روايات

رواية أحببتها رغما عني الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريحانة أحمد

رواية أحببتها رغما عني الفصل الثاني عشر 12 بقلم ريحانة أحمد

رواية أحببتها رغما عني البارت الثاني عشر

رواية أحببتها رغما عني الجزء الثاني عشر

رواية أحببتها رغما عني الحلقة الثانية عشر

فى المستشفى
حسام بغضب:أخلص البنت عامله آه
الدكتور بخوف:حسام بيه البنت الحمد لله بقت كويسه بس انا لاحظت إن البنت مضروبه بشكل صعب وكمان فى حروق على جسمها
حسام بجديه:عايز أدخلها
الدكتور بخوف:بس … أنا أقصد اتفضل كل إلى فى المستشفى تحت أمرك
دخل حسام بحذر إلى الغرفه التى نقلت إليها ليقف بزهول من جمال تلك الفتاه فهى كالملاك النائم
حسام بانبهار وهو يمسك يدها:مش معقول ده حقيقه ازاى
ليجلس بجوارها وهو يستغرب من نفسه لا بل يتعجب منها فلما كل هذا
حسام فى نفسه:مالك يا حسام آه أنت اتجننت حته بت زى ده هاتغيرك لا فوق كلهم خاينين انت نسيت لما حبيت يارا وسابتك واتجوزت أسد عشان الفلوس فوق يا حسام فوق
ليلقى عليها آخر نظره ويتوجه بعدها لخارج الغرفه بل لخارج المستشفى بأكملها

 

 

الدكتور يتعجب :هو ماله ده إلى يشوفه يقول البنت ده حد من قرايبه و دلوقتى خلاص ليدخل الغرفه وينظر لها
الدكتور بوقاحه:بس آه جامده يعنى لينظر خلفه بشك ثم يغلق الباب بعد أن أطمئن بأن جميع الأطباء قد رحلو وبقى هو فى النباطشيه المسائيه
الدكتور بوقاحه وهو بيقرب ليها
وفجأة الباب انكسر وبعدين…..🔥
عند أسد كان بيدور بجنون فى الجرف هو ومراد ورجالته على عشق بس الغريب إن مكنش فى أى أثر ليها او حته لجثثهم
مراد بزعيق:أسد بسرعه لقيتهم
وصل أسد بسرعه وبلهفه جرى على عشق يخبيها عن عيون الكل وهى هدومها كلها متقطعه بسبب الواقعه
أسد بصراخ وصدمه الجمت لسانه:عشششق
وبسرعه شال عشق وجرى بيها على المستشفى…
وصل أسد بعشق المستشفى وعشق انحجزت فى العنايه بسبب حالتها والجروح الكتير إلى فى جسمها
مراد بتعب:أسد أنت لازم ترتاح
أسد بدموع:هى كمان هاتسبنى يا مراد هاتسبنى
مراد بدموع هو الآخر على حال صاحبه وهو بيضمه بقوه بين أحضانه وأسد ماسك فيه بقوه
مراد:أهدى يا أسد لازم تدعيلها يا صاحبى قوم بينا نروح نصلى وبعدين ترجع شويه البيت ترتاح
أسد بسرعه وغضب:أنت بتقول آه انا مستحيل اسيب عشق لوحدها
مراد:بس..
أسد:مبسش قوم أنت روح عشان مراتك ولو احتاجتك هاكلمك
مراد:لا طبعا مش هاسيبك
أسد بجديه:مراد مش هاكرر كلامى

 

 

مراد بقله حيله:حاضر يا أسد بس لو احتاجت حاجه كلمنى وقام مشى
قام أسد اتوضا ودخل عند عشق طبعا محدش يقدر يمنعه
قرب منها وباس رأسها والدموع ماليه عيونه وراح جنبها وبقى يصلى ولأول مرة يحس إنه بجد مش محتاج حد غير ربنا خلص وراح جنبها وخدها فى حضنه ونام
بتعب….🔥
عند مراد كان وصل الشقه وهو حاسس بأن جسمه تعبان جدا فتح الباب بس انصدم لما لقى فيروز قاعده ورا الباب ومغمى عليها
مراد بخضه شلها بسرعه وطلع بيها على فوق وجاب كحول وبقى يحاول يصحيها لحد اما فاقت
فيروز بدموع مجرد ماشافت مراد حضنته
مراد بخوف وهو يضمها بين ذراعيه بقوه:مالك يا حبيبتى أهدى حصل آه
فيروز بدموع وتهتهه:أنت ا س سبت ينى لوحدى
مراد وهو بيمسحلها دموعها بأسف:حقك عليا كان لازم أخرج ولما خرجت كنتى نايمه مرضتش اصحيكى
فيروز وهى تمسح دموعها:لا مش تكلمنى أنا خوفت وكمان انا معرفش المكان وأنت اتأخرت جامد بره
لتتفاجأ به يمسك وجهها بين يديه وهو يقرب شفتيه من عينيها يقبلها ويردد باعتذار لها
مراد بأسف وهو ينظر لعينيها:وعد مش هاتحصل تانى لسه زعلانه
فيروز بخجل فلم تتوقع ما فعله:ها
مراد بضحك:ها آه بس اقفلى بوقك احسنلك أحسن أنا مش متوقع نفسى
فيروز بخجل وقد أحمر وجهها بشده :أنت قليل الادب وسافل كمان
مراد بوقاحه وهو بيقرب منها:قله أدب آه تب ماتيجى ونجيب مليجى😂
فيروز باستغراب:مليجى مين؟؟
مراد بمكر:ابننا عاااا يا بنت العضاضه🤪

 

 

فيروز بضحك وهى بتجرى قدامه:ها لسه عايز مليجى
مراد بضحك وهو ماسك مكان العضه:لا حرمت
وغيروا هدومهم وناموا كل واحد فى اوضته…🔥
فى المستشفى..
حسام بغضب وهو بيضرب الدكتور:يا ابن الكل*لب
الدكتور بدموع:أبوس إيدك يا حسام خلاص والله مش هاعمل كده تانى
حسام بصوت عالى :مره تانيه آه يا روح أمك ده اذا طلع عليك نور رعددددد
بعد أقرب واحد من رجاله حسام ليه ويعتبر دراعه اليمين
رعد بسرعه:أيوه يا حسام بيه
حسام رمى الدكتور عليه:تاخد الكلب ده على المخزن لحد اما افضاله وعايزك تكرمه أوى
خد رعد الدكتور بقوه ومشى بيه
اما حسام بص على البنت بهدوء وقرب منها وشالها وخرج بيها على القصر…🔥

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية أحببتها رغما عني)

اترك رد