روايات

رواية احببت طفلتي الفصل الثاني 2 بقلم عبير اليمني

رواية احببت طفلتي الفصل الثاني 2 بقلم عبير اليمني

رواية احببت طفلتي البارت الثاني

رواية احببت طفلتي الجزء الثاني

رواية احببت طفلتي الحلقة الثانية

عثمان جاب مايه ساقعه ودخل الاوضه ورماها ع وتين ببرود
وتين بخضه: ااااعااا في اي والله ماعملت حاجه
عثمان بسخريه: قومي ي عروسه روقي الشقه يلاا وجهزي نفسك ع الناس جايه بالليل
وتين بدموع تأبي النزول: تمام هصلي واجي
عثماان: اخلصييي يلاااا عشر دقايق والاقيكي قداامي فاااهمه
وتين بخوف: حاضر حاضر.. وتركها وخرج
وتين قامت عملت روتينها اليومي وادت فرضها وخرجت
************

 

 

علي: مالك ياعم مصدرلنا الوش الخشب ليه
رعد بحده: عليييي م نااااقصك سيبني دلوووقتي
علي بجديه: مالك ي رعد حالك متغير وشكلك م مظبوط
رعد: جدي عايزني ااتجوز بنت عثمان
علي: عثمان الجنايني
رعد: ايوا
علي: بص ي رعد البنت كويسه ومحترمه جداا بس انت عارف عثماان طمااع وكلب فلوس وبعدين البنت صغيره اوي
رعد: عاارف ي علي حاولت اقنع جدي انه يشيل الفكره دي م راضي مصمم يخليني اتجوزها انا مشوفتهاش قبل كده بس عرفت عنها شويه حجات من مصادري
علي: طب وانت هتعمل اي دلوقتي
رعد: م هقدر ارفض طلب جدي وهي دخلت عريني وم هخرجها غير بمزاجي ان ماخلتها تقول حقي برقبتي مابقاش رعد السيلاوي
علي: رعد بلاش جنان هي عملتلك اي م بعيد تكون مجبوره اصلا انت عارف عثمان مفتري وممكن يبيع بنته عشان الجنيه
رعد: م شغلي قدرها وقعها ف ايدي تستحمل اللي هتشوفه
علي: براحتك ي صاحبي بس خليك فاكر انك لو عملت حاجه ف البنت دي صدقني هتندم وساعتها م هيفيد الندم بحاجه.. سلام
رعد: رايح فين
علي: هشوف العقود واعدي ع الفرع التاني
رعد: تمام

 

 

(رعد السيلاوي 30 سنه طويل عريض المنكبين رياضي شعرو اسود عينه حاده كالصقر من الاخر جاامد بارد ولا يتهاون ف عمله نهائي وبيحب جدوو ومستحيل يرفضلو طلب وهو وعلي صحاب من وهما صغيرين)(علي شاب طويل وعريض ورياضي مثل رعد وجذاب وله سحرو الخاص ولكنه مرح في بعض الاحيان ع عكس رعد عينه بني)
(وتين بنت في ال 18 من عمرها مجتهده جداا وطموحه ومرحه وبتحب دراستها ومامتها الله يرحمها في السنه الاولي من كليه هندسه ولكن ابوها منعها انها تكمل قصيره بشرتها بيضا عينها واسعه ولونها عسلي وشعرها بندقي وطويل وناعم ولكنها تخفي تحت حجابها الذي لم يزدها الا جمالا ع جمالها)
**********
عثماان: اهلا ي سعات البيه اتفضلو اتفضلو نورتونا يباشا
الجد: بنورك ي عثمان اظن انت عارف احنا جايين ليه
عثمان بطمع: ايوا ايوا طبعا وهي موجوده بس عدم لامؤاخذه يباشا المهر م هيقل عن 20 الف
ابتسم رعد بسخريه ع ذلك الرجل الذي لا يهمه غير الفلوس حتي وان كان سيبيع ابنته ونظر له نظره اشمئزاز: م هنشوف العروسه ولا اي
عثمان: لا لا طبعا ثواني هجبها
********
كانت تجلس والدموع في عينيها بتفكر ليه بيعاملها كده طب هي وحشه هي عملت حاجه وحشه هي عمرها م غلطه في ولا اي حاجه تزعلو هي م ذنبها ان ربنا خلقها بنت وهي حابه نفسها كده كان نفسها تحس بحنان الاب بس للاسف ملقتهوش فاقت من سرحانها ع صوته
عثمان: قومي يختي يلااا العريس برااا

 

 

وتين مسحت دموعها كانت ترتدي فستان بسيط شبهاا ف كل حاجه حتي ف جمالو باللون الوردي ينزل بوسع علي حجابها خرجت ومرفعتش نظرها من الارض
الجد: توتا تعالي يحببتي سلمي عليا (هو اللي مربيها لان اكتريت الوقت وهي صغيره كانت عندهم ع اهلها شغالين ف الفيلا وبيحبها اووي وبيخاف عليها) وتين راحتلو وحضنته بدموع وبعض المرح: موري وحشتني اووي
الجد عمران بضحك: شوف البت دانتي حتي مسألتيش عليا من اخر مره شوفتك فيها
وتين بضحك: معلش بقي انت عارف اني كنت ف دراسه ومبخرجش اصلا بس اي ده انت بتصغر ولا بتكبر هنشوفلك عروسه قريب وانهت كلامها بغمزه
ضحك عليها عمران بشده فتلك الصغيره لن تتغير ابدا تضحك حتي في اصعب اوقاتها: بكاااشه طول عمرك
كل هذا تحت نظرات ذلك الذي يكااد ينفجر من الغضب والغيره الذي لا يعلم سببها: طب الهااانم م نااويه تتكرم وتقعد ع ننهي المهزله دي
نظرت وتين للجد ولكنه طمئنها وذهبت تجلس دون ان تبوح بحرف
عثمان: طب نجيب المأذون

 

 

عمران: علي زمانو جاي ومعاه المأذون ولم يكد لينتهي من كلامه حتي دخل علي
شردت للحظه في ماضيها الاليم واخذت تفكر في مستقبلها ولم تفق الا ع “بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكم في خير” نزلت دموعها بشده مع نهايه الجمله
عثمان: اخيراااا خلصت منك ومن قرفك يلاااا وم عاااايز اشوووف وشك تااااني
وتين بانيهااار: انا عملتلك اي لكل ده م ذنبي اني اتخلقت بنت انا فخوره بده لان ربنا اللي خلقني طول عمرك بتعاملني اقل حتي من ولاد الشوارع عمري م شوفت حنيتك علياا ولا لقيتك طبطبت علياا لما اكون زعلانه انت متعرفش اني كنت بنام كل يوم معيطه لسبب اني شايفه صحابي مع ابهاتهم وبيحبوهم وانا زي اليتيمه اللي معندهاش اب رغم انه عاايش انا بكرههك بكرههكككككككك
عثمان بغضب ويرفع يده ليضربها: اخررررصيييييي
وتين اغمضت عينها بخووف وفجأه…..

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية احببت طفلتي)

اترك رد