روايات

رواية مكرم الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية مكرم الفصل السادس 6 بقلم سولييه نصار

رواية مكرم البارت السادس

رواية مكرم الجزء السادس

رواية مكرم الحلقة السادسة

-ايه الهزار ده ؟!!
زعقت وانا حاسس ان قلبي هيطلع من الخوف …ازاي …فجأة لمعت في دماغي فكرة …اكيد هي جات وشافت شيري معايا …هو ده اللي كنت عامل حسابه …جريت وركبت عربيتي وقررت اروح هناك طبعا اخدت الشبكة معايا …
…..
اول ما روحت هناك قابلتني خالتي بشري وهي بتبصلي بعتاب وقالت:
-عملت ايه للبنت يا مكرم من اول ما جات صممت تودي الشبكة وبعدها جات وقاعدة في اوضتها بتعيط ومش راضية ترد عليا …قولي عملتلها ايه ؟!!
-خالتي انا عايز اكلمها ضروري بالله عليكي وانا هعرف اتعامل معاها …
هزت خالتي رأسها ودخلت بسرعة ….
دخلت الاوضة وقلبي اتقبض لما شوفتها قاعدة علي السرير ودموعها بتنزل لوحدها …اول ما شافتني قامت وقالت بإ*نهيار:
-اطلع برة مش عايزة اشوفك …
قربت منها وانا بقول :
-انا عارف انك شوفتيها ولاول مرة هترجاكي انك تسمعيني للاخر …نيرة بلاش التسرع ده …
-تسرع ايه انت كنت ماسك أيدها
هزيت راسي وقولت:

 

 

 

 

 

 

 

 

 

هي اللي كانت ماسكة أيدي ..بصي يا نيرة أنا عمري ما بحلف كدب انتي عارفة والله العظيم والله العظيم والله العظيم …أنا بطلت احبها وبطلت تكون في بالي اصلا ولما شوفتها النهاردة محستش بحاجة …بس هي في مشكلة كبيرة …مشكلة متمنهاش لحد حتي لو آذ*اني …فعلا ربنا ما يكتبها علي حد
-ايه المشكلة دي ؟!
-مقدرش اقولها ..
-وكمان بقا بينكم اسرار …خلاص ارجعلها يا مكرم وسيبني …
ولسه هتطلع من الاوضة مسكت ايديها وقولت:
-اقسم بالله لو مبطلتيش الهطل ده لاخب*طك علي دماغك بحاجة عشان تعقلي …مقدرش اقول المشكلة لأنها امنتني علي سرها …أنا هساعدها وبعدين تتكل علي الله
سكتت نيرة وحسيت أنها اقتنعت …اديتها الشبكة وقولت:
-خدي يا ام عقل صغير الشبكة لو عملت كده تاني هخبطك بالشبكة في راسك …هسيبك عشان تلبسي ونروح نشتري باقية الحاجة ….

طلعت من بيت خالتي واستنيتها في العربية انت مش مستعد اخسر نيرة بس مقدرش اقولها علي سر شيري محدش ليه حق ولا حتي أنا اطلع سر واحدة امنتني عليه عشان كده قررت اساعدها واطلب منها تبعد …

 

 

 

 

 

 

 

 

جات نيرة وقعدت جمبي وقالت:
-متفتكرش انك اكلت بعقلي حلاوة انت مجبور تقولي كل حاجة ….
ابتسمت وقولت:
-تمام هقولك …هقول انك الوحيدة في قلبي وعايزاكي تثقي في حبي ليكي يا نيرة أنا كان نفسي اقدر اط*رد شيري بس اللي قالته وضح أنها في كارثة وانا مقدرش اطردها واتخلي عن حد لجأ ليا …ضميري هيعذبني …نيرة انتي عارفاني اكتر من اي حد وعارفة اني عمري ما اكدب …
بصتلي وقالت:
-وانا هثق فيك المرة دي ….
……
جيبنا الحاجات ووديت نيرة البيت وقالتلي هتروح لصاحبتها سارة بعد كده ….
بعدين قررت اروح لواحد صاحبي معرفة ليه في الكومبيوتر والها*كر وكده وهو اللي فهمني الحوار وقال إن فيه خاصية جديدة ظهرت انك تفبرك فيديوهات وان الموضوع مش محتاج قلق للدرجة بأن شرطة النت هتتصرف …
طلعت من عنده وانا مقرر اني هبلغ عن حسن قبل ما يعمل مص*يبة اكبر لشيري بس فجأة تليفوني رن وكان حسن …..
رديت وانا متوتر فقال:
-بتدور ورايا ليه يا مكرم وليه عايز تساعد اللي مفروض خا*نتك
-حسن اسمعني اللي بتعمله غلط هتودي نفسك ومراتك في د*اهية .
ضحك حسن وقال :
-ده أنا اللي هوديك في داه*ية لأن السنيورة خطيبتك معايا حاليا في مكان محدش يعرفه وهتبقي هي بدل مراتي !!!

يتبع…

لثراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية مكرم)

اترك رد