روايات

رواية حلم الملاك 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم رنا سعيد

رواية حلم الملاك 2 الفصل الثامن عشر 18 بقلم رنا سعيد

رواية حلم الملاك 2 البارت الثامن عشر

رواية حلم الملاك 2 الجزء الثامن عشر

رواية حلم الملاك 2 الحلقة الثامنة عشر

:ادم رايح فين
فجاء بيبصوا وراهم علي الصوت
ادم بسكر’يه وبدون واعي:زين انا طلع فو’ق في الغر’فه دي اقول ريتاج كل’مه س’ر صغ’ير عشان محدش يسمعنا وانزل علي طول
زين فجاء ضر’به با’لقلم
ادم بسكر’يه:طب انت بتضربني ليه طيب ايدك تقيله علي فكره
زين بعصبيه:انت بتسال ضربتك با’لقلم ليه كده الانا عملتوا ولاحاجه قصد الا لسه ابوك يعملوا لما يعرف انك شربت الز’فت الخ’مره ديت وبص علي ريتاج بصت غضب ارعبتها وهي واقفها تعرفي لوانتي سبب انه يشر’ب تعرفي هعمل فيكي اي ويلا غو’ري من وشي وماشوفكيش معها تاني فاهمه
ريتاج بخوف:ماشي
ادم ونام علي نفسه خلص ومش واعي للي بيحصل حولها
زين اخد ادم ودخلوا الحمام واعقد في البانيوو وشغال عليها الدش لحد ماادم بداء يفوق
ادم بيفوق:اي دها اي المياه الا نزلها عليه دي هو القصر بيغرق ولا اي
فجاء ادم بص فوق وتحت لقه نفسه اعقد في البانيوو قام مخضوض
ادم:هو اي الاجابني هنا انا اخر حاجه فكرها ان كنت مع ريتاج
فجاء زين داخل عليها
زين بحده:واخيرا فوقت اتفضل البس دوول
ادم:هو انا اي الاجابني هنا
زين:انا الاجابتك
ادم:ليه

 

 

 

 

 

 

زين:بجد مش واعي للحصل
ادم وبداء يفتكر
ادم:اها افتكرت زين بالله عليك متقولش لابويا للحصل وان شربت
زين:انا مش هقولوا المرادي لكن لوحصل وشربت تاني ياادم صدقني هقولوا وملكيش دعوه بالبت دي تاني البت دي م’ش كو’يس ياادم
ادم:حاضر
زين:انا هطلع برا لحد متغير هدومك وهستناك في العربيه خمس دقيق والقيك عندي لو اتاخرت هعرف انك اعقد مع البت دي وهقول لابوك
ادم:اي هو انا الحق البس في خمس دقيق
زين:مليش فيه انا هظبط ليك الوقت من دلوقتي
ادم:ماشي طب يلا طارقنها بقا
زين:ماشي ياادم
في مكان اخر في غرفته مروان وفرح
مروان طلع من الحمام ولفاف المنشفه علي خص’ره ومن فوق عا’ري الصدر
مروان وشاف فرح اعقدها ودفنه وشه في راجلها وسمعها بتعيط بصوت منخفض
مروان:هتفضلي تعيطي كده كتير ولا اي انا عايز انام ومش ناقص الصداع
فرح بصت علي ورجعت وشه تاني بعيد عنه لما شافتوا كده
وقامت واقفت وكانت بتفتح الباب بس مروان شد’ها من خص’ره ليها
مروان:رايحه فين ياحلوها

 

 

 

 

 

 

فرح وبتصطنع القوه:مش داخلك وابعد كده
وبعدت عنه
مروان بسخريه:في عر’وسه ليلة دا’خلتها تتطلع برا وتسيب عر’يسها لوحدي عايز الناس تقول عليكي اي
فرح ببتسامه سخريه:مزاجي كده وملكيش فيها يقولوا الايقولوا رايح انت بقا ومتشغلش دماغك بيه
مروان ومسكها من ايدها بقوه وبغضب
مروان بعصبيه:اي مليش فيها دي يابت اكلمي عدل والا وقسما بالله هرزعك القل’مين يعلموا علي وشك عشان قبل ماتعلي صوتك عليا وتغل’طي فيها يفكروكي انك متعمليش كده
فرح وبتتلم من مسكت ايدها ليها بس بتحاول تكون قوي ومبينش انها موجوعه:طب لو را”جل اعملهم كده وانا هقول لي عمي نور ياحليتها
مروان بغضب وداس علي ايدها بقوه اكبر
مروان بغضب:بت متعصبنيش وتخليني اتغابه عليكي
فرح اتوجعت اكتر من مسكت ايده وحبس دموعه من الوجع
فرح بحده:ياراجل وانت برضوا مضيقنيش وتخليني اتصعب عليك وابعد ايدك دي بقا احسن ابعدها انا بطريقتي
مروان وبعد ايدها عنها
مروان وراح يلبس وهي فتحت شنطتها وطلعت لبسها وبدات ترص هدومه في ادولاب
في مكان اخر
زين:برافو عليك خلصت قبل ماواقتك يعدي
ادم:منك لله يازين دها انا طلع اجري زاي الاهبل وكنت هقع علي وشي والناس نزلها ضحك عليا منك لله
زين بضحكه:ههههههه تستاهل ههههههههههه

 

 

 

 

ادم:بقا كده هي زينب وهند مشيوا صح
زين:ايوه قوليلي هنركب مع ريتال ويوسف
ادم بضحكه:بجد هم عملوها فيك
زين بغضب:اقصدك اي
ادم بغيظ:اقصدي ان راكبوا مع عدي وراحوا يتعشوا في مطعم يازيزو
زين بغضب وبعصبيه:اي الاعرفك بكلام دها
ادم:سمعتهم قبل مااسكر وهو عدي بيعزمهم علي العشا وهم واقفوا
زين وعروق برزت وبغضب:طب متعرفش اي المطعم الاعزمهم فيها
ادم:اعرف بس مش ضروري انت تعرف
زين بعصبيه ومسكه من ياقته قميصه:هزعلك وقسما بالله لومقولتيش هم فين دلوقتي
ادم: خلاص ياعم متتعصبش كده وهقولك رواحوا مطعم اسموا———————-
زين ومشي بعربيته بااقص سرعه
زين بغضب:وانت ليه مامنعتهمش انهم ميروحش معها
ادم:كنت هقولهم بس ريتاج جت وسلمت عليا واخدتني معها واعقدينها بعيد عنهم ونسيت اقولهم بقا
زين:كويس انك جبت سيرته البت دي قولي بقا الا خليك تشرب هي صح
ادم بكذب:لا مش هي انا قولت اجرب بس
زين:تجرب هي الحاجه دي في تجريب ياادم تعرف لو ابوك كان عرف كان هيعمل فيك اي وغير كده الخمره دي حرام ياخفيف يعني انت بتغضب ربنا عشان خاطر اي تجرب هههههههه
ادم:خلاص ياعم زين مش هعيدها تاني
زين:لما نشوف

 

 

 

 

 

في مكان اخر في غرفته فرح ومروان
مروان ونا’م علي سر’ير
فرح:وانا هنام فين
مروان:نامي علي الارض او علي الاريكه عندك
فرح:اي نام علي الارض دي شايفني الخاد’مه الابو’ك اشترهلك عشان تقولي نامي علي الارض
مروان وقام من علي سرير وكان لسه هيمسكها من شعرها
بس هي مسكت ايدها
فرح بحده:ايدك ماتتمدش عليه تاني فاهم
مروان بعصبيه وبعد ايده عنها:فرح انا مش معني اني سكتلك هتسوقي فيها فوقي يابت انا سكتلك بمزاجي يعني لو عايز اضربك عمرك ماهتقدري تمنعني فاهمه
فرح:طب اسمع بقا انت الكلمتين دوول
مروان:كلمتين اي

 

 

 

 

فرح:بما ان الا انا وانت بنكرها بعض ولا انت بطقني ولا انا يبقا نطلق
مروان:عليكي النور عايزك بقا تقولي الكلام دها لابوكي وابويا
فرح:وليه انت متقوليش
مروان:كده عشان ابويا ميزعلش مني
فرح: وانا كمان برضوا مش هقول عشان ابويا وامي ميزعلوش مني
مروان:طب اي الحل فكري معايا
فرح وبتفكر بس في نفس الوقت مش عايزه تسيبوا بس في نفس الوقت بتفكر كرامتها عندها اغلي من الحب نفسه وبتفكر انها تستحمل بعده لكن متستحملش اهانته ليها كل شوي
مروان بفرحه:لقيت فكرها
فرح:اي هي
مروان:

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة الرواية كاملة اضغط على : (رواية حلم الملاك 2)

اترك رد