روايات

رواية معاناتي الفصل الرابع 4 بقلم يارا

رواية معاناتي الفصل الرابع 4 بقلم يارا

رواية معاناتي البارت الرابع

رواية معاناتي الجزء الرابع

رواية معاناتي الحلقة الرابعة

قرر عمر يتصل بالمجهوله بتاعته بس سمع صوت غير صوتها واتفاجأ أن الرقم اللي اخده منها كان غلط زعل جدا لانو مش عارف هيشوفها امته تاني …….
وقرر يرجع يكمل المذكرات ……….
دخلت الاوضه اتصدمت دي مش اوضه دا سجن للتعذيب لقيت كل أدوات التعذيب اتصدمت ونزلت جري على المطبخ اسال حد هي دي اوضتي فعلا …….
الطباخ بخوف: مالك يا ست هانم حصل اي.
هي بتلعثم: اي اللي فوق دا دي اوضتي انتو متاكدين؟
الطباخ بزعل: اسفه يا هانم بس دي الحقيقه احمد بيه سادي بيعشق التعذيب في زوجاته و احنا استغربنا ازاي رضيتي تتجوزيه وانتي لسه صغيره كدا …..
هي بصدمه: انا مكنتش اعرف …….

 

 

الطباخ بحزن: قبلك جات بنت بس كانت من مصر الجديده خدعها هي و اهلها و جابها هنا وهو بيقول هعيشك في سعاده و في اول ليله جواز مقدرش يخبي حقيقته اول ما دخلت معرفتش تطلع وكنا هنا سامعين صراخها ومكناش قادرين ننقذها لحد ما نزل احمد بيه وقال روحوا شوفوها روحنا ……….
سكت الطباخ ومكملش لأن احمد نادى على كل الخدم
هي بصدمه: ارجوك قولي حصل فيها اي؟
سابني ومشي واحمد نبه عليهم محدش يحكيلي حاجه عن اللي بيحصل هنا وهما طبعا وافقوا عشان ميخسروش شغلهم ……
احمد: مراتي الحلوه انتي فين
هي: نعم
احمد: تعالي نطلع اوضتنا
هي بتلعثم: دلوقتي
احمد: طبعا دلوقتي
كنت خايفه ومتردده جدا اني اروح معاه بس لازم اروح لو مروحتش هيموتني ولو روحت هيموتني اعمل اي مش عارفه ………
وانا واقفه محتاره شدني احمد من ايدي واخدني على الاوضه و رماني على سرير التعذيب ومسك الكرباج وبدأ يضرب فيا ويقولي: انتي بتاعتي وهتعيشي كدا طول عمرك عبده زليله عندي ……..

 

 

صراخي بقى مالي القصر وهو بقى يضحك ويقولي اصرخي كمان محدش هيرحمك من ايدي ……..
اللي رحمني منه جاله مكالمه راح رابطني في السرير وهدومي متقطعه وآثار الضرب على جسمي ومن كتر الضرب جسمي بينزف وعشان انا جسمي كان ضعيف وحتى ضرب ابويا مكنش راح أثره غبت عن الوعي ……..
كنت فاكره أن مجرد ما امشي معاه من بيت اهلي هتنتهي معاناتي بس اكتشفت أن معاناتي لسه هتبدأ ……….
عمر مقدرش يكمل وقفل المذكرات وقعد يعيط على معاناتها وازاي قادره تستحمل دا وازاي مهربتش من أهلها وليه دا كله حصل معاها
عمر مكنش قادر يمنع دموعه اللي كانت نازله كأنها سيل على بنت عاشت حياتها عذاب و يا عالم اي حصل فيها ……..
وفجاه باب عمر خبط …….
عمر: مين؟
الشخص: انا هناء يا عمر افتح
عمر مسح دموعه بسرعه وقام فتح الباب …..
هناء: اي دا انت كنت بتعيط؟
عمر: هو فيه راجل بيعيط انا بس لسه صاحي من النوم …….. خير في اي
هناء: اي ياعم مالك مش رايق عموما ماما بتقولك العريس جاي يقعد معايا النهارده وبتقولك انت راجلنا لازم تكون حاضر
عمر: اكيد طبعا هكون موجود
هناء: طب هو هييجي على 7 كدا ….. متتاخرش ….. انا هروح عشان اجهز نفسي
عمر: تمام
هناء طلعت جري على اوضتها وفضلت تعيط وتقول هو انا ليه مليش نصيب اتجوز اللي بحبه ليه قلبي يتكسر كدا ليه ياربي انا مش قادره استحمل الوجع دا كله ……..
وعمر تحت كان قاعد يعيط بعد ما مشيت …….

 

 

بس ياترى عمر بيعيط عشان هناء ممكن تتخطب ولا متأثر بقصه البنت المجهوله؟!
الساعه 7:
مامت هناء: يا هناء يلا العريس زمانه على وصول انجزي يا بنتي …….
هناء: حاضر يا ماما خلاص اهو
الباب خبط
مامت هناء: شوفتي اهو وصل وحضرتك لسه مخلصتيش …….
فتحت الباب
عمر كويس انك جيت بنت خالتك مجنناني لسه مخلصتش والعريس قرب ……
عمر: ولا يهمك يا خالتي انا هدخل اشوفها

 

 

دخل عمر انبهر بجمال هناء لابسه ديرس اسود مبينها ملكه وحجابها اللي كانت مغير شكلها اكتر …….
هناء: مالك مصدوم كدا ليه …… الديرس وحش صح كنت حاسه هشوف حاجه تاني ألبسها
عمر مسك أيدها: بالعكس أنا اول مره اشوفك بالجمال دا …….
هناء اتكسفت وسكتت
مامت هناء: تعالى يا عمر عشان نستقبل العريس
عمر: حاضر يا خالتي
فتحوا الباب ……..
عمر: ادم …………..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية معاناتي)

اترك رد