روايات

رواية معاناتي الفصل الخامس 5 بقلم يارا

رواية معاناتي الفصل الخامس 5 بقلم يارا

رواية معاناتي البارت الخامس

رواية معاناتي الجزء الخامس

رواية معاناتي الحلقة الخامسة

عمر: ادم ….. انت بتعمل اي هنا؟
ادم اخد عمر بالحضن ………
ادم: عمر واحشني خالص ….
مامت هناء: انتو تعرفوا بعض؟
عمر: طبعا كنا اعز اصحاب ايام الجامعه
ادم. بضحك: ومعايا كله اسراره
دخلوا وعمر عرف أن آدم شاف هناء في كافيه مع اصحابها وجالها عشان يخطبها رغم انو متكلمش معاها قبل كدا ……..
ادم بضحك: بس انت مقولتليش قبل كدا ان عندك بنت خاله قمر كدا …..
عمر: ما تلم نفسك ياعم ادم انتو لسه حتى متكلمتوش
ادم بحب: مش لازم انا حبيتها من اول نظره ومش هقدر اعبرلك يا صاحبي حبيتها ازاي…….
عمر: ماشي ياعم بس أهدى متتعلقش كدا لحسن ميحصلش نصيب انا صاحبك و بوعيك عشان ميحصلش حاجه ……..
تقطعهم هناء ومامتها وهما داخلين عليهم بالقهوه والحلويات ….. ادم انبهر اكتر ماهو مبهور ب هناء لسانه اتعقد رغم أنه جرئ جدا مبقاش عارف يقول اي ……..

 

 

قعدوا مع بعض كلهم واتكلموا وبعدين هناء اخدت ادم بناءً على طلب مامتها عشان يتكلموا لوحدهم ……
ادم: بجد مش عارفه اعبرلك ازاي عن مدى اعجابي بجمالك وضحكتك و رقتك شخصيتك بجد انا هكون محظوظ جدا لو بقيتي مراتي ……
هناء: انا سعيده اني اتعرفت على حضرتك يا استاذ ادم بس لازم تعرف حاجه …….
ادم: انك كنتي مخطوبه ل عمر وانفصلتوا عشان هو مقدرش يحبك زي ما بتحبيه …..
هناء بصدمه: عرفت ازاي دا حتى ماما متعرفش دا ………
ادم قاطعها: يا هناء انا جاي وعارف عنك كل حاجه الصغيره قبل الكبيره لاني بجد بحبك وبتمنى نكمل سوا ……..
هناء: بس بجد فاجئتني انك لسه عايزني رغم أن فيه حد يعتبر لسه في قلبي ……
ادم: هناء انا هحاول على اد ما اقدر اني انسيكي عمر واخليكي تحبيني وتكوني مراتي حلالي …….
هناء قطعته: طب ما انا ممكن ارفض بسهوله ……
ادم: لو رفضتي برضو هفضل احاول اقنعك بيا واجي واتقدم بدل المره مليون مش هيأس لاني بجد شايف فيكي كل حاجه بتمناها
هناء: ……….
هناء سكتت مقدرتش ترد على كلام ادم اللي فعلا لمس قلبها ……
مشت هناء رجعت لامها و عمر اللي كانوا مستنينها عشان يعرفوا قرارها ……
هناء وشها كان احمر اوي و دخلت اوضتها و مامتها دخلت وراها و عمر راح ل ادم يشوفه
مامت هناء: هاااا يا بنتي قررتي اي؟
هناء بخجل: موافقه يا ماما ……
امها فرحت اوي وراحت تقول الخبر الحلو دا ل ادم و عمر …….
فرح ادم جدا وطلب رقم هناء من امها رغم أنه معاه
لكن عمر اتصدم أنها قدرت تتخطى موضوعه بسهوله ووافقت على ادم …..

 

 

اتفقوا على كل حاجه و لو على ادم كان عايز ياخدها من دلوقت يكتبوا الكتاب وياخدها بلبسها كدا بس …….
الساعه 12 بالليل …….
رقم غريب بيتصل ب هناء …….
هي متردده ترد ولا لا ……. وبعد ما اتصل اكتر من 10 مرات هناء قررت ترد ……
هناء: الو …..
الشخص: الو يا حبيبي وحشتيني
هناء: مين ولا شكله الرقم غلط …..
الشخص: لا صح انتي حبيبي ومراتي وحلالي
هناء: والله شكلك بتستظرف …… سلام
الشخص: لا لا اسف اسف متقفليش انا ادم
هناء بضحك: اه كنت حاسه والله …….
ادم: القلوب عند بعضها ……
هناء: وفيه حد يتصل في وقت متأخر زي دا
ادم: بصراحه مقدرتش استنى للصبح عشان اسمع صوتك أو اشوفك وبعدين مش مصدق انك هتكوني مراتي خلاص بجد مبسوط اوي فوق ما تتخيلي …….
هناء بخجل: اممم ماشي يا سي ادم يلا روح نام واشوفك الصبح في مطعم**** نفطر سوا ونتكلم شويه …..
ادم: لا تعملي حسابك بكرا انتي ملكي ولا اقولك انتي كدا كدا طول العمر ملكي بس بكرا هاخدك من 9 الصبح مش هرجعك الا 9 بالليل ومش هقفل الا لما توافقي ……
هناء بخجل: طب وماما ……

 

 

ادم قاطعها: حماتي القمر كلمتها وهي موافقه الدور والباقي على حبيبي اللي تقلان عليا …..
هناء بخجل : بجد انت مجنون ……
ادم: انا مجنون بيكي من زمان اول مره تعرفي …..
هناء بضحك: خلاص يا مجنون انا موافقه
ادم: حيث كدا بقى اقفل واسيبك تنامي بدل ما تنامي مني بكرا مع أن مش هاين عليا اقفل واسيبك لحظه ……..
هناء بخجل شديد ووشها احمر: طب يلا روح نام بقى تصبح على خير
ادم: ياللهوي عليكي وانتي مكسوفه وخدودك حمره مفيش منك ………
هناء بصدمه: انت عرفت ازاي وشايفني ولا اي
ادم: اه شايفك اصلي لما جيت اتقدم سبت قلبي معاكي وعشان كدا شايفك
هناء بابتسامه: تصبح على خير
ادم: وانتي من اهل الجنه يا قدري ….
هناء اول مره تنام مبسوطه كدا مش دمعتها على خدها و ادم كان مبسوط بطريقه مش طبيعيه ومش قادر ينام عايز بكرا ييجي بأي طريقه عشان يشوفها ……..
عند عمر ……
عمر لنفسه: غريب ليه وافقت معقول عشان تخليني اغير عليها …… لا لا مش معقول هي عارفه ان اللي بينا انتهى واحنا اخوات وأصدقاء مش اكتر …….. معقول ادم ياخد مكاني في قلبها ……. طب ما ياخد هتفرق في اي ماهي هتكون مراته …….
خلاص هنسى الموضوع خليني ارجع اكمل المذكرات ……..
بعد ما غبت عن الوعي ……. صحيت لقيت الخدم بيفوقوني وبيفكوني من السرير ولسه هقوم اغير هدومي …… فيه ايد مسكتني لقيته احمد اتصدمت وكنت عايزه اموت في اللحظه دي ……..
احمد: اي اللي عملتوه دا بتفكوها ليه
الطباخ: كانت غايبه عن الوعي وكان ممكن تكون من النزيف يا احمد بيه
احمد بزعيق: متتصرفش من دماغك تاني كنت سيبها تموت زي اللي قبلها ….
اتصدمت يعني مراته اللي كانت قبلي قتلها و ازاي انا هعيش مع المريض السادي دا …. يارب ليه مموتش وخلصت من اللي انا فيه دا بجد انا مش هقدر استحمل …….

 

 

فوقت على صوت احمد وهو بيقولي ……
احمد: اي يا حلوه متاخديش على الدلع دا احنا لسه في البدايه ولسه معملناش حاجه بس عشان انتي غاليه عندي هنكمل الليله عادي عشان تعرفي اني مش قاسي عليكي زي اللي قبلك ……
قولت لنفسي انا هستحمل دا بقى جوزي ولازم استحمله زي ما استحملت اهلي ……
احمد: هتفضلي تسرحي كتير يلا بينا ناكل انا جعان وعايز اكل من ايد حبيبتي …..
نزلنا سوا انا بقيت ساكته اغلب الوقت مش عارفه اتكلم حتى النفس بقى تقيل عليا بجد مش عارفه معاناتي هتخلص امته ….. بس واثقه ان ربنا مش ناسيني وفرحتي هتيجي لو بعد حين وانا عصير وهستنى فرحتك ليا يارب ……
كنت بأكل احمد زي ما طلب مني وفجاه سمعنا صوت من ورانا ……..
احمد: انت ……….

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معاناتي)

اترك رد