روايات

رواية الملتزم وانا الفصل الأول 1 بقلم إيمان شلبي

رواية الملتزم وانا الفصل الأول 1 بقلم إيمان شلبي

رواية الملتزم وانا البارت الأول

رواية الملتزم وانا الجزء الأول

رواية الملتزم وانا الحلقة الأولى

بقي انا اناااا اتجوز شيخ جامع لا وكمان اسمه ميدو في شيخ محترم اسمه ميدو !!
قالتها بانفعال شديد وهي قاعده مع صحابها في الكليه بتحكيلهم أحزانها وبتصيح كالعاده …
واحده من صحابها: يابنتي ما يمكن كويس
هي بانفعال وغيظ : ولو ولووو مش موافقه يعني مش موافقه انتوا عايزني اتجوزه وأقطع علاقتي بيكوا !
واحده من صحابها باستغراب : تقطعي علاقتك بينا ليه يا ايمان !
هي بتلقائية: البيه هيخليني اقطع علاقتي بكل الناس واتحبس في البيت والبس نقاب ولبس فضفااااض واغض البصر وهبقي عايشه في سجن ..
واحده منهم بغيظ : انتي ليه بتقدري البلاء قبل وقوعه يابنتي ،وبعدين مين قالك أنه هيعمل كده كنتي بتشمي علي ظهر ايدك ؟! مين صورلك اصلا أن الشيوخ كده ،هما مش بني ادمين يعني ،وبعدين الواحد نفسه في حد شبه والله اهو علي الأقل يشجعني علي الصح وياخد بأيدي للجنه ..
ايمان : خلاص ياستي خديه انتي ..

 

 

ميار صاحبتها بغيظ: هو متقدملك ولا متقدملها ؟!
ايمان وهي بتتنهد بضيق : ياجماعه افهموني انا مش هقدر بجد مش هقدر انا عايزه واحد يحبني واعيش قصه حب مش واحد يفضل يكلمني في الدين طول ما هو قاعد ويغض بصره ويحكم عليا البس واسع واشقلب حياتي كلها !
ميار وهي بتحاول تقنعها: ياحبيبتي وهو ايه الغلط في أنه يعرفك دينك وياخد بأيدك للطريق الصح عشان الجنه ،وبعدين ياستي شوفيه واتكلمي معاه مش يمكن يطلع كويس وترتاحي !
ايمان بعدم اقتناع وهي بتاخد شنطتها وبتقوم : مظنش ،يالا انا لازم امشي عشان تعبانه ومحتاجه انام ..
ميار وهي بتهز رأسها بيأس : ربنا يهديكي ..
ايمان وهي ماشيه في الشارع بعد ما وصلت قدام بيتها وبتكلم نفسها : قال شيخ قااال بذمتك في شيخ اسمه ميدو !
وايه المشكله يا انسه ايمان ؟
لفت ايمان لمصدر الصوت وبتبلع ريقها بتوتر : ها
هو وهو حاطط وشه في الأرض بأحراج : علي فكره اسمي الحقيقي محمد بعد اذنك يا انسه عديني عشان اطلع بيتي
ايمان وهي بتبعد عن الطريق ووشها كله احمر من الاحراج : ا اتفضل …
دخل محمد البيت وهو لسه حاطط وشه في الأرض وبيستغفر بصوت مسموع …
ايمان بغيظ : هو ليه كل ما يشوفني بيستغفر هو انا عفريت ؟!
لا وانتي الصادقه مدب.
ايمان وهي بتلف لمصدر الصوت واللي كان اخوها الكبير …
-انت مالك انت ؟!
-والله انا مش عارف متقدملك ليه ده ربنا يكون في عونه مامته داعيه عليه قبل ما تموت
ايمان بغيظ: تصدق هتصدق أن شاء الله انا اللي بشفق علي خطيبتك بجد ربنا يكون في عونها معاها بني آدم براس بخاخه زيك …

 

 

اخوها برفعه حاجب : الكلام ده ليا أنا ؟
ايمان وهي بتبلع ريقها بتوتر : يا راجل ده انا بهزر متبقاش قفوش كده
اخوها بغيظ وهو بيزقها بهزار: طب يالا ياختي يالا نطلع ..
ايمان بتزمر: طالعه متزوقش …
طلعت ايمان وخبطت الباب واول ما الباب اتفتح دخلت كعادتها وهي بتقول بصوت عالي ….
جعاااااانه يا اهل البيييت جعااانه
مامتها وهي خارجه من المطبخ بغيظ: ايه في أيه الناس تدخل تقول السلام عليكم تدخل تقول عاملين ايه انما أنتي داخله زريبه مش بيت …
ايمان : ايوه برضو مقولتليش فين الوكل !!
مامتها وهي بتحط ايديها علي رأسها وبتهز رأسها وهي بترطن بكلام غير مفهوم وبتدخل المطبخ …
ايمان بصوت عالي وهي بتاكل كيس شيبسي بتاع اختها الصغيره : علي فكره سمعتك ياست الكل…
مامتها من المطبخ : تعالي عايزاكي
ايمان وهي بتجري بلهفه : ايه هتديني اكل
مامتها وهي بتخبط رأسها بغيظ: ابلعي ريقك شويه مش بتزهقي من الاكل …
ايمان : بالله عليك في حد يزهق من النعمه ..
مامتها : اعملي حسابك النهارده الشيخ محمد جاي هو وأهله يتقدمولك …
ايمان بتلقائية: ميدو انا استحاله اتجوز الشيخ ميدو ده اسمه ميدو ياماما !!
مامتها بسخريه: وماله اسم ميدو بقي يانفيسه!
ايمان وهي بتبلع ريقها : احم ايه ياست الكل الاسم ده محدش يعرفه غيرنا مش كده …
مامتها: عشان اعرفك أن ليكي اسم دلع يانفييسه
ايمان : لقد خذلني العالم يا امي

 

 

امي :
مامتها بضيق : بقولك ايه انا مش فاضيالك روحي اعملي اي حاجه وبليل جهزي نفسك عشان تقابلي العريس عجبك كان بها معجبكيش يبقي ربنا بيحبه والله
ايمان وهي بتخرج من المطبخ وبتقول بغيظ : والله لطفشه الشيخ ميدو ده كمان…
دخلت اوضتها وغيرت هدومها وهي بتشغل اغاني وبتعلي الصوت علي آخره عشان يسمع يمكن يحل عن دماغها وميجيش …
اخوها وهو داخل الأوضه : ايه صوت الاغاني ديه انتي عندك فرح؟
ايمان بمرح : اه فرحي عقبااااالك
حمزه وهو بيقفل الاغاني بغيظ: العصر هيأذن روحي صلي ركعتين بدل ما انتي بتسمعي اغاني …
قال جملته وخرج وهي واقفه مذهوله
ايمان : ايه ده هو الواد ده ماله هو بقي شيخ أمتي ،يادي المصيبه وده أما نيجي ندلعه هنقوله ياشيخ ميزو ؟! لا حول الله يارب ده الشيخ ميدو ده غريب جدا …
سمعت صوت اذان العصر واللي كالعاده كان بصوت محمد امام الجامع …
قربت من البلكونه بعد ما لبست طرحه علي شعرها ..
في الحقيقه هي متنكرش أبداً أن صوته عذب وأنها بتعشق تسمع صوته وخاصه في هدوء الفجر ….
فضلت واقفه تسمع صوته لحد ما الصلاه انتهت وهي مغمضه عينيها بأرتياح ….
انت يابت واقفه كده ليه ؟

 

 

ايمان وهي بتلف بتوتر : ها ك كنت بشم شويه هواء
مامتها : طيب يالا عشان تأكلي ..
بليل كانت واقفه قدام المرايه وهي بتبص علي لبسها للمره الآخيره وبتضحك بخبث ….
دخلت مامتها وكانت لسه هتتكلم بس وقفت مكانها بصدمه وهي بتلطم علي وشها …
ايه اللي انتي لبساه ده هتفضحيني
ايمان : ايه الطقم مش عاجبك ده عشرين في الميه ليكرا …

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية الملتزم وانا)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: