روايات

رواية معاناتي الفصل التاسع 9 بقلم يارا

رواية معاناتي الفصل التاسع 9 بقلم يارا

رواية معاناتي البارت التاسع

رواية معاناتي الجزء التاسع

رواية معاناتي الحلقة التاسعة

تاني يوم ……….
عمر طلع لخالته عشان يطمن عليهم ……
طلع ولقى هناء مبسوطه جدا بخطوبتها ومبسوطه بوجود ادم في حياتها …… وبتلف في البيت عشان تكون في اجمل صوره لما تكون مع ادم لدرجه ماخدتش بالها أن عمر موجود ……..
دي حاجه كسرت عمر و زعلته اوي …….
عمر: يا خالتي …….
مامت هناء: اهلا يا عمر محستش بيك لما دخلت من الربكه اللي عملاهالي هناء في البيت ……
هناء: ولا عال يا ست ماما بقيت عملالك ربكه و زعلانه من وجودي ….. بكرا ادم ياخدني واوحشك وتتمني يوم من ايامي ……
مامت هناء بضحك: لا ياختي ولا هتوحشيني بكرا عمر يتجوز ومراته تغنيني عنك ……
عمر بضحك: استهدوا بالله يا جماعه ……..
هناء: ابعد انت كدا ياعم عمر مين دي اللي تيجي تغنيكي عني دا كنت جيت ولعتلكم فيها وفي البيت …….
كلهم قعدوا يضحكوا على رد فعل هناء الطفولي ……
فجاه …… الباب خبط ……

 

 

 

 

 

 

عمر: ادم؟
هناء: اي دا مش المفروض نتقابل الساعه 2 ……..
ادم: اولا السلام عليكم جميعا …… ازيك يا عمر؟ ازيك يا حماتي ……..
عمر: وعليكم السلام…… بخير الحمد لله
مامت هناء: وعليكم السلام يا ابني …… انا تمام بخير …
هناء بطفوله: سلمت على الكل الا انا وكمان مردتش على كلامي …….
ادم برومانسيه: ماهو لازم اسيب قمري للآخر عشان اتغزل فيه براحتي ……
هناء اتكسفت …… وعمر استغرب من جرأته ….. ومامت هناء ضحكت …..
عمر: طب استأذن انا يا خالتي عشان نازل الشغل ……
مامت هناء: طيب يا ابني ربنا معاك ويوفقك واشوفك احسن الناس ……..
عمر باس أيدها ومشي …… ومامت هناء دخلت المطبخ تعمل قهوه …….
ادم: اي اميرتي زعلانه عشان جيت الصبح وحبيت ابدا يومي بيها ……..
هناء بخجل: لا براحتك تعالى في اي وقت ……
ادم: طب يلا قومي البسي عشان اوصلك شغلك ……..
هناء: حاضر
هناء لبست وطلعت ….. كانت لابسه دريس اسود وطرحه سواء كانت جميله اوي ……
ادم بصدمه: ياربي انا عملت اي في حياتي عشان ترزقني بالقمر دا يارب اجعلها مراتي في اقرب وقت ……
هناء ابتسمت بخجل: يلا ولا اي …….
ادم بصدمه: يلا يا حبيبي
ادم وهناء في صوت واحد: احنا ماشيين يا ماما …..
مامت هناء بابتسامه: ربنا يوفقك ويسعدك يارب…..

 

 

 

 

 

ادم: تحبي تروحي فين يا اميرتي ……..
هناء: اروح الشغل بدل ما اطرد ……
ادم بضحك: اعتبرني نفسك اتطردتي …….
هناء: بطل هزار يا آدم ….
ادم: ههزر ليه …… مع حضرتك الباشمهندس ادم مالك شركتك الجديد …..
هناء بصدمه: ايه!!
ادم بضحك: من دلوقتي مفيش شغل انتي بتاعتي والشركه كلها ملكك وصاحب الشركه كمان ……..
هناء مش قادره تستوعب أنه اشترى الشركه كلها عشانها …….
ادم: اي يا حبيبي هتفضلي مصدومه كدا كتير …….
هناء برضو ساكته …….
ادم: حيث كدا بقى اخطفك مكان على ذوقي …….
هناء فاقت من صدمتها: طب وماما متعرفش ……
ادم: عيب عليكي دي حاجه تفوتني حكيت لحماتي على كل حاجه …….. اقصد قولت لماما على كل حاجه ……
هناء ابتسمت وسكتت ……
عند عمر:
عمر بقى سرحان حاسس أنه ضايع ومش قادر يشغل عقله حتي شغله اللي كان بيحبه دلوقت مش قادر يركز فيه ……. خلص شغله وقرر يروح للبحر ……
عند ادم وهناء …….

 

 

 

 

 

 

ادم اخد هناء على مكان يتزلجوا فيه …….. وبعدها اتغدوا…….. وكان يوم جميل اوي ليهم……. بعدها اخدها يشوفوا غروب الشمس …….
هناء: بجد كان يوم جميل اوي وانا ممكن اتعود على كدا …….
ادم: و اي يعني اتعودي وانا كل يوم اوديكي مشوار احلى من اللي قبله ……..
هناء بخجل: انت عوض ربنا ليا ……
ادم بابتسامه: وانتي اجمل حد في حياتي ومش هسيبك تكوني لغيري …….
هناء: عايزه اقولك على حاجه ……..
ادم: قولي الحاجه اللي مزعلاكي من امبارح ومخليكي مش معايا …….
هناء: انا ………..
عند عمر على البحر ……
عمر: اي يا صاحبي مالك النهارده هادي ليه كدا …… انا محتاج احس بوجودك جانبي مش كأنك مخاصمني …..
وافتكر كلام المجهوله وقام نط في البحر …… فضل شويه كتار تحت المياه وبعدين طلع …….
عمر: دي كان معاها حق اني أكلمه وانا جزء منه حاجه مريحه جدا …….
وقعد على البحر يتأمله …… وقال هطلع المذكرات اشوفها …… بس اكتشف انو نسي المذكرات في البيت …….
قعد حزين وبيتأمل في البحر ….. جه حد من وراه …..
الشخص: حزين ليه كدا …..
عمر فكرها هي والتفت …….
لقاها……….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معاناتي)

اترك رد