روايات

رواية رعد مفتون بنوره الفصل السابع 7 بقلم منال آدم

رواية رعد مفتون بنوره الفصل السابع 7 بقلم منال آدم

رواية رعد مفتون بنوره البارت السابع

رواية رعد مفتون بنوره الجزء السابع

رعد مفتون بنوره
رعد مفتون بنوره

رواية رعد مفتون بنوره الحلقة السابعة

ااااف متبصليش كده ي نور مش هاخدك معاي انا رايح اشتغل مش رايح مشوار
نور بحزن: خلاص ي رعد انا فهمت
فهمتي اي
انك مش عايز حد يعرف اني مرااااتك وانك خجلان فيني
الموضوع مش كده
بالعكس انا فخور جدااا انك مراتتي بس هناك مكان شغل وانتي
انا مليش في عاوز اروح معاااك ي رودي
رودي مين رودي ده ي بت
انت ي حبيبي بدلعك
حبيبك ! وبتدلعيني بمين
اااااه حبيبي وعمري كله رودي
بتثبتني كده يعنى
اااااااه
وانا مش هغير رائي ي نور ومش هتروحي يعنى مش هتروحي
****************

 

 

 

امام الشركة
افرد وجهك ي رودي
رعد بغيظ : انا مش عارف ازاي تعاوعطك وجبتك معايا
بصي ي نور مش عاوزك تكلمي اي حد من الموظفين و ايديك متفارقش ايدي مهما حصل مفهوووووم
نور بعيون ققطط : مفهوووم
رعد بتااافف : اللهم الهمنا الصبر من عندك
دخل رعد الشركة بوقار لا يليق الا به ويحط نور من خصرها بقوة كانه يرسل لهم رسال واضحة انها ملكه وحده فقط
السكرتيرة نهى وهي تتقدم نحوه بدلال
صباح الخير رعد بيه
عندك اليوم اجتماع مهم اووي الساعة واحدة والشركة الشرقاوي اتصله بحضرتك ووافقه على العرض وطالبين موعد عند حضرتك
رعد بعملية : طب جهزي كل حاجة تخص الاجتماع
ومعاد لشركة الشرقاوي خليها الاسبوع الجاي عشان مش فاضي الايام دي واذا في اي ورق محتاج امضتيء عليه فادهولهي بعد ساعة من دلوقتي …….
تابعوا الحديث عن العمل متجاهلين تلك الواقف تنظر لهذه التي تقترب من زوجهاا بدلال زائد فانزعجت وفرت من امامهم بهدوء دون ان ينتبه لها احدهم
كانت تسير وهي تشعر بالضياع لقد اضاعت طريقها في هذه الشركة الضخمة
******************

 

 

 

كان يسير في الردحة باستعجال اذ علم رعد بتاخره سيلقى توبيخ لا نهاية له فرعد يكره التاخر عن العمل فلسوء حظه اصطدم بهااا
ااااااااه انا اسفة ي انسة انتي كويسة حصلك حاجة
نور بالم : محصلش حاجة انا كويسة
ازاي بس ده جبينك متورم انا اسف مكنش قصدي
حصل خير ي استاذ
زين اسمي زين الصياد
نور وهي ترفع راسها بصدمة فهي سمعت بهذا الاسم من قبل ومان رااااها زين حتى صدم هو الاخرى
زين بصدمة : ننوووووورررررر
نور باستغراب : ااااه بس عرفت اسمي ازاي ده انا اول مرة اشوفك فيهاااا
زين وهو يحتضن وجهها بيده : اااازاي بس ده انا اخوكي ي نور زين معرفتيش اخوكي معقول ي نور
نور بالم في راسهاا وتحاول التحرر من بين يديه بتوتر: بس انا معنديش اخوان
زين بغضب وهو يضمها اليه : وانا روحت فين انا اخوكي و انتي اختي وحور اختك معقول نيستنا ي نور
نور وهي تحاول ان تبتعد عنه بخوف : لا انا معرفكش ابعد عني
نوووووووووورررر

 

 

 

التفتوا الاثنين الي مصدر هذا الصوت الغاضب فكان هذا العاشق الذي راى محبوبته بين احضان غيره فاشتعل فتيل الغيرة عنده واصبح لا يرى امامه فارتعبت نور من منظره الذي لا يوحى بالخير ابدااا اما زين استغرب كيف يعرفها
رعد وهو يسحبها اليه : انتي بتعملي اي هنا ي نور
نور بخوف : اااا ناااااا
رعد بغضب : اانتي اي انطقي
زين : انت اذاي تكلمهت كده ي رعد انت تعرف نور منين
رعد بغضب : نور مراتي ي زين
زين باستغراب : مراااتك ااازاي
رعد بغضب وغيظ : زي الناس ي زين
دقيقة والتانية كانت نور مغمى عليها بين احضان رعد
رعد بقلق ‘: مالك ي عمري فوقي
زين : نور حبيبتي فتحي عينيك مالك بس ي قلب اخوكي
رعد بغيرة : ابعد ايدك دي زين و متلمسهاش دي مرااتي
زين بغيرة هو الاخر : لا مش هبعد دي اختي انا ي رعد وانا ال هشيلها مش انت خالص
رعد بغضب : اختك منين ي رعد نور ملهاش اخوان
زين : امال انا ايه هاااا كاسبيني في كيس شبسي

 

 

 

كان مراااد يتابع شجارهم الطفولي هذا و الفايز سيفوز بها
مراد : ببسسسسس
انت مش شايفن البت مغمى عليها من فترة ومش بتصحى يعنى اكيد عاوزة دكتور ي اذكى اخواتك انت وهوووو
رعد بغيرة: هوديها عند الدكتورة
زين : لا انا ال هوديهاااا
مراااد : اعقل انت وهو يلا ي رعد خذ مرااتك واطمن عليها
لم ينتظر رعد سماع الباقي ذهب اما زين نظر بغيظ لمراد الذي لم يعره اي انتباااه
****************
عند سالي
ذي ما بقولك كده يا بابي هو خلاص اقتنع بكلامي وصدق انها بت ******
انتي متاكدة يعنى صدقك بالسهولة دي
لا طبعااا انا وريتهالو الصور المفبركة لنور باوضاع مش كويسة خالص مع شباب كده
طب كويس
هو بس يطلقها و يتجوزك انتي ونحن هنعيش في نعيم طول عمرنا ههههههه ي حرام عليكي ي نور
ياريت ي بابا
سالي وسمعت صوت جرس الباب
الباب بيرت ي بابا هو انت منتظر حد
لا بس هروح افتح واشوف من الغلس ال جاي دلوقتي
فتح الباب وصدم مما رااهاا
انتوااااا…….

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية رعد مفتون بنوره)

اترك رد