روايات

رواية وتيني الفصل الأول 1 بقلم دارين

رواية وتيني الفصل الأول 1 بقلم دارين

رواية وتيني البارت الأول

رواية وتيني الجزء الأول

وتيني
وتيني

رواية وتيني الحلقة الأولى

انت متخلف ياض مش تفتح
كان هذا صراخ ميرنا بعد خبط سيارة لدراجتها التي ركنتها للتو
( ميرنا فتاة تبلغ 20 سنة تتميز بعينين خضراء عندما تنظر بالقرب لهما ترى مقدار من اللون الازرق شعر أسود طويل لامع يصل عند خصرها بشرة بيضاء ناعمة مثل الاطفال و جسد ممشوق رشيق )
الشخص : مين المتخلف يا حيوانة انت انت بتكلميني انا كده فجاة سكت و اتصدم بشدة من جمالها الطاغي الذي طغى على حواسه
ميرنا : ليه بتكلم مع وزير الخارجية و انا معرفش
شخص بعد م فاق من صدمته بغرور و ثقة : لا أكثر و كلمة كمان و لوديكي وراء الشمس مش كفاية انتي الغلطانة كمان بتشتمي
ميرنا بصراخ و غضب : اه تقوم تخبطني تعرف لو جرالي حاجة لطينت عيشتك يا بغل انت
الشخص بغضب شديد : بغل ! حد يركن دراجة كده يا غبية مش شايفة انو ده تابع للسيارات و هناك للدراجات
ميرنا بصويت : غبية ! متراعي الفاظك يا جدع انت
شخص سابها تكلم نفسها و دخل للداخل
ميرنا بغضب : الله يحرق دمك مش كفاية ضيعلي برستيجي و هيبتي قدام ناس لا بيبجح كمان والله لو كان قدامي لدفنتو حي ، غبي

 

 

ميرنا عدلت ملابسها و نفضته م تراب و دخلت للشركة بكل غرور وثقة و راس مرفوع عشان تشوف
اختها رنا
اختها رنا : كنت فين ده كلو عندي ساعة بستناك
ميرنا : متفكرنيش قريب جيتي قريتي عليا الفاتحة ووقلت عليا يا رحمن يا رحيم
رنا بخضة : ليه حصلك ايه مالك فيكي ايه
ميرنا : منه لله حرق دمي بصي يختي حد خبطني بعربيتو و هرب
كنت حتكلم معاه بالتي هي احسن و افهمو غلطو قام هرب مش فاهمة خاف مني ليه
م علينا يلا نخرج
جيت دور راسها لقت نفس شخص اللي خبطها جاي مع حد و يتكلم معاه قامت وقفت بكل شموخ متأهبة له ربعت ايديها وراء ضهرها و وقفت ف نص تمنعه من المرور و اختها رنا وراها تنظر لها بدهشة
ميرنا بكل ثقة: وقف عندك يا بني ادم انت بتعمل ايه هنا يلا اطلع برة بدل م خلي امن يجرجروك لبرة مش عارفة سابو اشكالك بتدخل الشركة ليه
الشخص لما انتبه لها و راها انها نفسها التي راها مع مدخل : انتي بتعملي ايه هنا مين سمحلك تدخلي هي وكالة من غير بواب قالها بكل غضب عند تذكره لشتائمها
ميرنا بكل هدوء و استفزاز : انا صاحبة الشركة دي و يلا هوينا بقى
و قلبت راسها لاختها و تشاور عليه باصبعها : ده متخلف الغبي اللي حكيتلك عليه اللي بسببو مكنتش حدخل دنيا
الشخص و الشرار يتطاير من عينيه : نععععم يا روووح ام

 

 

 

الشخص و الشرار يتطاير من عينيه : نععععم يا روووح امممممك شركة مين
اختها بتدخل و خوف شديد : انا بعتذر لحضرتك يا فندم جدا دي متقصدش حاجة
قاطعتها ميرنا بغضب : نعممم يا عنييا بقولك خبطتني تقومي تعتذريلو انت غبية يا بنت انت اومال لو قلتلك اغتصبني تقومي تشكريه
رنا بفزع : متخدش ف بالك يا زياد بيه هي مريضة شويه و بتشاور ف خفاء على انها مجنونة
صديق زياد ( ادم ) : و كاتم ضحكاته خلاص يا زياد حصل خير اكيد متقصدش
زياد و نظراته لا توحي بخير بيقرب منها و هي بترجع للوراء من خوفها من نظراته ميرنا بكل براءة : مالك يا عم قلبت الرجل الاخضر ليه بهزر ايه مبتهزرش فجاة مسكت اختها من ايدها و فرت هاربة و كان الموت يلاحقها
ادم : ووهو يضحك بصخب والله عسل و دمها شربات
زياد بغيض : منها لله حرقت دمي و افتكر ازاي هربت قام ابتسم رغم عنه و في نفسه : مجنونة بنت ايه
زياد ( يبلغ من العمر 31 سنة يتميز بجسد رياضي منحوت بعضلاته يمتلك عينان حادتان باللون الرمادي شعر اسود ناعم و ذقن خفيف مرسوم على وجهه الجميل
ادم متله تماما لكنه يبلغ من عمر 33 سنة صاحبه في مثابة اخيه و شريكه يده اليمين ف شغل يتميز بجسد رياضي عينان خضراء متميزتان و شعر بني
( رنا زي ميرنا بالضبط العيون الخضر و الشعرالاسود و الجسد الممشوق تقول اختها التوام

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية وتيني)

اترك رد