روايات

رواية خالد وقمر الفصل الأول 1 بقلم مريم حسن

رواية خالد وقمر الفصل الأول 1 بقلم مريم حسن

رواية خالد وقمر البارت الأول

رواية خالد وقمر الجزء الأول

رواية خالد وقمر الحلقة الأولى

… يعني ايه مراتك مش بتخلف
خالد… ايوا يا ماما مش بتخلف
… يعني طلعتو مش مأجدين الخلفة و طلعت مش بتخلف يعني مش هتجيلي أحفاد هتفضل مع واحدة ارض بور
خالد بصدمة… انتي يا ماما بتقولي على قمر كده
… بلا قمر بلا زفت تتجوز واحدة تانية انا هدورلك على عروسة
خالد … بس انا مش هتجوز حد انا بحب قمر
… لو فضلت معاها لا انا امك و لا انت ابني
مشي خالد من بيت مامته و هو متضايق عشان قمر وصل البيت
خالد… قمر يا قمر انتي فين قمر
دور عليها في الشقة كلها ملقهاش و موبايله فاصل مش عارف يتصل عليها حطو على الشاحن و اول ما فتح في رسالة وصلت من قمر ( انا روحت بقيت اهلي يا خالد ياريت تجيب المأذون عشان نطلق )
خالد بعصبيه…. غبيييه غبييه

 

 

و اخد مفتاح عربيته و نزل راح على بيت اهل قمر و كان بيخبط جامد
عايدة… خالد في ايه يبني
خالد… انا عايز قمر
عايدة… ادخلها يا حبيبي في اوضتها
دخل خالد جوا و فتح الباب كانت نايمة على السرير قرب منها كانت دموعها على وشها حط ايده على خدها فقامت بخضة
قمر… خالد
خالد حضنها… ممكن افهم مشيتي ليه من غير ما تقولي
بعدت عنه و قالت… خالد انت اكيد شوفت الرسالة انا عايزة اطلق
خالد… و ده بمزاجك يعني
قالت بهدوء… ده الصح يا خالد احنا بقالنا تلت سنين متجوزين و طلعت مبخلفش انت من حقك تتجوز
خالد… ده بجد
قمر… ايوا
خالد… خلاص انا هتجوز و كل واحد يروح لحاله
قمر بصتله بدموع و قالت بصوت باكي.. انت هطلقني و تتجوز بجد
ضحك بخفة و مسح دموعها… شوفتي انتي مش عايزة تطلقي و انا مش هطلقك عشان بحبك فاهمة و مش عايز عيال انا اكتفيت بيكي و احنا منعرفش ربنا شايلنا ايه مش يمكن نخلف خمس عيال مرة واحدة
شهقت قمر… لا لا كده كتير

 

 

خالد… متزعليش ربنا شايلنا الاحسن اكيد صلي و ادعي و ربنا هيستجيب في يوم، يلا بقى قومي عشان نمشي عشان وحشتيني اوي اوي
قمر… طب ممكن تسيبني يومين هنا عايزة اقعد مع ماما و اخواتي
خالد.. ولا نسافر دهب
قامت وقفت… يلا انا حضرت شنطة السفر
ضحكت و بوست راسها، سافرنا اسبوع دهب كانت هي مبسوطة اوي و كل شوية تتصور هناك
قمر… بص يا خالد المعزة الصغنونه دي كيوت اوي
خالد… معجبة بمعزة
قمر… دي كيوت اوي
المعزة عضت قمر قامت معيطة
قمر بدموع… اه يا ماما ايدي
ضحك خالد… اهدي طيب ده خربوش صغير
ضربته في كتفه… انت بتضحك
خالد… انا اسف اسف
*******
قمر… اممم بيتي حبيبي
خالد… بيتك بس
قمر.. و صاحب البيت كمان … خالد انا هكلم طنط تيجي تقعد معانا اسبوع كده بقالنا كتير قاعدة لواحدها
خالد بتوتر… ايه لا لا هي مش هتقدر تيجي
قمر… ما احنا اللي هنروح ناخذها

 

 

خالد… خلي الموضوع ده بعدين
قمر… براحتك يا خالد
دخلت اوضتي انا حسا ان في حاجة اكيد خالد ليه متوتر كده انا عارفة ان هو قالها على موضوع الخلفة بس هو قالي انها مكانتش متضايقة بالعكس دي فضلت تدعيلنا و تقول متزعلوش بس طنط متصلتش عليا ولا حتا بترد على تليفوناتي
**********
الباب خبط قومت افتح لقيتها مامت خالد حضنتها و سلمت عليها بس هي كانت غريبة حتا مقالتليش ازيك
مها… بقولك ايه انتي تبعدي عن ابني بأي شكل انا خلاص بدورله على عروسة عشان يتجوز

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية خالد وقمر)

اترك رد