روايات

رواية معاناتي الفصل الثامن 8 بقلم يارا

رواية معاناتي الفصل الثامن 8 بقلم يارا

رواية معاناتي البارت الثامن

رواية معاناتي الجزء الثامن

رواية معاناتي الحلقة الثامنة

عمر بدأ يقرأ في المذكرات …….
انا كنت فاقده الامل أن حد ينقذني بس من حسن حظي أن فيه حد انقذني ومن هنا بدأت كل حياتي تتغير …….
فوقت بعد ما فقدت الوعي ل يوم كامل الكل كان ساكت وباين عليهم الزعل والحزن وكسرة القلب زي ما يكون فيه مصيبه حصلت ……..
هي بتردد: اي اللي حصل ومالكم زي ما يكون حد مات ……
قرب مني هابي وكان باين عليه الحزن وكسرة القلب ……
هابي: انتي كنتي تعرفي انك حامل واجهضتي بسبب اللي اتعرضتيله …….
اتصدمت ومحستش بنفسي بعدها ……
اغمى عليا تاني وسمعت الدكتور وهو بيقول ل هابي : لازم تخلوها ترتاح وانا مردتش اعمل محضر بالعنف اللي حصل للبنت دي دا كان ممكن تموت ف ياريت تخلوها ترتاح لأن جسمها ضعيف وحالتها النفسيه وحشه ومتخلوهاش تتعرض لأي ضغط …….
هابي: حاضر يا دكتور …… عم ابراهيم وصل الدكتور ……
بعدها بفتره صغيره انا فوقت كنت فاكره أن اللي سمعته دا كابوس بس ……..

 

 

 

 

 

 

هي: هابي انا كنت في كابوس صح انا مكنتش حامل صح
هابي سكت ومردش عليا وانا انهرت من العياط وهو جه قعد جانبي وقالي: اللي حصل عشان متجبيش طفل من راجل ظالم بيعذبك ابنك لو كان جه كان ممكن يموت الف موته في الدقيقه عشان هيشوفك في الحاله دي ……
سكت وفعلا فكرت في كلامه لقيت معاه حق ابني كان هيتعذب لو جه وعنده اب زي كدا …….
نمت وقتها ومصحتش الا تاني يوم …….
قررت انزل بقى كفايه اكتئاب واني افضل لوحدي كفايه أن ابني اتقتل واتقتلت روحي معاه ………
نزلت لقيت احمد بيزعق بصراحه شوفته خوفت اترددت اني انزل وكنت راجعه اوضتي ……..
لقيت هابي في وشي بيقولي: اخيرا قررتي تنزلي وتبطلي وحده …….
هي: لا غيرت رايي مش هنزل ……
هابي بص تحت لقى احمد قاعد وبيزعق لاي حد ييجي في وشه …….
هابي: متخافيش منه انا معاكي …. تعالي …….
هي: هابي متضغطش عليا انا مش عايزه انزل ……
هابي: عشان خاطري يلا ….. شدني من ايدي ونزلنا سوا …..
احمد شافه ماسك ايدي وكان هيتجنن ……
احمد بغضب: سيب ايد مراتي …..
هابي بضحك: مراتك؟ مراتك اللي كنت هتموتها وحتى مسالتش فيها ….. مراتك؟ مراتك اللي قتلت ابنكم وهو لسه حتى مشفش الدنيا ……. بعد دا كله وتقولي مراتك ……
احمد اتعصب اوي من كلامه وقال: مراتي واعمل فيها اللي انا عاوزه هي ملكي واعمل اللي عاوزه فيها …….
هابي: انت معتبرها عبدتك لمجرد أنها مش مهمه لأهلها هي انسانه وليها حق تعيش حلو مش تموت كل يوم كدا ……
احمد بضحك: اللي زي دي آخرها عبده وخدامه ملهاش أنها تعيش اصلا …….

 

 

 

 

 

انا وقتها انهرت وتعبت وصرخت في وشه: انا مش عبدتك ولا خدامتك انا ليا الحق اعيش عيشه كويسه وانت اصلا وعدتني بكدا وفي الاخر مكنتش اعرف ان دا سجني انا عايشه في قرف من ساعت ما اتجوزتك وفي الاخر قتلتي ابني …… حسبي الله ونعم الوكيل فيك من قلب ام محروقه على روح ابنها اللي راح ……
انهرت وقتها من العياط ووقعت على الارض واحمد قرب مني وعنيه مليانه شرار وكان لسه هيضربني …….
عمر مقدرش يكمل وقفل المذكره ودموعه مكنش قادر يمنعها …….
وقال لنفسه: هي بجد ازاي قدرت تعيش دا كله وتتحمل كل الوجع دا محدش يقدر يتحمل الجنان دا كله دا شخص مريض ولازم يموت أو يتحط في مستشفى امراض عقليه ……..
قام عمر من السرير وراح اتوضى وصلى ركعتين وفضل يعيط عليها ويقول لربنا: اكيد ليك حكمه بس هي عانت وممكن تكون لسه بتعاني ف كون معها يارب وانجدها من وجعها دا ……..
وبعد ما خلص صلاه دخل ينام ……
عند هناء ……..
تليفونها رن بتبص لقيت ادم ……
هناء: الو
ادم: الو يا حبيبي لسه صاحيه ل دلوقت ……
هناء: لو نمت مين هيرد عليك
ادم بضحك: يعني كنتي عارفه اني هتصل …….
هناء: حاجه زي كدا …..
ادم: طب انا اتصلت كنت عايز اقولك أن النهارده كان اسعد يوم في حياتي وبجد كنت مبسوط اوي بوجودك جانبي ومعايا ……
هناء بخجل: بصراحه مش عارفه اقولك اي …. بس انا كمان كنت سعيده جدا اني كنت معاك …..
ادم: طب تنزلي عينك دلوقت ليه مش قولتلك بحب اشوف عيونك وانتي خجلانه ……

 

 

 

 

 

هناء بصدمه: ايه …… وبدأت تبص حوليها …….
ادم بضحك: بطلي تبصي حوليكي ….. نسيتي أني سايب قلبي عندك وشايف كل حاجه ……
هناء: ماشي يا مجنون …..
ادم: انا مجنون بيكي وبعشقك ……..
هناء بخجل: طب تصبح على خير يا مجنون ……..
ادم بضحك: وانتي من اهلي يا عمري …..
هناء بسرعه: ادم …… قفلت؟
ادم بضحك: اي لحقت اوحشك ……. وبعدين انا مش بقفل الا لما انتي تقفلي …..
هناء: والله مجنون …… المهم عايزه اشوفك بكرا لو فاضي ……
ادم: انا وحشتك بجد بقى ….. وبعدين انا لو مش فاضي انا أفضى لاجل عيون القمر …… انتي اصلا لو عاوزاني دلوقت في غمضة عين اكون عندك ……
هناء بجديه: ادم بجد في موضوع مهم لازم نتكلم فيه …….
ادم: حاضر يا حبيبي بكرا نتقابل هعدي عليكي الساعه 2 نتغدى ونتكلم في اللي انتي عايزاه ……..
هناء: تمام يا آدم اشوفك بكرا يا حبيبي …….
ادم بصدمه: ايه؟ قولتي ايه؟ قولي تاني مسمعتش
هناء بضحك: سلام يا مجنون …..
ادم: والله مجنون بيكي ….. سلام يا قدري …….
تاني يوم ………

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معاناتي)

‫4 تعليقات

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: