روايات

رواية زواج واجب الفصل الأول 1 بقلم دعاء زينة

رواية زواج واجب الفصل الأول 1 بقلم دعاء زينة

رواية زواج واجب البارت الأول

رواية زواج واجب الجزء الأول

رواية زواج واجب الحلقة الأولى

في الجنة شهيد ي قلب أمك، ي تراب خليك حنين علي نور عنيا، لووولوووي أنا بقيت أم الشهيد ي رحيل، احنا بقينا عيلة الشهيد متعطيش، محدش يعيط ولا يصو’ت اللي يحبه يزغرط ليه، عريس في الجنة ي عين أمك لوولوي
بقلم دعاء زينة
رحيل بانيهار بتحاول تهدي أمها… ماما عشان خاطري بلاش تروحي
/بلاش أروح فين بلاش أودع أخوكي وأوصي التراب عليه
رحيل… ي ماما
/ضر”بتها بالقلم… اسكتي ي بت من أمتي كان قلبك جامد كده علي أخوكي ده بيحبك وروحه كانت فيكي اخس اخس عليكي شكلي قصرت في تربيتك
دخل عليهم شاب في عمر أخوها، بلبسه الرسمي قرب من أم رحيل حضنها، وأول ما بقت في حضنه خدت نفس كبير تشم ريحته، وبتعب… ريحان صح أنت ريحان مش كده

 

 

هز رأسه بقوة وملامح البرود مسيطرة عليه تمامًا
بقلم دعاء زينة
/عرفتك من أول ما دخلت هو قالي ي أمي لو جرا ليا حاجه ريحان اللي هيشلني، وكلمت بضعف شديد ونبرة تكاد تكون مسموعة… هو جه مش كده، هز رأسه باه، كملت برجاء نفسي أشوفه عاوزة أملي عيني منه بقالي فوق التلت شهور مشوفتش ي بني
_ي ريت كان ينفع ي أمي بس انا جاي أعرف حضرتك أننا خلاص هنروح بيه علي مسكنه الأخير وو
/رجلي علي رجله لازم أسلم العريس لعروسته
_ي أمي بس
/كان دايما يقولي لو احتاجتي حاجه في غيابي ريحان سداد وده طلبي الوحيد منك
خدها هي ورحيل دخلهم العربية اللي هيروح بيها للمقابر وبالعافية علي ما قدر يوصلهم بخير نظراً لتحاشد الناس في الجنازة وده غير أن الجنازة أصلا عسكرية، وصلوا المقابر ونزلوا تم إطلاق النار تحية لهذا البطل، ولسان أمه لا يكف عن الدعاء له بالرحمة، و شهيد في الجنة ب قلب أمك…
بقلم دعاء زينة
★*********★

 

 

رجعوا البيت تاني وبعد ما الناس قدموا واجب العزاء، وانتهوا دخل ريحان البيت مرة تانية
ريحان… أنا عارف أن الوقت مش مناسب بس أنا طالب أيد الآنسة رحيل..
★********★

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية زواج واجب)

اترك رد