روايات

رواية اغتصاب زوجة الفصل السابع 7 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل السابع 7 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت السابع

رواية اغتصاب زوجة الجزء السابع

رواية اغتصاب زوجة الحلقة السابعة

همس ب أذنها وقال :
أنت بتاعتي ومش هتكوني لغيري ولو مكنش في
احساس ليا جواكي مكنتيش هتبقي دايبة بين
ايديا زي م أنت مستنيه مني دلوقت ان ابوسك والمسك
ميرال فتحت عيونها وزقته وضر__بته بالقلم
حمزة شدها من شعرها وقربها اليه وقال : هدفعك تمن
اللي عملتيه دا غالي أوييي بس مش دلوقت
وساب شعرها وهو بيزقها وقال : تلبسي حاجة بكُم حالا
وطويلة تغطي رجليكي دي وتنزلي ورايا ومش عايز
تأخير
ميرال : كُم وطويلة !! أنت هتلبسني علي مزاجك!!
حمزة : اه هلبسك علي مزاجي طالما مش بتعرفي غير
تقلعي وبس !!
واحمدي ربنا ان هسيبك دلوقت من غير حجاب
اعملي حسابك لما نتجوز هتلبسيه ان شاء الله
ميرال : لااااا أنت بتحلم وكمان صدقت حلمك
حمزة : اخلصي ومش عايز كلام كتير
وسابها ونزل تحت عند عمته
وبعد قليل نزل يزن وهو غاضب وقعد جنب والدته
وقال لها : هو ايه اللي جابه

 

 

حمزة : جيت عشان أربيك أنت وأختك
يزن بغضب وقف وقال : وأنت بقي شايف اننا مش
متربيين ؟!!
حمزة ذهب له ووضع يده علي كتفه وقال : أقعد كدا
واهدي عشان لو كنت متربي هتعرف ان مينفعش تتكلم
ب الأسلوب دا مع ضيفك اللي أكبر منك
بس متقلقش الفترة الجاية هتتعلم حاجات كتييير
وزقه قعده ع الكرسي وقال : وأولها انك تتعلم
ازاي تتكلم مع حمزة العزايزي
تفاجئ يزن من كلام حمزة وألجمته هيبته ولم
يتفوه بكلمه
وبعد قليل نزلت ميرال وهي ترتدي بنطلون جينز آيس
وعليه بلوزة قصيرة لونها مسترد و ب كُم ولكن تسقط
من علي الكتف يظهر كتفها عاري
حمزة اقترب منها : هو أنت مفيش عندك حاجة حشمة
ابداااا
ميرال ب تعالي : أنا كل لبسي كدا ولو مش عاجبك
قدامك أربع حيطان اخبط راسك فيهم
حمزة يتك علي أسنانه بغضب : اتلمي يا ميرال
بدل م ألمك واتعلمي الأدب
ميرال : أنا مؤدبة غصب عنك
حمزة بفراغ صبر شدها من ايدها وقال :
تعالي نفطر وحسابك بعدين

 

 

جلسوا علي السفرة وفطروا ثم قال حمزة :
بعد اذنك يا عمتي بعد الفطار هاخد ميرال ونشتري
شوية لبس حشمة بدل قلة القيمة اللي هي بتلبسه دا
عمته : براحتك يا ابني دا أنا ياما اتحايلت عليها تغير
لبسها لكن هي عنيدة ودماغها ناشفة
ميرال ترزع يدها ع السفرة بغضب وتقف وتقول :
هي مين دي اللي هتاخدها تشتري لها لبس ؟!!
هو أنت فاكرني بنت أختك هتشدني من ايدي وتلبسني
علي مزاجك فوق وأعرف أنت بتكلم مين
حمزة بصوت عالي : صوتك يوطي وأنت بتكلميني
واترزعي كملي اكلك
ميرال : أنا أزعق زي م أنا عايزة ومش هتهبب اكل
حمزة بغضب وصوت جهوري وقف ورزع ع الترابيزة
الترابيزة الزجاج بتاعها اتكسر وقال :
لما أقول اخرسي واقعدي تبقي تخرسي وتقعدي
أنا مش بحب أكرر كلامي أنت سامعة؟!!
ميرال بخوف جلست مكانها
عمته بلهفة : حمزة ايدك اتعورت يابني وريني ايدك
حمزة بلا مبالاة : متخافيش يا عمتي دي حاجة بسيطة
هروح اغسل ايدي وتبقي كويس متقلقيش
ميرال : خايفة عليه اوي م تسبيه يو__لع دا مفتري
حمزة : سمعتك يا ميرال وحسابك تقل معايا أويي
وسابها وراح يغسل ايده
ميرال فونها رن أول م شافت الرقم ارتبكت
وتركتهم وذهبت لتتكلم ف الفون بعيدا عنهم
فذهبت لغرفة المكتب واغلقتها عليها وردت ع الفون
ميرال : ألووو ياحبيبي وحشتني
زين : عايزك تجيلي كمان ساعة ع البيت
ميرال : أنا قولتلك قبل كدا ان مش هجيلك البيت
ونتقابل ف أي مكان برا
زين : بس أنا بصراحة عايزك ومش قادر امنع نفسي
عنك أكتر من كدا

 

 

ميرال : مش فاهمة أنت تقصد ايه ؟!!
زين : يعني أنا بحبك يا ميرو ونفسي أحضنك وشفايفي
تلمس شفايفك و…
ميرال : بس بس أنا قولتلك قبل كدا أنا مش بحب
الاسلوب دا
زين : أنا صبري نفد منك بصي بقي يا حلوة
لو مجتيش النهارده عندي البيت صورك هوزعها
علي كل حبايبنا وكمان هشيرها ع الميديا
ميرال : صور ايه أنا مش فاهمة حاجة ؟!!
زين : صورك معايا وف حضني يابيبي
ميرال : أنا صوري معاك كلها عادية وعمري م اتصورت
ف حضنك
أنت بتعمل ليه كدا ؟!!
كل دا عشان حبيتك وصدقتك؟!!
زين : أنا صاحي عندي صداع ومش ناقص صداع منك
فكري ف سمعتك وسمعة أهلك لما الصور دي تتشير
والناس تشوفك بالشكل دا هيكون مصيرك ايه أنت وأهلك
ميرال تنهار وتصرخ وتقول : حرام عليك اوعي تعمل
فيا كدا افتكر ان حبيتك ارجوك بلاش تشير الصور دي
كان حمزة بجانب غرفة المكتب وسمعها وهي منهارة
وتصرخ ففتح عليها الباب ودخل والشر يتطاير من

 

 

عينيه والغضب يملؤه وقال :
بتكلمي مين يا ميرال ؟!!
ميرال بتوتر وهي تبكي : ااا لا لا مش بكلم حد
حمزة شد منها الفون وقال : ألوو ألوووو
محدش رد عليه والخط اتقفل شاف الرقم اللي كانت
بتكلمه وجده مسجل ب My Love
حمزة جن جنونه وتملكه الغضب شدها من شعرها
وقال : مين دا ؟!! ردي عليا مين دا
ميرال تبكي بشدة وقهر ولم ترد عليه وبعد ثواني
فون ميرال وهو بيد حمزة جه رساله عليه
حمزة حاول أن يفتحه ولكن لا يفتح إلا ب باسورد
ولا يعرفه غير ميرال
حمزة : افتحي الزفت دا
ميرال : لاء مش فاتحة حاجة وابعد عني ملكش دعوة بيا
حمزة ض__ربها بالقلم وقال : لو مفتحتيش الزفت دا
هق__تلك
ميرال نظرت له وجدت الشر يتطاير من عينيه ف اخذت
منه الفون وهي ترتعش وفتحت له الباسورد
حمزة شد منها الفون وفتح الرسالة وجد صور ميرال
وهي بين أحضان راجل في أوضاع مخلة بالشرف
ورسالة تانية مكتوب فيها لو مجتيش البيت
عندي النهارده صورك هتتشير ع الميديا وعلي اهلك
وكل اللي تعرفيهم
حمزة فضل يض__رب ميرال علي وشها بالقلم وشدها
من شعرها وجرجرها ووداها عند عمته واخوها
وزقها وقعها ع الأرض
يزن : أنت ايه اللي أنت بتعمله دا يا حي__وان
ازاي تعمل فيها كدا ؟!!

 

 

عمته : في ايه يا حمزة ايه اللي حصل
يزن قرب علي حمزة بغضب بيقول : ابعد عنها يا..
ولم يكمل كلامه حمزة ض__ربه بالبوكس توقعه ارضا
وقال : دا عشان معرفتش تخلي بالك من أختك وسيبتها
علي حل شعرها
خد شوف صور أختك والرسايل اللي جيالها
ونظر لعمته ووضع الفون أمامها وقال : شوفتي بنتك
يا عمتي شوفتي بنتك عملت ايه ؟!!
عمته لم تتفوه بكلمه وامسكت قلبها ووقعت ع الأرض
الكل جري عليها يفوقها ولكنها لم تتحرك ولا تشعر بهم
حمزة شال عمته وجري بيها وميرال ويزن جروا وراه
وركبوا السيارة ووداها المستشفي
هناك كشف عليها دكتور الطوارئ وأمر الممرضين
انها تدخل العناية المركزة فورااا
خرج دكتور الطوارئ حمزة شافه جري عليه
حمزة : يا دكتور لو سمحت عمتي حالتها ايه ؟!!
الدكتور : الحالة خطر جدااا ولازم تدخل العناية المركزة
حالااا
حمزة : حضرتك شوف اللازم واعمله
عمته اتنقلت للعناية المركزة
وحمزة وميرال ويزن بانتظارها خارج العناية ف توتر
وقلق وميرال تبكي منهاره
وبعد نصف ساعة خرج الدكتور وقال : مين
حمزة فيكم ؟!!
حمزة قرب من الدكتور وقال أنا يا دكتور

 

 

الدكتور : الحالة طالبه تشوفك هي ممنوعة م الكلام
لكن هي بتلح انها عايزة تشوفك اتفضل ادخل وبلاش
تجهدها بالكلام وهما خمس دقايق مش أكتر
حمزة : حاضر يا دكتور
حمزة دخل لعمته وأول م شافته شاورتله يقرب منها
حمزة : أنا معاك وجنبك يا عمتي متخافيش
مش هسيبك
عمته : أرجوك يابني بلاش تتخلي عن ولادي
وخلي بالك منهم
حمزة : ارتاحي يا عمتي أنت ممنوعة م الكلام
عمته : يابني ريح قلبي واوعدني انك هتنفذ اللي
اتفقنا عليه أول م جيت
حمزة : حاضر يا عمتي بس ارتاحي أنت
عمته : اوعي تسيب ميرال لشيطانها يابني خلي بالك
منها ميرال أمانة ف رقبتك يابني
حمزة : حاضر حاضر يا عمتي بس ارتاحي
عمته : مش هرتاح يابني غير لما توعدني انك هتنفذ
اللي اتفقنا عليه
حمزة : أوعدك يا عمتي هنفذ اللي اتفقنا عليه
عمته : ريحت قلبي يابني ربنا يريح قلبك
حمزة : اطمني يا عمتي
الممرضة جت وقالت : لو سمحت يا استاذ اتفضل
دلوقت وسيبها ترتاح
حمزة طبطب علي ايد عمته وقال : أنا هقعد برا
لو احتجتي أي حاجة خليهم يندهولي
وسابها وخرج نظر لميرال نظرت حزن وخبط علي
رأسه وجلس علي الكرسي وحط ايده علي راسه
وبعد ربع ساعة الدكتور خرج وقال : البقاء لله
كلهم بكوا وميرال صوتت ووقعت ع الأرض
يزن شالها ونيمها ع السرير والدكتور دخل فوقها
ولما فاقت فضلت تعيط وتصوت وتقول أنا السبب

 

 

وبعد ثلاث أيام علي وفاة عمته
حمزة ليزن : أنا هاخد ميرال واسافر وهتجوزها هناك
يزن : تاخد مين وتتجوز مين أنت اتهبلت ؟!!
حمزة : شوف يا زفت أنت أنا معنديش طولة بال لقرفك
دا وبعدين أنا بقولك بس من باب العلم بالشئ
مش باخد رأيك اصلاااا
يزن : ودي أختي ومن حقي أمنعك تتجوزها بالغصب
حمزة : شوف بقي أنا هجيبلك م الآخر
عمتي قبل م تتوفي الله يرحمها كتبتلي الفيلا دي
والشركة اللي أنت بتشتغل فيها ب اسمي
وقبل م تنطق ب أي كلمة عندك المحامي اسأله
واتأكد منه
وأنا بحكم ان دول أملاكي ممكن ارميك ف الشارع
من غير م تلاقي مكان يلمك
لكن لو اتعدلت معايا ولميت نفسك ومشيت مظبوط
واخدت بالك من شغلك وبطلت سهر وسرمحه
أنا هكتبهملك بيع وشري
لكن لو شميت انك بتلعب بديلك مش هتلاقي نفسك
غير ف الشارع
يزن قرب عليه والشر يتطاير من عينيه
حمزة : اعقل وبلاش تهور وفكر ف كلامي كويس
Back…..
حمزة لدكتورة أميرة : وبعد كدا يزن فاق لنفسه لما حس
كل حاجة هتروح من ايده وانا اخدت ميرال وسافرت
واتجوزتها والباقي أنت عرفاه
أميرة : لكن دا ميديكش الحق انك تغتصبها وتعمل
معاها كدا

 

حمزة : أنا راجل شرقي يا دكتورة والموقف اللي
اتحطيت فيه كان صعب واتجوزت اللي كنت بحبها
بعد م شوفت صور لها ف أوضاع مخله بالشرف
وهي كمان عنيدة ومتكبرة واستفزتني
كلامهم اتقطع لما ميرال فاقت وابتدت تأن من الألم

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اغتصاب زوجة)

‫5 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: