روايات

رواية غيرة الفصل الثالث 3 بقلم ميرو ميرا

رواية غيرة الفصل الثالث 3 بقلم ميرو ميرا

رواية غيرة البارت الثالث

رواية غيرة الجزء الثالث

رواية غيرة الحلقة الثالثة

يوسف بتخ*ونيني غي بيتي ي رانا حصلت
رانا انت فاهم غلط ي يوسف استني هفهمك
يوسف بغضب هتفهميني اي مش دا الي عايز يتجوزك ايوا ولا لا
رانا بدموع اه هو بس استني انا هقولك علي كل حاجه
يوسف مسكها من زراعها هتفهميني اي بتكلميه في التلفون ضحك بسخريه وبالتاكيد بتقبليه كتير من وريا اه ما الأستاذ مع الهانم في الشغل و مستغفلاني انتي واحده رخيصه
اتصدمت رانا من كلام يوسف وانو اتهامها بالخيانه و مش قادرة ترد عليه من صدمتها به كيف يقول كدا وهو الي مربيها علي ايده و قلبها منبضش لحد غيرو

 

 

يوسف اعمته الغيره نعم احبها نعم وقع لها هو يعلم انها تحبه ولكن كان يظن انهُ تعود منها له كما ظن هو انه تعود عليها في حياته يطلقها نعم تبتعد عنه او بالاحرى تحب وتتزوج شخص اخر لا
واخيرا تكلمة رانا بصوت عالي انت ايه مش بتحس ولا بتفهم حرام عليك قلبي ..دمعة عنيها وجلسة علي السرير حرام عليك انا بعمل دا كله عشانك و في الاخر تتهمني بالخيانه لكن لا احب اقولك انت مخلتش فيا امل وطاقه اني اخليك تحبني بس خلاص مسحت دموعها انا وانت انتهينا علي كدا انا همشي عند ماما وانت ابعتلي وراقتي وعلي فكره هغير شقتنا انا وماما عشان مش عايزه اشوفك خالص اتجهت رانا لتبدل ملابسها تركته في حيره
يوسف لم يستوعب للان هي قالت بتحبني طب ازاي لا هي هتخدعني انا سمعتها وهي بتكلمو اتجه اليها كان سوف يتكلم قاطعه رانت هاتفها
رانا الو ي مصطفي لا خلاص معادش ليه لزمه دا كلو انا ماشيه عند ماما اشوفك في الشغل
يوسف بغضب استني متقفليش
رانا ليه عايز منو ايه مش انت فاهم اني بخونك خلاص خليك علي فكرك دا
يوسف سحب منها الهاتف
بغضب وجه كلامه ل مصطفي صديق رانا
انا عايز افهم ايه الي بيحصل ولا هتعملو عليه مسرحيه
رد مصطفي ي استاذ يوسف الي بتقوله دا غلط مسرحيه ايه قصدك اي بكلامك دا انا هقولك كل حاجه بما انك وصلت للنقطه دي انا ورانا اصدقاء من ايام الجامعه يعني لو احنا بنحب بعض كانا اتوزجنا من زمان
يوسف بغضب احترم نفسك تتجوزها قال دا عشم ابليس في الجنه
مصطفي خليني اكمل
رانا بسرعه رده لان المكالمه علي الاسبيكر بلاش ي مصطفي ملوش لزوم
يوسف نظر لها يريد ان يعلم ماذا تخبي عنه

 

 

كمل و بعدين
رانا فعلا بتحب
بتحب بتحب مين ان شاء الله دا اكسر رقبتك قال بتحب
اهدا ي يوسف واسمع للاخر هي بتحب واحد ح*مار مش بيفهم بتحبو لدرجه انها تعرف كل تفصيلو
بكت رانا اكثر كفايه يا مصطفي كفايه
لا انت يا يوسف بنحبك انت يالي ما بتفهم و دا كلو كام تمثيل عشان تتحرك وتحس بيها ي اكبر حمار شوفتو في حياتي
نظر يوسف لرانا يبحث عن نظرة الحب التي اختفت من مده بسبب غ*بائه
فعلا بتحبيني ي رانا
حركت راسها بنعم وكملت كنت
كنتي لا مزلتي وانا كمان
رانا بتفاجئ وانت كمان اي
بحبك بس معترفتش بكدا الا لما حسيت انك هتروحي لغيري
مصطفي اصلك ح*مار وث*ور مش بتفهم
ضحكة رانا جدا
احترم نفسك ولا نفسك تاخد علقه زي قبل كدا يلا اتكل واقفل الفون عندي حاجات اهم منك ومن رغيك واه شكرا جدا
لا ي عم انت ايدك طرشه بما ام خلاص انا مش هتشوفني لمده سنه والعفو دي اختي وانا كمان سلام عندي خطيبتي منكو لله هيجتو مشاعري ههههههههه
اغلق الهاتف واتجه لها ولف يده علي وسطها و قربها منه قال بمشاكسه الصغنن طلع بيحبني وانا معرفش
اصلك معندكش مخ ولا عنيك
يبقا اقلعهم عشان ترضي عني
لا لا بعد الشر عنك

 

 

بتحبيني من امتي ي رانا
بمشاكسه لا مش هقولك
لا بالله لتقولي
طب فكر كدا مكنتش بتلاحظ حاجه ابدا
بفكر لا
انت غبي بغضب طفولي
بس بس خلاص متزعلش بالاحظ اهتمامك بيا وبنفسك وغيرتك عليا حتي قبل ما نتجوز كنت بشوف دا تعود مش اكتر وهيخلص لما ترطبتي بد بس مكنتش بحب فكرة انك هياخدك حد مني
لانك بتحبني بس مش شايف دا عشان غب*ي
الله طب ليه الغلط اممم شكلك عايزه عقاب
بخوف عقاب اي
عقاب صغنن
اخذها في 💋 عميقه جدا وبعد فتره
هههههه نفسك قصير
هه هه ضربتو علي كتفه حرام عليك كنت هتموتني انا كنت ب……واضعت يدها علي فمها
بخبث كنتي اي ها ….اه وانا نايم اه منك طب اطلبيها مكنتش هتاخر عنك
قليل الادب
مش انتي بس وانا كنت بعمل كدا

 

 

عاااااااا ي ماما دا قليل الادب وديني عند ماما .
مامت مين ي روح ماما خلاص بح مفيش طلوع من هنا بعد اسبوع فرحنا
ما احنا متجوزين
لا فرحنا علني
بجد هلبس فستان
حضنتو جامد وهو بدلها الحضن
طب بقولك اي تعالي اقيس نفسك تاني بعد عن الي حشرين عنيهم دول عيب في رمضان في رمضان🤣😂
تم فرح رانا ويوسف وعاشو في سعاده وانحبو طفلين
لكن لا تخلو من غيرة يوسف من اولاده ومصطفي حتي من امه وامها
وهنا اسدل الستار

تمت..

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية غيرة)

اترك رد