روايات

رواية أسيا الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية أسيا الفصل الثالث عشر 13 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية أسيا البارت الثالث عشر

رواية أسيا الجزء الثالث عشر

رواية أسيا الحلقة الثالثة عشر

وقف مكانه وهو يفتح عيونه بصدمه وعدم تصديق: قمر اييه الى جابك هنا؟!!!!
لتقترب منه بتوتر وابتسامه خفيفه: جيت اتعرف على اهلك مش معقول اكون مرات ابنهم وميعرفونيش
ثم نظرت اليهم باستغراب لصدمتهم وتوترهم، بينما حول سليم انظاره الى الواقف بصمت وهو يتطلع اليهم بجمود لتتحول انظاره الى نظرات شيطانيه باتجاهه وهو يقترب منه بغضب: انت اييه الى جابك هنا
ليقترب منهم مهند بسرعه ويقف بينهم: فى اييه يا سليم دا ضيفى الى قولتلكم عليه
لينظر له سليم بغضب: ضيفك ازاى يعنى هيقعد معانا هنا
نظر له الجميع باستغراب لغضبه ليهتف مهند باستغراب: ايوه يا سليم مالك انتوا تعرفوا بعض
نظر له ظافر ببرود: مظنش انى اعرفه
لينظر له سليم بغضب شديد ولكن ظل صامت فلا وقت الآن للمشاجره سيتخلص منه ولكن ليجد حل فى مسأله قمر الآن
ليستدير ظافر ويرجع بصره اليها وهى تقف بعيد عنهم وتنظر له بدموع وصدمه اما هو كان يبادلها نظرات عتاب غضب اشتياق يتفحص عيونها التى ذبلت ووجها الجميل الذى ارهق جسدها الذى نحف تحولت لشخص باهت غريب لا يعرفه ابتسامتها التى تزينها ليست موجوده ووجها الذى مان يضيئ انطفى عيونها ببريقها الجذاب بهت، لا يعلم يشكر تلك الصدفه التى جمعته بها ورؤاها بعد غياب شهور كان قلبى يحترق لرؤيتها ام يسب تلك الصدفه البغيظه التى ستجعله يرى اسوء ايام حياته وهو يراها مع غيره…
ليفوق الجميع على ضربه عصا الحج حمدان لينظروا اليه جميعا بهدوؤ وتوتر لينظر اليهم بجمود وتفكير ثم ينظر الى سلم: تعرف ضيف مهند علشان تهاجمه اكده يا ولدى؟!!
لينظر سليم الى ظافر بغيظ ثم ينظر الى أسيا التى تنظر الى الارض بدموع وخوف شديد من القادم ليتنهد بضيق: لا يا حج انا شبهتوا بحد تانى مش بطيجه
لينظر حمدان الى مهند بهدوؤ: خد يبنى ضيفك ووريه اوضته يريح جتته فيها ولو مشالتوش الارض نشيه فوج رأسنا
ابتسم له ظافر بهدوؤ: شكراً يا حج على ضيافتك
ليشير له مهند بالذهاب ليسير معه الى الأعلى ليمر بجانبها لتظل كما هى على وضعها بينما هو لمحها لطرف عيونه ليتنهد بضيق ويصعد الى الأعلى خلف مهند…..

 

 

 

 

 

حول الحج حمدان نظره الى قمر ال اقفه تطلع حولها باستغراب وشرود ليقاطعها حمدان بجمود: خد يا سليم مرتك على اوضتها فوج وانزل عايزك فى المكتب
ليهز راسه بتوتر من القادم ويمسك يد قمر ويصعد بها الى الأعلى بهدوؤ
نظر حمدان الى اسيا الواقفه بهدوؤ ودموعها تنزل بصمت وخوف لينتشلها من حزنها بهدوؤ: جربى يا اسيا عليا
لتتجه اليه بصمت ليبتسم له بحنان: عارف انك زعلانه علشان مرته جات بس جريب هتعرف وهتبجى مرته جدام الخلج كلاته
لتظل صامته على وضعها لتنحح بحرج وصوت متحشرج من حبس دموعها: عن اذنك يا عمى هطلع اريح جتتى تصبحوا على الخير
لينظر اليها الجميع بحزن وهى تتجه الى الاعلى والحزن يتصبب من جميع اتجاهتها وتسرع فى خطواتها حتى تصل الى غرفتها وتغلق الباب والعيون تراقبها بحزن على حالتها……..
نظر اليها بغضب: انتى ازاى تتحركى من غير اذنى يا قمر انتى مش شايفاانى راجل تسافرى طول الطريق دا لوحدك ازاااى
نظرت اليه بتوتر: انا كنت عايزه افاجئك يا سليم مش انت طول الوقت كنت عايزنى اتعرف على اهلك ادينى اهو هنا هتعرف عليهم
مسك شعره بغضب وجنون وهو يصرخ بها: مش كده مش وقته خالص تعارفك دا انتى كده بتبوظى كل حاجه يا قمر
لتنظر اليه بغضب من صراخه غير المبرر: فى اييه يا سليم انت بتزعقلى كده لييه كل دا علشان جيت اتعرف على اهلك دى غلطتى يعنى انى سيبت شغلى وكل حاجه ورايا علشانك وبرده مش مقدر داا
لينظر اليها بضيق:انتى مش فاهمه حاجه يا قمر وجودك هنا دلوقتى هيعلن الحرب فااهمه الحرب من تانى بعد ما كنت خلاص بطفيها جيتى ولعتيها تانى

 

 

 

 

لترد عليه باستغراب وضيق: حرب اييه وولعت اييه يا سليم دا اهلكانت لييه محسسنى انهم من قبايل ابو لهب مثلا
ليجلس على حرف السرير وهو يضع راسه بين يديه بحزن: هى فعلاً كده شكلها النهايه لحد قريب وقريب اوى كمان
ليقاطعهم صوت طرق على الباب وصوت تهانى من خلفه: دكتور سليم الحج مستنيك تحت فى المندره وبيستعوجك
تنهد بضيق: جاى يا هنادى جاى
ثم وقف ونظر الى قمر بضيق واتجه الى الخارج بسرعه بعد ان اغلق الباب بغضب لتتنهد بضيق: اوووف يارتنى ما جيت والله…….
_بس يا سيدى وكتب كتابنا بعد بكره والفرح اخر الاسبوع دا
لينظر اليه مهند ليجده جالس وهو شارد ليقترب منه باستغراب: ظافر.. ظافر انتى سامعنى
نظر اليه ظافر بانتباهه: ايوه ايوه معاك
نظر اليه مهند بتساؤل واستغراب: لا شكلك سرحان فى حاجه ولا اييه انت مش مرتاح هنا
تنهد سليم بضيق واعتدل فى جلسته ونظر اليه بتساؤل: هو لييه الكل اتخض واتضايق من مرات سليم دا وهى مراته ازاى هو مش متجوز تانى
تنهد مهند: دى قصه يبنى بكره هحكيهالك لما ترتاح شويه
نظر اليه ظافر بسرعه: لا لا احكى انا مش تعبان انا عايز اسمع وافهم
نظر اليه مهند باستغراب ولكنه قال بهدوؤ: يبنى سليم دا ابن الحج حمدان الوحيده خد الطب فى القاهره واشتغل هناك وحب قمر دكتوره معاه واتجوزها وانا عرفته من هناك من القاهره وكده بس ابوه علشان صعيدى وكده فمكنش راضى على جوازه ابنه ورفض انه يشوف مراته ولا مره لحد النهارده كان اول مره يشوفها، سليم بقا نزل اجازه من فتره وابوه غصبه يتجوز بنت عمه من ورا مراته وفعلا الجوازه تمت غصب عن سليم وبنت عمه بس كانوا اتفقوا يبوظوا الجوازه وانها ترفض قدام الماذون بس ابوه فاجئهم انهم متجوزين ايام ما كان عم سليم عايش يعنى طلع متجوزها قبل قمر اصلا البنت انهارت ودخلت

 

 

 

 

 

المستشفى بعد طبعا ما سليم زعقلها وشيلها كل الذنب البنت مستحملتش وهربت من المستشفى لاسكندريه دوروا عليها اكتر من شهرين لحد ما لقوها من تلات شهور ورجعها تانى بس لسه علاقتهم متوتره دا لاحظته انا وهنادى من شكلهم وخصوصا مراته وااضح جدا انها تعبانه معاه، ودلوقتى متوترين بقا علشان قمر متعرفش انه متجوز بنت عمه وصعب ابوه يخليه يخبى عليهم بس يا سيدى وادى كل الحكايه……
نظر اليه ظافر بصدمه وشرود ليبتلع ريقه بتوتر ويقول بخفوت: ب.. بنت عمه اسمها أسيا؟
هز مهند رأسه باستغراب: ايوه اسيا عرفت منين
بلع ريقه بشرود: سمعت اسمها تحت مش اكتر
ليقف مهند: ماشى يا صاحبى هخرج انا علشان ترتاح شويه اشوفك الصبح تصبح على خير
ليتركه ويغلق الباب خلفه تاركاً ظافر غارق فى بحر افكاره وهو يقول بصدمه: كانت هاربانه منه مكنتش عايزاااه كانت هتقولى
ليقف بغضب وهو يسير فى الغرفه ذهاباً وايابا: اييه الى المفروض يحصل دلوقتى اعمل اييه لازم اشوف اسيا واكلمها لاازم افهم حجات كتير منها وجودى هنا سبب علشان اخلص من العذاب الى فيه بقالى شهور دا
ليتنهد بضيق وتعب ويجلس وهو يفكر ماذا سيفعل…
جلست على السرير وهى تلم جسدها اليها بدموع لا تتوقف وجسدها يرتعش بخوف وتوتر وهى تفكر بالقادم لتشهق بدموع: جااى لييه جااى لييه مش هجدر اشوفه مش هجدر لا لا يارب انت دارى بحالى عرفت انى غلطانه وشايله ذنب كبير انى عشجت راجل وانا على ذمه راجل تانى بس غصب عنى انا مشوفتش حنان ولا خوف اكده عليا غير منه محدش كان بيبصلى بحب وخوف وحنيه اكده غيرى احمينى يارب من فتنتك يارب مش عايزه اجع فى نفس الغلط ازرع كرهه فى جلبى زى ما زرعت حبه فيا ياارب ارحمنى انا مش حمل اختبار تجيل اكده وااصل…
لتستمر فى البكاء لتدخل عليها هنادى لتنظر الى دموعها بصدمه لتجرى عليها بخوف: اسيا هانم مالك لييه البكا دا عااد
لترتمى اسيا داخل حضنها بدموع: مشجادره يا هنادى انا تعبت تعبت خلاص جلبى مش حمل تعب تانى ولا حزن تعباانه جوى يا هنادى تعبااانه
لتضمها تهانى اليها بدموع عليها: بس يا ست هانم هدى حالك مش اكده البكاء هيفطر جلبك يا حبيبتى
لتستمر اسيا فى البكاء داخل احضان هنادى حتى تغوص فى النوم لتضعها هنادى على السرير بهدوؤ ودموع عليها وتغطها جيدا وتنظر اليها بدموع وحزن: اتحولتى يا اسيا هانم بجيتى واحده غريبه ربنا يريح بالك يا حته من جلبى ويبرد نار جلبك يارب…..

 

 

 

 

 

دخل الى غرفتها وهو يتنهد بتعب وهو يجدها تنام بهدوؤ ليحمد ربه ليدخل ويجلس على الشرفه وهو ينظر امامه بشرود وهو يتذكر كلام والده
_ناوى على اييه يا ولدى؟
نظر اليه سليم بتوتر وخوف: ادينى وجت يا ابوى وانا هعرفها بس بعدين
نظر اليه حمدان بصرامه: وجت جد اييه بجالك خمس شهور مش عارف تجولها انك اتجوزت هى صعبه اكده
نظر اليه سليم بضيق وتوتر: مش كده يا حج انا بحبها ومش عايز اجرحها هخبرها بس هبابه بعد ما ندلا على مصر
لينظر اليه حمدان بصرامه وغضب: اسمعنى يا وااد انت انا شايف حاله بت عمك وشايفها كيف مش مبسوطه معاك وانا مش عايز اشوف حالتها اكده، مرتك المصراويه هتتعامل كيف الضيوف على راسنا مش هنخبرها حاجه وااصل بس يوم الفرح عشيه تجينى وتجولى يا اسيا يا المصراويه فاااهم يا ولدى
نظر اليه سليم بصدمه: اختار بينهم
_ايوه تختار انا مش عايز يبجا على زمتك اتنين اكده الاختيار الى يعجبك وانت حر
ليفوق من كلام والده وهو يبتنهد بضيق: اعمل اييه دلوقتى
ليشرد فى ذكرياته مع قمر وحبهم ومساندته له حتى اصبح دكتور فى اكبر المستشفيات رغم وجود بعض العناصر التى يفتقرها فى زواجه بسبب ظروف عملها والاكل الجاهز والببت الغير المنظم دائماً والاطفال التى ترفض ان تنجبهم حاليا حتى لا يؤثر على زواجهم

 

 

 

 

 

 

ليتنهد بتفكير وهو يتذكر اخر فتره جلسها مع اسيا ووجود كل العناصر التى يريدها اى زوج فى بيته المسكن الدافى الطعام المعد بالمنزل اللذيذ، المنزل الدافئ المرتب النظيف دائماً،تطيع اوامره بدون نقاش ولا تفكير بعكس قمر التى تناقشه وتعارضه فى كل شئ يشعر برجولته وسعادته معها فقط كشخصيه سى السيد ، ولكن يفتقر الى الحب بينهم الحنان
ليغمض عيونه بتفكير وتعب: دا الحوار طلع واااعر جوى يا ابوى……..
انتشرت اصوات العصافير لتعلن استياقظها واستيقاظ الجميع لينزلوا الى الأسفل ليتناولوا طعام الافطار
لينزل ظافر من الاعلى وهو يبحث بعيونه عليها فى كل مكان وهو يرى الستات يضعوا الطعام على السفره ولكن لا يلمحها باى شكل، حتى وصل اليهم وهو يلقى عليهم تحيه الصباح بهدوؤ ليردوا عليهم ما عدا سليم التى تنهد بغضب واكمل تناول طعامه
ابتسم له حمدان: اجلسى يا ولدى الدار دارك هاتى يا هنيه الوكل لضيفنا
ليجلس بجانب مهند الذى كان يتابع هنيه التى تضعالاكل امام ظافر وهو تبتسم بخجل من نظرات مهند لها امام الجميع ليلاحظ ظافر ذالك ليلكمه بخفه ويهمس له بمرح: خف يا عم عبد الحليم حافظ
ليبتسم له مهند وضحك حتى قاطعهم سؤال حمدان باستغراب: اومال فين اسيا مش ظافر اكده
لينظر اليه ظافر بسرعه وهو منتظر الاجابه لترد هنادى بهدوؤ: لع يا حج انا هطلعلها الوكل فوج تعبانه هبابه بس هجولتها تستريح طول اليوم فوج
لينظر حمدان الى سليم بغضب: اكيد زعلانه حجها مش اكده يا سليم
ليتنهد سليم بضيق ولا يرد، ليقاطعهم خطوات تنزل من الدرج لينظر سليم ويفتح عيونه بصدمه: يا ليلتك المربره يا سليم
ليمتعض وجهه حمدان بالغضب والضيق وهو يرى قمر وهى تنزل بترينح بينك رياضى ضيق على جسدها وقصير وهو تبتسم لهم وتجلس مع الرجال على السفره: صباح الخير
ليتمتم سليم بخوف: دا هيبجا اخر صباح بعمرى باينله اكده
ليقوم حمدان بغضب: انا ماشى الارض عن اذنكم

 

 

 

 

 

 

ليتركهم ويتجه الى الخارج لتنظر قمر الى سليم باستغراب: هو باباك زعل انى قعدت معاهم فى اييه
نظر لها سليم بابتسامة غيظ: لا يا حبيبتى اصله مش متعود يشوف رحمه قدامه لابسه ترينج كده وقاعده بتاكل مع الرجاله وخصوصا لو رجاله غريبه
لتعقد حاجبيها بسخريه: يعنى بجد هو زعل علشان كده
لتقترب منها هنادى بغيظ: تعالى يا مصراويه تفطرى مع الحريم جوه اهنى الرجاله وبس
لم تستطيع ان تستوعب قمر بسبب سحب هنادى لها للداخل بسرعه، لينظر سليم الى اثرهم بضيق وخوف بينما وقف ظافر وهو ينظر الى مهند: انا هروح اشوف المشروع ووصلوا لحد فين هنا واجى بليل كده يا مهند
ابتسم له مهند بهدوؤ، بينما نظر ظافر بغضب الى سليم وغادر من امامهم وعقله يشغله باسيا وهو يريد ان يراها باسرع وقت ويتحدث معها
بينما نفخ سليم بضيق: امتا هنخلص بقا من الهم دا….
ليمر اليوم سريعا واسيا حبيسه غرفتها لا تخرج تخاف مواجهه ظافر فهى تخجل منه كثيرا او تغضب لا تعرف ولكن هى لا تريد مواجهته باى شكل من الاشكال لا هو ولا سليم ولا قمر زوجته…
اما ظافر الذى استمر بالعمل طوال اليوم ليشغل عقله قليلا عنها ولكن لا فمنظرها ودموعها باللمس مازالت عالقه بزهنه بشده تأبى النسيان وعندما رجع لم يستطيع ان يراها ولا حتى يدخل غرفتها وهو لا يعلم باى غرفه هى ويخاف ان يحصل شى ويمسها الضرر فظل كما هو تتاكله نيران الشوق والفكر
اما هنادى التى اصطحبت بقمر وجعلتها تفعل معهم كل شئ اليوم فى المطبخ والزريبه وهى تضحك على شكل قمر المشمئز لتلك الحياه وتشعر انها انتقمت لأسيا ولو قليلاً
جاء تانى يوم وهو يوم عقد القران حيث كان الجميع على قدم وساق واجتمع الفتيات فى غرفه اسيا لتجهيز قمر بفستانها الذهبى البسيط وذهبها وقامت ساره بوضع الميكب البسيط لها لتصبح ايه فى الجمال

 

 

 

 

 

اما الرجال كانوا بالاسفل فى المندره منتظرين المأذون لعقد الكتاب فمر اليوم ايضا ولم يستطيع ان يراها باى شكل او بتحدث معها لكنه قرر عندما بنشغل الجميع بكتب الكتاب سوف يجد طريقه ما ويتحدث معها
انتهت هنادى من الزينه لتصبح جاهزه لتبتسم بخجل من مدح الفتيات بجمالها ويصحبوها الى الاسفل استعداد لكتب الكتاب، بينما وضعت اسيا لمساتها اللخيره وهى ترتدى فستان بسيط نبيتى وطرحه من نفس اللون وهى تتزين مع خضراويه عيونها وبعض الميكب الخفيف ليبرز جمال ملامحها، لتغلق غرفتها بعد نزول الجميع وكادت ان تنزل ولكن شعرت بمن يمسك يديها بقوه، لتنظر باستغراب لتجده سليم وهو ينظر اليها بضيق وممسك معصمها لتتحرك بين يديه بضيق: همل يدى اكده
لينظر اليها بغضب: لا مش هملها يا اسيا اييه الى مهبباهودا حاطه مكياج علشان البيه تحت مش كده ومتزوقه دا انا فضلت معاكى تلات شهور مشوفتش ربع دا
لتغرورق عيونها بالدموع من اهانته فهى بدون اصرار الفتيات ان تضع ميكب مثلهم لم تكن لتضع من الاساس ولكن كلامه هذا يجرح كرامتها ويحزنها لتقول بدموع: بطل حديتك الماسخ دا وهملنى
ليمسك زراعها بقوه اكتر وغضب: لا يا اسيا مش هسيبك
لم يكد يكمل جملته حتى شعره بقبضه على وجهه جعلته يترنج الى الخلف بالم، لتنظر اسيا الى ظافر الذى يقف وهو يتطلع اليه بغضب: مش بتقولك سيبها انت مش بتفهم ليتجه سليم اليه بغضب وهو يلكمه بغضب: وانت مالك مراتى وبنتكلم اييه الى دخلك ليمسكه ظافر بغضب: لا مش مراتك انا مش هسمحلك تمد ايدك عليها انت فااهم
ليصرخ سليم بقوه: اسيا مراتى انت مجنون وهتفضل مراتى لاخر عمرى انت مين علشان تقولى كده
ليقاطعهم صوت تكسير لينظروا الى الخلف يجدوا قمر تتطلع اليهم بدموع وصدمه: اسيا مرااتك !!!!!!!!

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءو باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية أسيا)

‫5 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: