روايات

رواية كن لي أبا الفصل العاشر 10 بقلم رميساء نصر

رواية كن لي أبا الفصل العاشر 10 بقلم رميساء نصر

رواية كن لي أبا البارت العاشر

رواية كن لي أبا الجزء العاشر

كن لي أبا
كن لي أبا

رواية كن لي أبا الحلقة العاشرة

هم واقفا متوجها الي الخارج متمتما’
هقوم اشوف مين
اومأت له وهي ترجع في جلستها للخلف تستند علي الاريكه
فتح باب الدور فوجدها سهيله التي ازاحته من امامها متوجهه للداخل متمتمه بنزق:
اوعي يا عم انت هتاخدني صوره… مليكه مليكه
انتفضت مليكه عند سماع نبرة صديقتها وقامو بإحتضان بعضهم بشوق جارف كأنهم لم يرو بعض منذ زمن تمتمت مليكه بحب وهي تبتعد عن احتضانها:
وحشتيني اوي اوي
تمتمت سهيله وهي تملس علي وجنة مليكه:
وانتي اكتر والله يا قلبي
وقف مكتف اليديد يناظرهم بسخريه متمتما بضيق من تلك التي اخذتها بين زراعيها:
انتو مش كنتو مع بعض امبارح

 

 

اخرجت سهيله له لسانها متمتمه بحنق:
خليك في حالك انت ده محن صحاب مالكش دعوه بيه
لكزتها مليكه بكتفها متمتمه بلوم مصطنع:
محن يا جزمه طب يلا ابت من هنا مش عايزه اشوفك
اخذت تلمس علي زراعها مكان نكز الاخري متمتمه بلؤم: ااااه بتبعيني ما من لقي احبابو نسي صحابو بقا
امسكت مليكه بوجنة سهيله تقرص عليها متمتمه بطفوليه كأنها تلاعب طفل في الثالثه:
هو انا اقدر انساك برضه يا جميل انت ده انت ال في الحته الشمال ابت
دخل الاخر في الحديث متهجما وقد ظهرت الغيره في نبرته الساخره:
ولما هي في الحته الشمال انا بقا فين عند المعده صح
ضحكت سهيله عاليا متمتمه بمشاكسه ولؤم:
بت يا مليكه شامه ال انا شماه
ضحكت الاخري متمتمه بمزاح:
اه شامه الحقي هاتي مايه اما اطفي الحريقه
ضحكو الاثنين والاخر كان يقف يناظرهم بإشمئزاز ثم اطبق علي ملابس سهيله من الاعلي جازا علي اسنانه بغضب:
امشي ابت من هنا يلا روحي روحي امك عايزاكي
تمتمت ببرود وابتسامه ثمجه علي ثغرها وملابسها ما زالت متعلقه بيده:
لا…. وسيب الجاكيت انت ماسكني زي المخبرين ما بتمسك الحراميه لي
ضحكت بصخب علي صديقتها وبرودها الذيذ ثم تمتمت برجاء ل اسر:
سيبها والنبي يا اسر تقعد معايا شويه
افلت ملابسها من قبضته متمتما بغزل للاخري عيون اسر انت تؤمري وانا انفذ
لوت سهيله فمها يمينا ويسارا متحدثه بنزق:
يا محني

 

 

ضحكت مليكه علي صديقتها اما الاخر فنظر اليها بضيق متمتما:
ده انتي عيله فصيله
تمتمت سهيله بتهديد الي اسر:
انا عملك الاسود ده انت هتشوف مني ال عمرك ما شوفته عشان تزعل مليكه بعد كدا
التفت اسر حوله برأسه يبحث عن شئ يقذفها به حتي وقعت عيناه علي تمثال متوسط الحجم التقطه وهو يشير نحوها كأنه سيلقيه بها: هتسكتي والا اديكي بيه اعملك عاهه مستدير
ضحكت بصخب وهي تخبئ جسدها خلف مليكه:
لا خلاص اعم انا هنفد بروحي وهنزل
تحدثت مليكه برجاء:
اقعدي معايا شويه
= هجيلك باليل نزاكر مع بعض
_ اشطات احب
= يلا سلاموز
_ سلاموز
ضرب كفا علي كف متمتما بزهول:
اي يا ربي العيال ال عندهم شلل في بوقهم دول
اجهشو بالضحك ثم توجهت سهيله للخارج وظل اسر ومليكه معا يشاهدون التلفاز في صمت
قرر ان يقطع الصمت فيما بينهم متمتما بتساؤل:
مليكه هو انتي نفسك تطلعي اي
قالت وهي ما زالت تنظرللتلفاز:
مهندسه
مط شفتيه للامام متمتما بتساؤل:
انتي متفقه مع سهيله والا اي
اعتدلت بجلستها واستدارت له اغفلت التلفاز تماما:
لا مش حكايه كده بس انا حابه ابقا مهندسه عشان حاجه معينه
تمتم بفضول يريد ان يعرف الكثير عنها وعن حياتها:
ممكن اعرفها

 

 

هزت رأسها يمينا ويسارا متمتمه بأسف:
لا مش ممكن علي الاقل لما ادخلها بإذن الله هبقا اقولك بس تعرف انا كان نفسي اطلع ظابط اوي
ضحك علي مقولتها متسائلا:
لي يعني
ضحكت الاخري متمتمه وهي ترفع يدها توجهها نحوه كسلاح:
عشان يبقا معايا مسدس وامشي اضرب في خلق الله
ضحك بصخب عليها متمتما:
يا شريره وطبعا انا اول من هينضرب بالمسدس ده صح
اغمضت عين وفتحت الاخري ثم عقدت حاجبيها متمتمه:
والله لحد انهارده الصبح كنت عايزه اضربك باسلحه امريكا والوطن العربي بس
صمتت ولم تتحدث فأكمل هو:
بس اي
تمتمت بخجل ثم اخفضت رأسها ارضا:
بس خلاص
تهللت اساريره تحدث بفرحه:
يعني افهم كده انك سامحتيني ومعنتيش متضايقه مني
اومأت له بحرج وابتسامه جميله تزين ثغرها: معنتش زعلانه وسامحتك
ابتسم ابتسامه جذابه وبنبره واثقه:
كنت عارف
رفعت حاجبها وقد.تبدلت.ملامحها:
وعرفت منين ان شاء الله
= يا بنتي انتي لسه ضاربه طبق مكرونه وفراخ من عمايل ايديا عايزه تفهميني انك هتكوني مش طايقاني وهتاكلي عادي كده
تحدثت بتذمر طفولي:
زلني بقا زللني بالاكل ال هتاكلهولي
ضحك علي تذمرها ثم تحدث متسائلا:
الا قوليلي بقا انتي بتحبي اي
اخذت تفكر وهي تلامس لسانها علي شفتاها ثم تحدثت:
امممممم بحب الشيكولاته والشيبسي والايس كريم
ابتعد عنها قليلا وهو يمثل الارتعاب منها:
لا انا كده اخاف علي نفسي لا تاكليني
رفعت شفتاها العلويه متحدثه بإشمئزاز:
حد قالك اني برمرم
عقصت ملامح وجهه علي اسر كلماتها مرددا اياها بضيق:
ترمرمي
تحدثت بأسف علي ما قالته:
مقصدش والله بس انا في الضبش اعجبك اوي

 

 

تمام هو بغزل مثبتا عيناه التي تتفحصها:
احلي ضبش واحلي عيون شوفتها في حياتي
تنحنحت بحرج وقد اصطبغت وجنتاها بحمرة الخجل:
احم احم
ضحك علي خجلها متحدثا وهو يقوم من مكانه:
انا هنزل دلوقتي وهاجي كمان شويه علي اما الطماطم تخف شويه
شعرت بالقلق من رحيله فتمتمت وعلامات الخوف علي وجهها:
رايح فين
= نص ساعه وهجيلك تاني
_ لي
ادرك خوفها من البقاء بمفردها فتحدث بهدوء ونبره تبعث الاطمئنان داخلها :
ماتخفيش مش هتاخر
تحدثت بنبره تحدي وعند ووضعت يدها بجيوب منامتها متحدثه بثقه :
مابخافش
ضحك علي عنادها متمتما بلطف:
يا واد يا جامد انت بصي هبعتلك سهيله تقعد معاكي علي اما اجي
مليكه:
اوك
تركها وتوجه الي الاسفل ولم يمر سوي ثواني وسمعت طرق علي الباب فتوجهت لتفتحه ظنا بأنها سهيله لكنها كانت عفاف واقفه متهجمة الوجه تطالع الاخري بضيق لكن بادلتها مليكه نظراتها تلك التي اصابتها بالإرتباك ابتسامه مرتعشه :
انتي بنت عم اسر صح تعالي اتفضلي
ظلت تناظرها بوجه ممتقع ثم تحدثت بإنزلاق:
بصي يا حبيبتي انا جايه عشان اقولك كلمتين عايزاكي تحفظيهم زي اسمك
تمتمت مليكه بترحاب وهي تدعوها للداخل:
طب تعالي ادخلي مينفعش تقفي كده علي الباب

 

 

ابتسمت بإستعلاء وتحدثت بسخريه:
يا حبيبتي ده بيتي يعني اعمل في ال انا عايزاه مش انتي ال هتقوليلي اعمل اي ومعملش اي وعايزه اقولك ان اسر بيحبني لا مش بيحبني ده بيموت فيا كمان واتجوزك بس عشان ينتقم منك ويهينك وياخد ال عاوزه وبعد كده يرميكي راميه الكلاب ويرجعلي ويتجوزني انا فاهمه والا مش فاهمه انا مش عارفه والله هو دفع فيكي الفلوس دي كلها لي مع انك متستاهليش ٥٠٠ جنيه ده انتي حتي ابوكي ما صدق ورماكي وخلص منك
ذهبت بعدما القت كلماتها المسمومه عليها وتركتها مخدره غير قادره علي الحراك
جلست مكانها واجهشت بالبكاء وظلت تؤنب حالها علي ظنها به وعلي قلبها الذي سامحه
كانت سهيله تتحرك الي الدور الخاص بهم فقابلتها عفاف نظرت كل واحده الي الاخري شرزا ثم توجهت سهيله ل مليكه لتجدها جالسه القرفصاء تبكي بألم وحزن فأسرعت لها متسائله بقلق:
بتعيطي لي والبت الحربايه كانت عايزه منك اي وقالتلك اي
تحدثت بالم من بين بكائها:
قالتلي الحقيقيه قالتلي ان انا انشريت بالفلوس وان انا ماستاهلش وان اسر اتجوزني عشان ينتقم مني وبعد كده هيرميني وهيتجوزها عشان بيحبها وهيسيبني
جلست سهيله علي عقبيها امامها مملسه علي وجنتاها مزيله تلك الدموع:
طب باس بطلي هي كدابه وعايزه توقع بينكم والله اسر عمره ما حبها بالعكس ده مش بيطيقها والله صدقيني دي هي ال عايزه تتجوزه طب بالعقل كده لو هو كان بيحبها لي مش اتجوزها لحد دلوقتي لي سابها واتجوزك انت
تحدثت بشفاه مرتعشه وعيناها ما زالت تزرف الدموع:
عشان ينتقم مني
حركت رأسها بنفي يمينا ويسارا متمتمه بمواسيه:
لا يا مليكه هو بيحبك ومقدرش انه يئذيكي ده حتي نزل يبعت الحرس يجبولك الحجات ال بتحبيها
التمعت عيناها وصبت اهتمامها علي حديثها مزيله تلك الدموع براحة يدها متمتمه بلهفه: يعني هو بيحبني بجد
عوجت سهيله فمها وهي تضربها بكتفها متحدثه بنفاذ صبر: اه
يا اختي بيحبك وانتي كمان بتحبيه
توترت من ما قالته الاخري متحدثه بإرتباك وتلعثم:
ا اي لا مين قالك كده
ملست اسفل عيناها تزيل دمعه هاربه متمتمه:
عيونك ال قالت خوفك لا يسيبك ويروح يتجوز الكلبه عفاف
اغفلت عيناها متمتمه بحرج وخجل تشعر بنيران تعصف وجهها من شده خجلها:
مش عارفه بقا
ضحكت سهيله علي صديقتها التي تلونت بالوان الطيف علي ذكر حبها لذوجها متمتم من بين ضحكاتها:
طب قومي يلا وبطلي عياط
دلف اسر اليهم وهم ما زالو جالسين مكانهم علي باب الجناح نظر اليهم بتفحص فوجدها تبكي والاخري جالسه امامها انحني جالسا بجوارهم متحدثا بلهفه اليها:
في اي بتعيطي لي
اجابته سهيله من بين اسنانها من كثىه غيظها بتلك الفتاه:
عفاف جات هنا وحكت ل مليكه علي سبب جوازك منها وانك عاوز تنتقم منها ودفعت فلوس عشان تتجوزها وتنتقم
كانت الاخري يهتز جسدها خوفا عندما اخبرته سهيله وتزكرت تلك المتعجرفه عندما كانت تحاكيها لكنها تجمدت اوصالها واطبقت شفتاها معا تحاول كتم بكائها تنظر اليه بدهشه عندما اخرج تلك الكلمات من فمه:
وهي عفاف عرفت منين ان انا متجوزها عشان انتقم منها

 

 

لاحظ تجمد ملامح الاخري وشحوبها فأسرع في استكمال حديثه:
مقصدش والله بس فعلا انا كنت ناوي انتقم منك بس مقدرتش ومهنتيش عليا ودموعك كانت بتوجع قلبي لما بشوفها نازله منك وبسببي
طالعته سهيله بشفاه مرفوعه متمتمه بنزق:
يا محنييييي
زجرها بحده متمتما:
بس يا كلبه
ثم غمز لها وامال برأسه علي الاخري حتي تخرجها من حزنها
فهمت مقصده ثم راقصت حاجبيها معا متسائله بإستفهام:
الا انت جايب اي يا اسر
ضيق عيناه لإيغاظتهامتمتما بحب تجاه الاخري:
ملكيش دعوه انت انا جايب الحجات دي ل مليكه قلبي
ابتسمت بدلال متمتمه بطفوله:
و سوسو حبيبتك ملهاش من الحب نايب
نفي رأسه متمتما:
لا كله ل مليكه
بكت بتمثيل درامي فتحت ازرعها وهي تمثل:
طبعا ما انت اخدت غرضك مني ورميتني
ليكمل اسر عنها:
ورميتني انا والعيال وصارف فلوسك علي الخمرا انتي ابت كنتي شحاته وانتي صغيره
ضحكت مليكه عليهم متمتمه من بين ضحكاتها:
تقريبا عندها خال اهبل عبيط حاجه زي كده
ضيقت عيناها تنظر اليهم كالذئب الذي سينقض علي الفريسه:
بصو بقا انا مش هتحرك من هنا غير اما اخد شيكولاته
مد اسر يده من الحقيبه مخرجا منها شيكولاته يعطيها اياها متمتما:
لا لا خلاص خدي ووريني جمال خطوتك
التقطتها منه وهي تنظر اليهم كأنهم اعداء لها: ايوا كده عالم مبتجيش غير بالعين الحمره
طبطب اسر علي كتفها متمتا:
طب يلا يا اختي اتكلي علي الله
حركت كتفها تزيل يده من عليه:
طب متزوقش طه انا ماشيه لوحدي
بعدما غادرت
ضحك عليها متمتما من بين ضحكاته:
اقسم بالله تربية شوارع
ضحكت الاخري متمتمه:
والله سهيله دي عسل
ابتسم لها متمتا بغزل :
وانتي سكر
تنحنحت بحرج حركت احدي خصلاتها الهاربه خلف اذنها ثم ادركت ما حدث متمته بغضب:
علي فكره عفاف بنت عمك دي رخمه اوي

 

 

ضحك علي حالتها المتقلبه متمتما:
ارخم مما تتصوري بس انتي متزعليش وانا هعرف اجيبلك حقك منها كويس
توترت من ما قال هي هكذا سوف تجعل من في المنزل يكرهونها لانها ابنتهم وسيصفون معها ومن المؤكد ستخبرهم بأني من جعلت زوجي يفعل ذلك وسأكون ظوجة الابن الشريره هزت رأسها تنفي كل تلك الامور متمته:
لا انا مش عايزه مشاكل بسببي وعشان كمان متحطنيش في دماغها
ضحك بتهكم وسخريه:
لا هو لو علي ال هي حطاكي في دماغها فهي دلوقتي زمانها بتعمل عليكي دراسه مكثفه بس ولا يهمك مش هتقدر تئذيكي طول ما انا موجود يلا قومي يلا اغسلي وشك وتعالي كلي الحجات ال انا جبتهالك دي
ابتسمت له ببشاشه مغفله عن ما حدث منذ قليل متمته بلهفه:
جيبتلي اي
دقق النظر علي ملامحها الفرحه متمتما:
جيبتلك يا ستي شوكليت وشيبسي وايس كريم قومي يلا اغسلي وشك وتعالي عشان تاكليهم كلهم
قفزت عاليا من فرحتها بما آتي به اليها متمتمه بفرح:
هاوه طياره وهتلاقيني هنا
ضحك علي طفوليتها فبلمح البصر اختفت من امامه
توجه الي الاريكه واخرج كل محتوياها علي الطاوله ثم جلس في انتظارها
خرجت مليكه من المرحاض وتوجهت للخترج لتجده جالس في انتظارها والطاوله محمله بأكياس من الشيبس وعلب الشيكولاته والايس كريم الذيذ توجهت مسرعه تقغز علي الاريكه تجلي في وضع الاستعداد للانقضاض علي تلك الاشياء الذيذه اشرعت في تناولها وبعد قليل من الوقت اصبح وجهها ملطخ بالشيكولاته والايي كريم وحبيبات الشيبس التي حولها والعلب الفارغه الملقاه بإهمال بجانبها انتهت واسندت ظهرها علي الاريكه ممسكه بمعدتها متمتمه من بين انفاسها الضائعه:
انا اكلت كتير اوي بطني مش قادره
انفجر ضاحكا علي حالتها ووجهها الملطخ بالطعام متمتما بسخريه:
ده انتي عايزه تتحطي في مايه ٣ ايام علي اما تنضفي نفسك انا عرفت سهيله جايبه الطريقه المتخلفه في الاكل دي منين
ضيقت عيناها غيظا منه متمتمه بتهدد وهي توجه اصبعها نحوه:
بقولك اي انا مليش انا في اكل الفرافير ال راكبين فراري ال ياكلو حته ويمسحو بالمنديل خليك علي طبيعتك احسن واستمتع كده وانت بتاكل فكك من الناس وكلامهم عيش حياتك عيش
ثم تسطحت علي الاريكه وهي تضحك بصخب عندما لمحت وجهها في المرآه التي بالزاويه امامهم
عقد حاجبيه عليها متمتما:
طيب يا اختي هعيش
جلسو معا امام التلفاز حتي اتي اليل وجاءت سهيله اليهم لكي تزاكر مع مليكه
كانو علي وشك التوجه بمفردهم بعيدا عنه لكنه قطع خطواتهم صوته
تعالو ازاكر ليكو
تحدثت سهيله بخبث اليه:
هتزاكر لنا دلوقتي ما كنت بتحايل عليك ومكنتش بتوافق اشمعني دلوقتي بقا
نظر اليها بسخريه متمتما:
فرق السما من الارض طبعا لما ازاكر ليكي
ثم نظر الي الاخري بعشق:
وازاكر ليكي انتي ومليكه
عقصت ملامح وجهها متمته بإزدراء:
طب بطل محن والنبي عشان عندي حساسيه منه
ضحكت مليكه علي مشاكستهم متمتمه ل سهيله:
يلا احجه نزاكر وبطلي لماضه
جلسو معا يتممون مزاكرتهم وظل الاخر يساعدهم

 

 

لاحظت سهيله علي يد مليكه ان بها بقع حمراء وشكلها مريب فتحدثت بعفويه من بين شهقتها:
مليكه اي ال في ايدك دا
انتفض من مكانه متوجها نحوها ملتقطا يدها يتفحصها متمتما بتساؤل قلق:
ايدك عامله كده لي
نظرت اليهم برعب ثم زاغت عيناها بمحور الغرفه تريد الهرب من تساؤلتهم التي جعلتها خائفه للغايه متمتمه بتردد:
مش عارفه بطني بتوجعني والحجات دي بتوجعني هي كمان

يتبع….

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية كن لي أبا)

اترك رد