روايات

رواية صراع الغزل الفصل الثامن 8 بقلم رولا

رواية صراع الغزل الفصل الثامن 8 بقلم رولا

رواية صراع الغزل البارت الثامن

رواية صراع الغزل الجزء الثامن

رواية صراع الغزل الحلقة الثامنة

مسك ايديها وناداها :_ غزل ..
لفت بصتله بهدوء فقالها :_ عاوزك فوق ، تعالي معايا ..
طلعت معاه دخلو الاوضه وقفل الاوضه عليهم :_ اقعدي
_ في اي !
إقعدي بس
قعدت فشد كرسي وقعد قصادها :_ تقدري تعرفيني دلوقتي اي اللي حصل يوم فرحنا
بصتله بعتاب فقالها قصدي يوم الفرح يعني عامتا ..
– محصلش حاجه ، ولو حصل حاجه فمش هتفرق كتير دلوقتي ..
= انا جايز اني ظلمتك ، بس والله ما بإيدي ولا بقصدي
_ قصدك ولا من غير قصدك اللي حصل حصل واللي راح راح ، ومستحيل اللي راح يرجع ابعد عني يا عز اللي بيني وبينك إبني ، رجعلي ابني يا عز
بصلها ب حزن وندم وقبل ما يخرج قالها :_ انا بس كل اللي عاوزك تعرفيه اني والله كنت مجبور امشي ..
قفل الباب وراه بينما هي كانت قاعده تبص لأثاره وعزمت انها خلاص هتسلمه وتهرب من البيت ..
مسكت تليفونها وكلمت الدكتوره :_ الو

 

 

 

 

 

 

الدكتوره :_ ايوا يغزل في اي جديد
_ لا يدكتور بس كل حاجه زي ما هي ، التسليم بكرا ، انا بس عاوزه اطلب منك طلب
= ايوا طبعا اطلبي
_ عوزاكي تحجزيلي طياره انا وابني لأي دوله او تضمني اني لما اخرج من هنا أبقي ف أمان
= متقلقيش يغزل كله هيبقي تمام ، بكرا الصبح بعد ما هو يخرج للتسليم هتخرجي وتقفي علي آخر الشارع هتلاقي ……..
_ تمام يدكتوره متشكره جدا
= احنا اللي لازم نشكرك علي مجهوداتك العظيمه يا غزل
قفلت معاها واستنت الشمس تطلع بفروغ الصبر ، كانت نايمه علي السرير لما عز دخل عليها ، مسد علي شعرها بحنان وطبع بو’سه علي جبينها :_ انا آسف تاني ، مش هتأخر عليكي هخلص شوية شغل وارجعلك واوعدك هعوضك عن كل حاجه شوفتيها بسببي
خرج وسابها تصارع تفكيرها ، التفكير اللي بيقولها انه قاتل ومُغتصب وقاتل والعاطفه اللي بتقول ان باين انه بيحبني ..
دموعها خانتها ، فمسحتها وقامت خدت الڤيزا بتاعتها وخرجت بعد ما إتأكدت ان مفيش حد ف البيت ، وصلت اول الشارع وركبت التاكسي اللي وقف قدامها ، فضلت باصه من الشباك سرحانه وف لحظه فكرت تسمع التسجيلات اللي كانت

 

 

 

 

 

بتسجلها لعز فحطت الهاند فري ف ودنها وفضلت تسمع للتسجيلات لحد ما وصلت لمقطع كان هز بيعتزرلها وبيوضح سوء التفاهم اللي حصل بينهم :_ اسف ياغزل ، آسف يحبيبتي بس والله كنت مجبور ، مجبور عشانك ، عشان متبقيش ف خطر
عيونها دمعت وشدت السماعه من ودنها وطلبت من السواق يقف بسرعه فقالها :_ احنا قربنا توصل وهتنزلي
_ ردت عليه بعصبيه :_ بقولك اقف لازم اعمل حاجه ضروري
نزلت من العربيه وحاولت تتصل ب عز كتير لحد.ما رد :_ الو
_ عز
= غزل !
_ ايوا ، حاسب يعز ، الشرطه عارفه كل حاجه ، اهرب يعز ، اهرب
الخط قفل ، الو ، الو عز
لفت لقت السواق ف وشها ..

يتبع..

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية صراع الغزل)

اترك رد