روايات

رواية فرصة ولم تكمل الفصل التاسع 9 بقلم مرام عبدالفتاح

رواية فرصة ولم تكمل الفصل التاسع 9 بقلم مرام عبدالفتاح

رواية فرصة ولم تكمل البارت التاسع

رواية فرصة ولم تكمل الجزء التاسع

رواية فرصة ولم تكمل الحلقة التاسعة

“نوح بِصُرح”.. بابا حاسب بااابااا
-لا حول ولاقوة الابالله العلي العظيم حد يحاول يشيلهم معايا لازم يروحوا المستشفى
-“الناس بدأت تطلعهم من العربيه و روحوا المستشفى و اتصلوا بِرقم اللِ كان ليل ”
-يا رب يكونوا كويسين يارب مش مستعده اخسر نوح يا رب احفظه “بتر دعائها رن التليفون” ألو
-‏الو يا حجه الرقم دَ عمل حادثة و هو في المستشفى النور
-‏”بعياط”.. حضرتك بتقول ايه أكيد حضرتك غلطت في الرقم
-‏يا حجه صاحب الرقم دَ عمل حادثه و في طفل صغير ياريت تجي بسرعه
-‏حاضر حاضر جايه” قفلت التليفون وبقت تجري في الشقه تلبس و هي بتذكر ربنا” لا حول ولا قوة الا بالله يارب استرها مع إبني يا رب
-“ركبت عربيتها و راحت المستشفى وسالت على رقم الغرفه و راحت لقيت مرام و أنس واقفين بس أنس دماغه مربوطه و ايده فيها جروح و مربوطه و غير الكدمات اللِ على وشه ”
-انس إبني ماله ها ماله انطق
-‏”بدموع”.. مش عارف لسه الدكتور مخرجش

-‏عارف لو حصله حاجه صدقني مش هسكت يا أنس
-“فضلت واقفه نُص ساعه و لقيت الدكتور خارج من الغرفه و علامات القلق و التوتر باينه عليه”
-إبني ماله يا دكتور حصل لي ايه حاجه قولي لأ بالله
-‏البقاء للَّه انا أسف بس هو كان جاي قاطع النفس
-‏”فضلوا ساكتين من الصدمه و أنس خرج من صدمته و اتكلم بهدوء”.. إبني انا مات إبني انا نوح مات لأ بتهزر واللَّه “بص لمرام” إبني مات بيقولك إبني نوح مات
-‏”ليل بغضب”.. مستغرب ليه ها نتَ السبب ايوة انتَ السبب انا قولتك امشي و تعالى بكره علشان غضبك عمي عيونك و انتَ برضو مُصر انك تاخده اهو يا أنس مشي و مش هيرجع تاني حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياخي مش مسامحك ربنا يحرق قلب إبنك عليك زي حرقت قلبي عليه دَ انا ما صدقت أرجع لي و اعوضه ما صدقت اشوفه واحضنه ما صدقت يا أنس ليه اخده مني ليه حسبي الله ونعم الوكيل فيك
-‏”جريت ودخلت غرفه نوح و كان وشه أبيض ومبتسم ليل اول ما شافته ابتسمت بدموع و راحت ناحيته”
-انا راضيه والله و دَ قدر و كل واحد لِعمر بس انا ما صدقت شوفتك و بقيت ما بين ايديا كدَ يا قلب ماما كدَ
-‏مينفعش كدَ يا مدام ترحمي عليه وادعيله
-‏”بصت للممرضة بدموع”.. ح حاضر
-‏”أنس بص لمرام بتوهان”.. انا السبب انا اللِ الغضب كان عمى عيوني ليل عنها حق
-‏”مرام حضنته”.. لأ لأ أنس انتَ مش السبب ملكش دعوه بكلامها كلامها كُله كذب أهدى أنس مش انتَ السبب اهدى يا حبيبِ علشان متتعبش أكتر
-‏”أنس كانه مش سامع حاجه “.. أنا السبب
-” فضل يردد أنا السبب و مرام اخدته على الغرفة اللِ كان فيها و ليل شافت إبنها و طلعت من الغرفه و فضلت تعيط و اتصلت على امها”

-لو سمحت يا أستاذ أنس لازم تقوم علشان تغسل إبنك و نعمل مراسم الدفن
-‏”بص لمرام بفزع”.. عايزين يخلوني ادفن إبني تحت التراب عايزين يمنعوا عني يا مرام
-‏حبيبِ انتَ بتعذبني بكلامك قوم يا حبيبِ شوف إبنك قبل ما يدفن قوم
-‏”بزعر”.. لأ يا مرام انا مش هدفن إبني تحت التراب سامعه و اياكِ ثم اياكِ تقولي مات سامعه
-‏أنس حبيبِ اجمد كدَ و باذن الله إبنك في الجنة و كلامك ملهوش ايه لازمه
-‏انتِ تسكتِ خالص سامعه مش عايز اسمع صوتك
-‏”الدكتور اتكلم بحده”.. استاذ انس ميصحش كدَ ابنك خلاص مات و لازم تدفنه لازم عقلك يستوعب كدَ
-‏”بقهر”.. إبني انا مات “بص لمرام و خرج من ساكت”
-“مرام تكلمت”.. طب العزاء الستات هيكون فين
-‏”بهدوء”.. اكيد عند ليل يا مرام
-‏”بسخط”.. ماشي يا أنس
-‏”مرام اضايقت و راح بيت أمها وانس والجماعة اللِ معا راحوا المسجد و صلوا عليه و أنس كان شايل إبنه علشان ينازله في القبر بس مسك في و فضل يعيط بصوت عالى و الكل بقى يحاول يبعد عن إبنه”
-يا ابني مينفعش كدَ لازم تدفنه
-‏”بزعيق”.. ابعدوا عني انا مش هدخله انا ابني عايش اكيد محدش يقرب مني سامعين
-‏”الشيخ بص للشباب اللِ كانت واقفه”.. انتم ساكتين ليه قوموا خدو منه

-‏”قربوا منه و اخده جثه نوح و دخله القبر و انس فضل واقف يعيط”.. إبني لا سيبوا لسه مشبعتش منه سيبوا بالله عليكم انا ظلمتوا كتير بالله اصبروا
-‏صلى على النبي يا إبني باذن الله في الجنه ربنا يصبرك و يربط على قلبك
-“الشيخ بقى يقرا قرآن و أنس قاعد مش حاسس بالدنيا اللِ حواليه ”
-لو سمحت هو فين بيت أنس
-‏معلش انتَ مين
-‏انا اخوه أيمن
-‏وحضرتك كُنت فين المدة دِ كلها
-‏انا عايش برا مصر بحكم شغلي و اول ما عرفت ان إبنه مات جيت جري
-‏تمام يا إبني على العموم هو مش كويس خالص أفضل جنبه و هون عليه
-‏”بقلق”.. ماشي طب هو فين طيب
-‏”شاور على أنس”.. هو اللِ قاعد ساكت هناك دَ
-‏”أيمن قرب من أنس و اول ما أنس شافه حضنه و انفجر في البكاء”.. شوفت إبني يا أيمن شوفت إبني مات و انا السبب في موته انا السبب

-‏”بدموع”.. الأعمار بيد اللَّه يا حبيبِ اهدى انتَ ملكش ايه ذنب
-انا السبب يا أيمن أنا السبب والله
-‏طب تعالى معايا بس جرحك بِينزف تعالى يا حبيبِ
-‏”أنس مشي مع أيمن و دخل البيت”.. انا اللِ موته يا أيمن
-‏يا حبيبِ متقولش كدَ
-‏انا غضبِ كان عمي عيوني والله مكُانتش شايف قدامي و
-‏”بتر كلامه ايمن”.. حبيبِ انتَ اعصابك تعبانه مش اكتر حاول تنام و لما تصحي نبقى نتكلم ماشي بس قبل دَ كله لازم نغير على الجرح
-“أيمن جاب قطن و شاش و بدا يغير على الجرح اللِ في راس انس “.. كدَ تمام حاسس بوجع
-‏”هز راسه بلا واتكلم بِشحتفه “.. طبطب عليا علشان انام
-“إبتسم”.. حاضر انا عيوني لأنس
-‏”فضل يطبطب عليه لغايه ما نام و أيمن قام دخل المطبخ يعمل أكل بحكم إن أنس مكلش طُول اليوم خلص الأكل و طلع لأنس يصحي ”
-“طبطب على كتفُ”.. أنس يالا علشان تأكل
-‏”مكَانش في ايه استجابة من انس “..
-‏” بخوف”.. انس انس رُد عليا أنس

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية فرصة ولم تكمل)

اترك رد