روايات

رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثالث عشر 13 بقلم مرام عبدالفتاح

رواية فرصة ولم تكمل الفصل الثالث عشر 13 بقلم مرام عبدالفتاح

رواية فرصة ولم تكمل البارت الثالث عشر

رواية فرصة ولم تكمل الجزء الثالث عشر

رواية فرصة ولم تكمل الحلقة الثالثة عشر

-انتِ طالق انتِ طالق بِتالتة يا مرام
-‏”مرام ابتسامتها بدأت تتلاشى”.. أنس أكيد دَ حلم صح
-‏لا مش حلم انا طلقتك و جاي اخد يونس
-‏أنس بالله قولي ان كلام دَ مش حقيقي انا قاعدة مستنياك و في الاخر تطلقني لأ يا أنس لأ انا اتغيرت والله بقيت كويسه و كمان قريبه من ربنا
-‏كل كلامك دَ ميهمنيش
-“زقها و هي واقفه متجمده مش عارفه تتحرك و أنس داخل اخد يونس و خرج و مرام استوعب اللِ حصل وجريت ورا أنس بِبِكاء”
-أنس متعملش فيا كدَ ابوس ايدك متحرمنيش من إبني ومنك
-‏و مش معنى انتِ حرمتني من إبني نوح ولا هو حلال ليكِ و حرام ليا
-‏انا اسفه والله توبت و رجعت لربنا
-‏بعد فوات الأوان يا مرام رجعتِ لربنا بعد ما قتلتِ إبني “مشي و وقف مرة واحدة” اتمنى ليل متعرفش الكلام دَ علشان عارف دماغك ممكن تروحي لها علشان ترجعنا بس نجوم السماء اقرب ليكِ +انها هتحبسك يا مرام
-‏بالله عليك بالله عليك سامحيني وخلينا نبدا مع بعض صفحه جديده
-‏بأي حق جايه تقولي نبدا مع بعض صفحه جديده انا مش عارف ازاي عايشه مرتاحه و انتِ مموته طفل
-‏”بصوت عالي”.. مش انا لوحدي خلي في علمك انتَ كمان يعتبر مشارك في الجريمة دِ و بطل تجيب الحق عليا لوحدي
-انتِ صح و انا انسان حيوان ان اتجوزتك او حتى عبرتك
-“بهدوء”.. أنس صدقني انا بحبك بجد بالله نرجع لبعض
-‏شششش هو دَ اللِ عندي و إبنك هيكون موجود في اي وقت دَ لو محتاجه تشوفِي
-“أنس اخد يونس و راح لأيمن و مرام فضلت تعيط شويه و قامت اخذت هدومها و راحت عند امها”
-يا نصبتِي مالك يا مرام

 

 

 

 

 

-‏”بِبِكاء”.. أنس طلقني يا ماما و اخذ يونس مني
-‏يلهوي طلقك ليه
-‏طب دخليني مش قادره اقف
-‏خشِ خشِ
-‏”مرام دخلت و ابوها كان قاعد و استغرب منها”.. مالك يا بت
-‏انا اطلقت يا بابا
-‏بصدمه”.. اطلقتِ ازاي مش فاهم
-‏قولي يا بابا الاول هو انتَ كُنت عارف الشخص اللِ واقفك في العزاء و سال على أنس دَ كان خطيبي
-‏”ابوها بسرحان”.. خطيبك لا طبعاً
-‏يعني ايه اب من عارف خطيب بنته
-‏والله يا بنتِي ما كُنت عارف انا مش شوفته غير مرات قليلة جداً علشان يعتبر انتم قعدوا فتره قليله جدا
-‏”الام بضيق”.. يا بنتِي ما ابوكِ لو عارف هيقولك و احنا كبرنا في السن و ان الواحد يفتكر شخص شافه مرتين تالته في حياته بتبقى صعبه شويه يا مرام انتِ بتتكلمي عن شهر بعد كذا سنة عدوا
-‏”ابوها بضيق”.. خلصتي كلام “بص لمرام” قولي اطلقتي ليه
-‏”بخوف”.. ع علشان علشان انا عملت
-‏انطقي يا بت
-‏”بدأت تحكِ كل حاجه كانت بتعملها”.. بس انا والله تُوبت يا بابا بقت احسن من الاول
-‏انا بنتي يطلع منها كل دَ من امتى يا مرام وانتِ بالغل و الحقد دَ
-‏انا كُنت وقتها بفكر ان نوح لو كبر هياخد انس مني و من يونس فكُنت بعمل مشاكل بس والله مكُانتش اعرف ان الامور هتوصل بينا لكدَ
-ليه جايه تقولي دلوقتي بعد ما مات ليه مش قولتي الحقيقية وهو عايش كان انس سامح
-“بدموع”.. كُنت قاعده بسمع قرآن و انا باكل يونس و جت آيه

 

 

 

 

 

﴿وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا ﴾ و اللحظه افتكرت كل حاجه انا عملتها في نوح استوعبت ان انا السبب الرئيسي في موت نوح حقيقي خفت و دعوه ليل وهي بتدعي على انس و بتقول ان ربنا يوجعه زي ما وجعها و قلت اتكلم قبل ما يونس يحصل حاجه في انا مش هقدر اتحمل الوجع
-ومش معنى انس تحمل الوجع
-‏تصدقي انك انانيه من انهاردة تقطعي علاقتك بيا سامعه
-‏يا بابا بالله عليك إسمعني طيب
-‏”ابوها سابها ومشي و هي بصت مامتها”.. تعرفي انا لو كُنت اعرف ان غلك وحقدك هيوصلوا لكدَ كُنت لبست وروحت لأنس و قولت على كل كلمه انا برضو غلطانه انا اللِ سكوتي كان غلط “قربت منها و ضربتها بقلم” حقيقي تستاهلي و ربنا يوجع قلبك يا شيخه
-‏حتى انتِ يا ماما
-‏” بقرف”.. ايوة يا ست مرام
-“أمها سابتها و دخلت المطبخ أما عن أنس كان قاعد و يونس بيلعب على الأرض”
-تفضل يا سيدي كوباية شاي لأحسن أنس
-‏حبيبِي تسلم
-‏ها بقى طمني عليك و بتاخد علاجك ولا لأ
-‏”بمتنان”.. شكراً ليك يا أيمن على وقفتك جنبي حقيقي مش عارف اقولك ايه
-‏عيب عليك يا أنس انا اخوك و عمر ما يكون ما بين الاخوات كلام زي دَ
-‏دَ العشم برضو
-‏قولي بقى هتعمل ايه في حياتك

 

 

 

 

 

-‏انا طلقت مرام و يونس معايا اهو هَبدأ بدايه جديده معاه و مش هرجع اعمل غلطي تاني
-‏طب مرام موافقه على حكايه ان يونس يبقى معاك
-‏ملهاش الحق ترفض بعد اللِ عملتوا وأنا مش هسيبها لما تقتل يونس كمان انا مش قادر اتخطى موت نوح علشان اتحمل وجع تاني
-‏سلامتك من الوجع و باذن الله نوح في الجنه
-‏يارب يا أيمن يارب
-‏طب ليل يا أنس مشاعرك من ناحيتها ايه
-‏ليل انا حاطط ليها عذرها خلاص و الصراحه مبقتش تفرق معايا
-‏ربنا يرضيك و يرزقك بالاحسن يارب
-‏يارب انا هقوم بقى اروح الشقه
-‏طب ما تفضل قاعد هنا
-‏لأ انا تقلت عليك كفايه كدَ
-‏ما تحسب يبني على ام كلامك بقى
-‏”بضحك”.. حاضر والله انا هقوم امشى بقى عايز حاجه في امان الله
-‏”وقام يمشي بس أيمن اتكلم”.. أنس
-‏”وقف و بص لأيمن”.. نعم
-‏”أيمن قام وقف قدامه”.. انا اسف اني مكُانتش قريب منك لو كُنا مع بعض زمان مكناش وصلنا للِ بيحصل دلوقتي
-‏مش ممكن بعدنا عن بعض زمان هو السبب في اننا مع بعض دلوقتي و بنحب بعض
-اسف على عدم وجودي زمان
-‏فكك من زمان اهم حاجه دلوقتي احنا مع بعض
-‏طب ممكن أنس تفضل هنا انا تعبت من الوحده و حكايه انك في بيت و انا في بيت مش ظريفه
-‏”إبتسم”.. ماشي يا سيدي وانا هفضل موجود معاك
-“عند ليل كانت قاعده زعلانه علشان كلام امها من ساعة اخر مره اتكلمت معاها وهي حابسه نفسها و مش عايزة تتكلم معاها”

 

 

 

 

 

-ماما
-“تنهدت”.. نعم ليل
-انا اسفه بس والله مكُانتش اعرف دَ غير لما قولتي
-عادي يا ليل بس لو سمحت مش تحطي الغلط على انس لوحده
-“حضنتها و عيطت”.. حاضر والله حاضر
-“طبطبت عليها”.. خلاص اهدي ابداي صلي و طلعي صدقات و ادعي ربنا و دايما روحي لنوح القبر
-حاضر هعمل كدَ
-يلا قومى بقى
-لا سيبني انام في حضنك
-“ابتسمت”.. ماشي يا ليل
-“قطع حديثهم خبط على الباب و ام ليل فتحت”
-انس
-ايوة يا امي أنس حضرتك لسه فاكرنى
-ايوة طبعاً يا ابني فاكرك اتفضل اتفضل
-يزيد فضلك يا رب ، امال فين ليل
-ليل هي جوه ثانيه بس اندها
-تمام
-“غابت شويه و بعدها ليل دخلت”.. نعم انس في حاجه
-احم كُنت جاي اتاسف ليكِ على كلامي و زعيقي و ضربي ليكِ
-مفيش داعي عادي انس

 

 

 

 

 

-تمام ليل انا ماشي مش محتاجه حاجه
-انا كمان اسفه انى اتهمتك على موت نوح انا كمان كُنت السبب و ممكن كلام ماما صح انا غلطي اكبر من غلطك اسف ليك
-حاسس ان مالوش لازم جوه الاعتذارات دَ
-“ضحكت”.. انتَ اللِ جاي تتأسف الاول
-“ابتسم”.. ماشي يا ستي ، ممكن اطلب منك طلب من غير ليه
-اكيد تفضل
-تفضلي تدعي لنوح كتير بالله و ان ربنا يسامحني ، و انتَ كمان تسامحني
-أسامحك ليه
-قولتك من غير ليه صح
-خلاص خلاص ماشي هدعي انس اسامحك
-ماشي يا ست ليل انا همشي في امان الله
-“انس مشي وهو حاسس انه مستريح انه اتكلم معاها و كذلك ليل و راح بيت أيمن”
-أنس كُنت فين انا قلقت عليك
-‏خرجت اشوف ليل
-‏هترجعوا لبعض
-‏لا يا أيمن
-‏تمام لو بتحبها ارجع أنس
-‏صدقني مش عايز اعيد الماضي تاني عارف ان ليل غير اكيد بس انا معنديش طاقه ابدا من الاول كفايه وجودك انتَ و يونس في حياتي

 

 

 

 

 

-‏خير باذن الله المهم يونس صحي فضل ينده عليك لغايه ما نام ادخل صحي عشان تاكلوا
-“أنس دخل ليونس وفضل يطبطب عليه ، اما عن مرام كانت مضايقه جدا و حابسه نفسها فى غرفته و اول ما سمعت صوت ابوها خرجت و راحت ناحيته”
-هتفضل زعلان مني لغايه امتى انا توبت والله
-‏توبتك في ايه وقت صح جدا بس انتِ موتِ طفل يا مرام و انا مكَونتش اتوقع منك انك توصلي لمرحله دِ
-‏طب بالله تسامحني انا مش هقدر اعيش حياتي و انتَ زعلان
-‏اهم حاجه أنس هو اللِ يسامحك يا مرام مش انا
-‏يارب يا بابا يسامح يارب
-“بتمر الايام و يونس بيكبر و أيمن و أنس موجودين دايما مع بعض و أيمن اتجوز و ساب الشقه اللِ كان عايش فيها و ساكن في شقه تانيه مع مراته ، وليل بقت محفظة قرآن و بتحفظ في المسجد و قرارات انها تعيش حياتها من غير جواز ، ومرام لبست الخِمار و كُل فتره و التانيه بتزور نوح و بطلع صدقه و بدات تشتغل و تعتمد على نفسها ، اما عن أنس دايما مع يونس و بِيدعموا ، كان انهارده اتخرج بتاع يونس و أيمن و مراته و أنس و مرام كانوا موجودين ”
-“يونس قرب من أنس و باس يده”.. شكرا لوجودك في حياتي انا بحمد ربنا انه رزقني باحسن اب في العالم والله
-‏حبيبِي ربنا يحفظك ليا و يبارك في عمرك
-‏”يونس ابتسم و بص لايمن “.. تسلم يا ايموني لوجودك بحبك خد بوسه
-‏” أيمن ضربه على قفاه”.. ايموني لم لسانك يا بقف
-‏”بضحك”.. حبيبِي “بص لفاطمة مرات أيمن” اللِ كان بيشرح ليا مين فطوم شكرا يا قلبي
-‏”أيمن بضيق”.. فطوم ، قلبي “بص لأنس” اضربلك ابنك بقى
-‏بتغير يا بيضه

 

 

 

 

 

-‏دَ انتِ رخم يالا والله
-‏رخم بس بحبك
-‏”فاطمه بمرح”.. أيمن بطل تضايق يونس لو سمحت هو حُر يقول كُل اللِ عاوزة
-‏حبيبِي يا فطوم والله
-‏امشي يالا من هنا
-” فضلوا يضحكوا و مرام كانت واقفه من بعيد و عيونها كان فيها دموع و يونس اخد باله و راح اتجاها ”
-حضرتك جايه ليه
-يونس انتَ وحشاني اوي
-ماشي
-مش هتتكلم معايا بقى و تسامحني
-يوم ما بابا يسامحك انا كمان مسامحك لغايه دلوقتي تعبان بسبب موضوع نوح لغايه دلوقتي بياخد مهدا وعلاج حرفياً قلبي بيوجعني عليه صدقني مش قادر اسامح
-بس انا والله
-“قطع حديثها”.. توبتي كلنا عرفنا انك توبتي و احنا موجودين على الدنيا علشان تتوبي يعني دِ المفروض عليكِ
-طب انتَ ليه بتعمل معايا كدَ هو ليه كرهك فيا
-انا مش بكرهك بس اللِ انتِ عملتِي صعب جدا وانا اسف بس مش قادر اسامح
-يونس بالله عليك
-بالله عليك انتَ امشي انا مش عايز بابا يشوفك تاني علشان مش يتعب
-“بحزن”.. حاضر يا يونس حاضر
-“سابها و مشي و مرام بصت عليهم بصه اخيرا و خرجت و يونس راح لأنس ”
-ايه يا حج مفيش مزة كدَ ولا كدَ

 

 

 

 

 

-“ابتسم”.. والله انتَ رخم
-هيجيبوا منين يعني مش انا ابنك
-امشي يا ابن يا جزامه من هنا تعالى يا ايمن خده
-ما تبطل يالا تتنح على ابوك
-اهو قولت ابويا اتنح عليه براحتي يا ايموني
-انتَ عارف لو ما بطلت الكلمة دِ هعمل فيك ايه
-يا بأبي يا بابي بخاف من ايموني
-انا ماشي يا انس اللِ يقعد مع ابنك يجيله شلل
-بسلامه يا اخويا “بص لفاطمه” سلام يا فطوم
-يا ابني اسكت عمك بغير على مراته
-ما تفكك انتَ من اخوك دَ ايه الحلاوة اللِ انتَ فيها دِ
-احم انا طول عمري حلو يا ولد
-ابويا متواضع يا ناس ، لا بقولك ايه هات حضن هات “وحضنه” عايز اقولك بحبك جداً مهما حصل بينا من خلاف او خناق انا برضو بحبك و انتَ هتكون كويس في يوم من الايام و هتبطل تاخد ايه علاج صدقني
-‏”بدموع “.. صدقني انتَ انا كمان بحبك جدا انتَ عوض ربنا ليا بعد موت نوح يا يونس حقيقي بحاول اكون كويس علشانك و عارف اني قرفتك في حكايه العلاج دِ بس هنقول ايه غير الحمدلله
-“بعبث”.. انتَ برضو راجل زى أبويا لازم استحملك
-مفسد اللحظات السعيد والله
تشبهين ما ليسَ لهُ شبه أنتِ فكرةٌ خارجَ المنطق 🦋

تمت

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية فرصة ولم تكمل)

اترك رد