي رعد بمعنى انه لن يتغيير ابداااا فاكتفى رعد بايماء بسيطة ورجعوا واكملوا الشغل ال بينهم بجو متوتر
***********************

عند نور
ابتسمت بخجل عند تذكرها ليلتها الساخنة مع رعد بالامس
انا مبقتش عارفة اعيش من غيره هو حنين اوي انا محدش كان حنين معاي غيره هو انا بقيت بحبه اووي لا انا حبيته من اول ما عيني وقعت عليه بس ان شاء الله هو كمان يحبني ذي ما بحبه وآلله يرزقني باولاد حته منه يكونو شبهوا بس هو هيعمل اي اذا عرف الحقيقة هو اذا عرف حقيقتي هيطلقني وانا مش هقدر اعيش من غيره لا لا هو مش لازم يعرف حاجة عن ماضيا ابداااا
اثناء شرودها اتت سما اليها وكانت غاضبة جدا فالقت ما تحمله بعنف على الطاولة حتى فزعت نور بشدة حتى تغير لونها للاصفر من الخوف
سما : مالك ي بنتي ده انا اهدي مالك قلبتي ليموناض كده
نور بغضب : وقعت قلبي الله يوقعك قدام قطر يدهسك وارتاح منك ايه البت دي ي رب ال ابتليتني بيها يلعن ابو معرفتك ي شيخة
سما بغيظ : اصيلة والله اصيلة ومين سمعك الله وقعني قدام عربية واحد زفت قرب يدهسني النهاردة لولا ستر ربنا
نور بخوف : طب انتي كويسة والحيوان كان حاطط عيونه فين
سما بغضب متفكرنيش بالزفت
نور حصل اي
فلاش بااااااااك

كانت سما تقطع الطريق بسرعة فجاة اتت سيارة من العدم كادت ان تدهسها الا انه توقف في اخر لحظة
صاحب السيارة بغضب : انتي ي انسة انتي ملقتيش عربية غير غربيتي جاية تموتي قدام عربيتي وابتلى فيكي
ده انت واحد بجحة بصحيحة بدل ما تعتذر ليا جاي تزعق وانت ال غلطان ناس معندهاش دم ولا زوق
الزوق خلينا ليكي ي انسة دلوقتي امشي من قدامي ويا دار مدخلكيش شر
ده انت واحد عاوز تتربى وانا ال هربيك
ثانية والتانية كان صراخ سما يملى الطريق باكمله كله
الحقوني ي ناس الجدع ده عاوز ياخذني شقته بالعافية الحقوني ي ناس
انتي ي انسة انتي بتعملي اي بطلي كده
احد المارين : في اي ي جدع انت مالك مع بنات الناس
والاخرى : مش لاقي حد يلمك يبقى نلمك احنا
في هذا الوقت كانت قد اختفت سما اما هو فاستطاع الهرب من هولاء بسبب بنيته واصبح يتوعد لها باشد انتقام
بااااااااااااااااك
نور بضحك : ههههههه مش معقول المسكين عملتي في اي
سما بضحك هي الاخرى : ههههه والله يستاهل هو البجحة
نور : ههههه اسكتي ي بت ده انتي مصيبة
سما : ههههههههههههه وانتي الصادقة اخذه دكتوره فيها
اكملت الفتاتان يومهما وهما يتسامران ويضحكان
****************

خرج الشباب من الاجتماع
فانصرف مراد بضيق من زين ومن برودة رعد وتبعه زين فبقى رعد بمكتبه يراجع بعض اعماله حتى اتت
سالي : مستر رعد مشغول ولا ارجع في وقت تاني
رعد بضيق لكن اخفاءه ببراعة: واذا مشغول يفضى عشانك بالاخير انتي اخت مرااااته ولا ايه
سالي بحنق : ااااااه اكيد
رعد : اتفضلي ي انسة سالي اتفضلي تشربي اي
سالي : انا مش جاية اتفضل ولا اشرب حاجة ي رعد بيه انا جاية احذرك واقولك كلمتين وبعدها همشي
رعد باستغراب: اتفضلي سامعك
سالي : نور
رعد : مالها
سالي بخل وحقد: نور ضحكت عليك ي رعد
اااااازاي ما فهمتش
نور مش اختي ولا بنت ابي هي واحدة ملهاش اهل هي يتيمة ابويا كان شغال عند عيلة نور ولما اهلها اتوفوا ابويا خذ نور ورباهاااا على انها بنته بس هي طلعت ناكرة للجميل ومن قبل ما تعرفك كانت بدور على حل شعرها وكانت بتصاحب شباب وبتسهر معهم حتى شوف

اعطه صور لنور مع شباب في مواضع غير اخلاقية بتاتا
انا محبتش انك تنخدع فيها اكتر من كده هي ااااها بتبان طيبة وحنينة و مفيش زيها بس وراء وجهها الملائكي في انسانة خبيثة جدااا والله اعلم بعدما اتجوزتها لساتها
رعد بغضب : خلاص اخرسي مش عاوز اسمع صوتك
انا مش عارف انتوا اي العيلة الغريبة دي
انا متجوز واحدة ******،*
سالي : صدقني انا مش ذيها ي رعد هي خدعتك بس انا محبتش اخدعك اكتر من كده
وانتي اي ال يخليكي متخدعنيش زيها ما انتوا متربين سو
سالي بكذب : انا مقدرش اخدعك ي رعد لاني بحبك اااااه بحبك وبموت فيك كمان هي اكيد مبتحبكش عشان كده قدرت تخدعك عشان بتحبها مش عارف تشوفها على حقيقتها
وانا اي ال يثبتي لي انك بتحبني ومبتخدعنيش ذيها
ال انت عاوزه هعمله انت بس اطلب مني اي حاجة وانا مستعد اضحى بروحي علشانك
اول حاجة مش عايزك تعرفيها اني عرفت حقيقتها الوس*خة وتاني حاجة تعطيني كل الصور ال عندك دي وانا بعدها هعرف اتصرف معاهاا اذاي
سالي بلهفة: اكيد طبعا ال انت عاوزه هيحصل
بس هتعمل معاها اااااي
هخليها تندم على اليوم ال فكرت تخدع في رعد المنشاوي وبعدها هطلقها وارميها للملجأ ال هي جت منه
اخذت سالي تبتسم بانتصار فحلمها قاربا على الاقتراب
**************************

ذهب رعد الي البيت وهو في قمة غضبه فلم يعترض احد طريقه في الشركة ولا الخدم الموجودين في القصر حتى وصل الي غرفته ففتحها وما ان رااااها حتى تبخر كل غضبه
خرطت نور من الحمام وهي تحيط بنفسها تلم المنشفة السوداء الذي اظهر نعومة بشرتها اما هو اقترب منها كالمغيب فحاوطها من الخلف ودفن راسه عند عنقها وهو يشتم عبيرها الذي يسكره اما هي فشهقت بخجل من اقتحامه المفاجاي
رعد بلا وعي : فراولة
نور بخحل اااانت قولت ااااااي
رعد بتوهان: ريحتك فراولة ي فراولتي
ابتسمت نور بخحل وقد قررت الفرار منه الا انه له رايئ اخر
سبني ي رعد عاوزة اغير هدومي
وليه تغيري كده احلى بكتير حتى انا شايف حاجات احلى بكتيير وانتي كده دي المنشفة هتاكل منك حتة
نور وهي تكاد تموت من وقاحته : ي قليل الادب ابعد ي رعد
توتوتو انا كده مرتاح اوووي

ااااااه
صرخت نور بفزع وهي تشعر به يتلمس جسدها بوقاحة
مالك بس ي حبيبتي المنشفة دي خلاص مش عاجبني انتي اثبتي بس وانا هريحك منها خالص
رعد بكل قلة ادب احسنلك والا هصوت والم عليك ناس البيت كلهم
جربي كده بس
انا جادة معاك هصرخ وافضحك
رعد ببراء مصتنعة : وانا كمان جادي يلا صرخي
فتحت نور فمها للصراخ فكانت نتيحة صرختها داخل فمه قبلها قبلة عاشقة بكل معنى الكلمة كان العالم كله يعتمد على تلك القبلة اما هي فبادلته قبلته بحب فحاوطت راسه بيديها فجن جنونه فعمق قبلته اكثر فأكثر وازال هذه المنشفة التى تعترض طريقه لاستكشاف جسدها
وسكنت شهرزاد عن الكلام غير المباح

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رعد مفتون بنوره)

اترك رد