روايات

رواية شهد الفصل السادس 6 بقلم إنجي ياسر

رواية شهد الفصل السادس 6 بقلم إنجي ياسر

رواية شهد البارت السادس

رواية شهد الجزء السادس

رواية شهد الحلقة السادسة

قربت اكتر واكتر وبعدين وصلت للصوت اتخضيت من اللي شوفته وحطيت ايدي علي بؤي من الصدمه
لاقيته بينزف ومضروب علي راسه والدم مغرق وجه رميت شنطتي وحاجتي ووطيت عليه بس لما قربت منه لاقيته ميييين
يوسف….
قولت له: ايه ده انت ايه اللي عملك فيك كده بس شكله كان بيفقد الوعي ومكنش داري بأي حاجه
كان معايا اسكارف علي رقبتي شيلته وربطت له دماغه وحاولت افوقة
مكنتش عارفه اعمل اية سمعت صوت حد في الدور اللي تحت نزلت بسرعه عشان يساعدني لاقيته عامل النظامة الخاص بالجامعة قولت له لو سمحت في واحد متعور فوق وبينزف جامد تعالي معايا نساعده ونوديه المستشفي العامل متأخرش وجري معايا عليه خدناه بسرعه وسندناه وطلعناه بس مكنش في اي حد في الجامعه غيرنا كان كل الطلاب روحت ده غير ان المحاضره الاخيره اصلا مفيش حد بيحضرها قد كده عشان كده كان كله روح……
وقفنا تاكسي وروحنا بيه المستشفي وفي المستشفي……
عامل النظافة: انا همشي بقي يابنتي عشان عندي شغل وحاولي تتصلي علي اي حد من اهله
قولت له: ماشي ياعمو انا متشكره اووي
وسابني ومشا
بعد شويه روحت لدكتور وقولت له:
لو سمحت هو كويس
قال لي: ايوه احنا خيطناله الجرح بس كان غميق شويه وعلقناله محلول عشان ضغطه كان واطي وشويه المحلول يخلص وهيبقي كويس ويقدر يروح

قولت له: شكرآ يا دكتور
الدكتور: العفو ده واجبي
بعد شويه روحت عنده وخبطت علي الباب وقال لي: اتفضلي
قولت له: حمدالله على سلامتك انت كويس دلوقت
قال لي بتعب: انا متشكر اووي علي اللي انت عملتيه معايا
قولت له: لا مفيش تعب ولا حاجه ده واجبي لو اي حد. مكاني كان هيعمل كده
قال لي: مش عارف اقو لك ايه والله
قولت له: متقولش حاجه… في حد هيجي ياخدك ولا اروحك انا
قال لي: لا متشكر اووي بابا هيبعتلي حد يروحني عشان هو في شغل ومش موجود
زمانه علي وصول
قولت له: تمام انا هفضل معاك لما يجي
قال لي: مش عاوز اتعبك معايا
قولت له: مفيش تعب ولا حاجه في نفس اللحظه تليفوني رن
قولت له عن اذنك ثواني هرد علي الفون:
الووو
المتصل: الووو انت فين لحد دلوقت؟
قولت له بعدم فهم: مين معايا؟

قال لي بغضب : والله وكمان مش مسجله الرقم انا البشمهندس اسلام يا شهد انت فين!؟
ارتبكت ومكنتش عارفه اقول له ايه قولت له: واحده صاحبتي تعبت واضطريت اوديها المستشفي وانا معاها في المستشفى دلوقت نص ساعه وهكون عندك
قالي انا جالي مشوار مهم واضطريت امشي واسيب الشغل وفي شغل انا سبته واستاذ عصام قال لي: اسبهول لك وانت هتخلصيه عشان محتاجه ضروري
حاولي متتأخريش عشان منترفدش احنا الاتنين النهارده بسبب صاحبتك
قولت له: حاضر حاضر مش هتأخر
سلام
سلام
خلصت المكالمة ودخلت عند يوسف
قال لي: في حاجة؟
قولت له: لا مافيش مش حاجة مهمه عادي

بعدين قالي لو سمحتي ممكن طلب صغير!؟
قولت له: اتفضل
قالي ممكن تجبيلي كوباية ميه اشرب؟
قولت له: حاضر ثواني
وخرجت عشان اجبله كوباية المية
…………………..
بعدين جبت كوباية المية ودخلت له ويارتني ما دخلت
لاقيت اسلام عنده!
اسلام بحده: انت بتعملي ايه هنا!؟
معرفتش اتمالك نفسي ووقعت الكوباية من ايدي واتكسرت #

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية شهد)

تعليق واحد

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: