روايات

رواية حب وكبرياء الفصل الثامن 8 بقلم يوكا أحمد

رواية حب وكبرياء الفصل الثامن 8 بقلم يوكا أحمد

رواية حب وكبرياء البارت الثامن

رواية حب وكبرياء الجزء الثامن

رواية حب وكبرياء الحلقة الثامنة

اياد: انت بتعمل اي ي روح امك
اول لما ملاك شافتو جريت عليه وحضنتو من الخوف كأنو هو الملجأ بتاعها وبعدين اياد سابها
( وضرب فارس وفارس وقع ع الارض وهو اياد اكبر من فارس ف الكول والحجم والعضلات)
فارس: ملاااك بتاعتي ومحدش هياخدها مني حتي لو انت ي ايااد
ايااد: انا بقي هوريك ي *** ازاي تتجرأ وتفكر تعمل اللي كنت ناوي عليه (وقعد يضرب فيه وفارس مش قادر يقاومه وكان هيموت ف ايديه)
ملاك: خلاص ي اياد هيموت ف ايديك

اياد: انتي تخرسي خالص… كل دا كان بسببك انتي اللي رفضتيني ولو مكنتش عملتي مكنش كل دا حصل
ملاك: انا اكيد مكنتش هوافق لمجرد انك عايز تحميني بس
(اياد ف عقله: لو تعرفي اللي جوايا واني عشقتك من اول نظره وان قلبي كان هيقف عشانك وكان ممكن بجرالي حاجه لو كان حد أزاكي)
اياد لملاك: انتي مش فاهمه حاجه ومش هتفهمي
ملاك: لا عايزه افهم معلش
اياد: تعالي نروح م المكان اللي احنا فيه داا ونكمل كلامنا بعدين
ملاك: ايوه يلا بسرعه

اياد ركب عربيتو وقال لملاك تركب جنبو وهي وافقت وهما ف الطريق ملاك نامت م التعب
اياد وهو بيبصلها: انتي بجد اسم علي مسمي انتي ملاك وملاكي انا ومحدش هيقدر ياخدك مني…. انا بحبك ي ملاك
وبعد شويه ملاك فتحت عينيها وقالت: يااااه احنا لسه ف الطريق… اما انت حلمت بيك حتت حلم زي روميو وجوليت
اياد: حلمتي بإي بقا
ملاك: حلمت انك قولتلي بحبك…. بس طبعا دة حلم واكيد من وحي خيالي (ولفت وشها وبصت للشباك)
اياد: طب افردي هو بجد رد فعلك هيكون اي
ملاك: تقصد اي
اياد: ف الوقت المناسب هتفهمي
واللي حصل……….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية حب وكبرياء)

اترك رد