روايات

رواية وتيني الفصل الرابع 4 بقلم دارين

رواية وتيني الفصل الرابع 4 بقلم دارين

رواية وتيني البارت الرابع

رواية وتيني الجزء الرابع

وتيني
وتيني

رواية وتيني الحلقة الرابعة

زياد سابها و مشى من غير كلام ميرنا لما لقت ان الوقت اتاخر عليها و ان المنطقة دي مفيهاش مواصلات هنا قامت تجري وراه : انت يا عم ي اللي اسمك ايه و هي تجري وراه انت طيارة يابني استنى بس الله يخربيتك قطعت نفسي
سمعها زياد و ابتسم ابتسامة جانبية
زياد وقف و لفلها بهدوء : نعم عايزة ايه
ميرنا بغيظ : ايه اللي عاوزة ايه مش كنت حتوصلني ف طريقك
زياد ببرود : و طلبك مرفوض مش كنت رفضت
ميرنا : اهو رجعت ف كلامي يلا يا عم اتوكل على الله انا كده مش حلحق شغل
زياد بدهشة بالرغم من صغر سنها بس بتشتغل: هو انت بتشتغلي
ميرنا بغرور و هي تفتح باب سيارة و بتركب : ليه شايفني بشحت اه طبعا بشتغل مترجمة ف الشركة اللي لقتني فيها
زياد بغيظ : هو انت متقدريش تتكلمي كلمتين على بعض من غير متحدفي طوب بعدها توقف فجأة : بتشتغلي فين
ميرنا ببرود : ايه مالك بشتغل ف شركة ااااااا م ربنا حدفني عندك عشان اشوف وشك سمج ده بس سبحان الله ربنا كان رحيم بيا و كرمني اني مشوفكش

 

 

 

زياد ببعض من الغضب : شوف مين بيتكلم ده انا بنات مصر كلها تجري ورايا و قطع كلامه فجاة ضرب نار من سيارة وراه
ميرنا بخضة : ايه ده فيه ايه ايه اللي بيحصل
زياد بخوف على ميرنا: انزلي لتحت بسرعة
لم يشعر احدهما الا. و السيارة تقفل عليهم طريق و ينزلو منها اشخاص مكممين وجوههم
نزل زياد عشان يتعامل معهم لكن الكثرة تغلب قلة
ميرنا بشجاعة مزيفة : سيبو ياض و توجه كلامها لزياد انت عملتلهم ايه يالا
ولا قلك خدوه معاكم روقوه مش عايزاه قربت اوصل خلاص لم تشعر غير بحاجة تتحدف علي دماغها
بعد مدة من الوقت ميرنا فاقت و لما فتحت عيونها لاقت زياد مربوط قدامها جيت تحرك ايديها لقتها مربوطة زيها زيه
ميرنا : و ليه نفس ينام كمان

 

 

قامت تضربو برجليها عشان يقوم بس كان زي جثة مفيهاش روح
ميرنا صوتت بكل صوتها : يااا نهار اسود نهار ابوكوووو اسود انتو عاوزين تلبسوني مصيبة انتو حالفين تدخلوني سجن قتلتو راجل لسه ف ريعان شبابو اااه يا ضنايا لسه بدري عليك اااااه و لسه مكملتش كلامها
زياد قام مخضوض من صوتها : الله يخرب بيتك خرمتي وداني هو انت واخدة صريخ هواية .
زياد بيشوف المكان اللي هما فيه : هو من امتى و احنا هنا حد عملك حاجة حد اذاك طب انت كويسة طيب متنطقي
ميرنا ببرود : هو انت بتسالني ع اساس انا اللي ربطك و بعدين متخافش لسه مقربوليش بس اكيد الليلة صباحي عليا

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وتيني)

اترك رد