روايات

رواية أخلاق مبعثرة الفصل الرابع عشر 14 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة الفصل الرابع عشر 14 بقلم نور الشامي

رواية أخلاق مبعثرة البارت الرابع عشر

رواية أخلاق مبعثرة الجزء الرابع عشر

رواية أخلاق مبعثرة الحلقة الرابعة عشر

انصدمت فردوس عندما وجدت امامها علاء فتحدثت بصدمه مردفه: علاء انت ازاي جيت اهنيه انت معاهم
نظر علاء اليها بعصبيه ثم تمالك اعصابه وتحدث بحده مردفا: بجولك اي انا مش طايقك اصلا ومش جاي اهنيه علشان خاطرك انا جاي علشان خاطر سامر وماري الله يرحمها اما انتي فوالله ما تستاهلي ان حد يعبرك حتي
فردوس بغضب وبكاء: انت جاي اهنيه علشان تشتمني ولا اي… علي العموم انا اسفه انا عارفه اني ظلمتك وانك معملتش حاجه
علاء بضيق: في حد لمسك اهنيه او عملك حاجه
فردس ببكاء شديد: ندي هي ال جتلت ماري وهي ال عملت كل حاجه وبعتت الصور لأبوي وعايزه تجتلني وتطلب فلوس من سامر
علاء بحده: هتاخد عقابها يلا بسرعه نمشي من اهنيه
اقتربت فردوس من علاء وجاءت لتخرج ولكن فجأه ظهر هذا الشاب ومعه سلاح وتحدث بحده مردفا: علي فين ان شاء الله بجا اكده عايزين تمشوا من غير ما تسلموا عليا
سحب علاء فردوس خلفه ثم تحدث مردفا: كنت بدور عليك من زمان
نظر الشاب اليه بقلق ولكن لم يظهره وتحدث مردفا: محدش منكم هيطلع من اهنيه عايش كلكم هتموتوا
ابتسم علاء بسخريه ثم تحدث مردفا: يا مرحبا بالموت حد يطول يموت في ايام مفترجه زي دي بس انا لو موت سامر هيجي يجتلك وابوي مش هيخلي حد يعرف يلم جثتك علشان يدفنوها ….. فردوس امشي من اهنيه يلا وسيبيني وانا هتصرف
نظرت فردوس اليه ثم تحدثت مردفه: لع مش همشي

 

 

نظر علاء اليها بغضب ثم تحدث مردفا: هو اي ال لع هو احنا مرتبطين علشان نجعد نتعازم من هيموت بدل التاني ما تتنيلي تمشي من اهنيه
جاءت فردوس لتتحدث ولكن فجاه وجدوا الشاب ملقي علي الارض اثر ضربه قويه وسامر امامهم فركضت فردوس اليه واحتضنته بقوه ثم تحدثت ببكاء مردفه: انا اسفه يا سامر.. اسفه انتوا صوح وانا غلط
سامر بهدوء: اهدي خالص.. خلاص كل حاجه هتنتهي… ادم وحسن ووائل دلوجتي راحوا يبلغوا الشرطي ويدوروا علي ندي وكل مشاكلنا هتتحل
فردوس بأنهيار: ندي هي ال جتلت ماري يا سامر… ندي هي ال جتلتلها صاحبتي غدرت بيا وكانت السبب في موت ابوي وجتلت اعز اصحابي هي لييه عملت اكده وكانت عايزه تجتلني كمان حرام عليها
نظر سامر الي علاء الذي كان يقف بحزن عند سماع اسم ماري ثم تحدث مردفا: هتاخد عقابها…. ثم وجه كلامه الي علاء: شكرا يا صاحبي
علاء بحزن: روح فردوس علشان المكان دا خطر عليها وانا هفضل مستني ادم وحسن ووائل لحد ما يجيبوا الشرطي وياخدوا الكلب دا
سامر بشك: بلاش تجتله يا علاء. هو ميستاهلش انك توسخ ايدك بدم واحد زي دا
اومأ علاء رأسه بالموافقه فجاء سامر ليذهب ولكن فجأه ظهرت ندي وسحبت فردوس بقوه ووضعت السلاح علي رأسها
اما عند رقيه ورجاء كانوا يقفون بخوف شديد ينظرون الى والدتهم وهذا الطبيب يحاول انعاش قلبها مره اخرى حتى خرج فاقتربت منه رجاء وتحدثت بلهفه قائله: جولي يا حكيم ماما زينه هي هتعيش صوح
نظر الطبيب اليها بحزن ثم تحدث: للاسف هي قلبها وقف احنا رجعناه ثاني بس دي اشاره مش كويسه انا مش عارفه اقول اي الاعمار طبعا بيد الله بس الحجه انتصار فاضلها ساعات معدوده وتقابل وجه كريم
نظرت رجاء اليها بصدمه ثم تحدثت مردفه: انت بتجول اي ماما لازم تعيش انا مش هجدر اعيش بالله عليك اعمل اي حاجه خلينا نسفرها بره خلونا نعمل اي حاجه علشان تعيش انا مش هينفع اخسرها هي كمان
رقيه ببكاء: يا حكيم جول ال انت عايزه واحنا هنعمله بس ماما انتصار لازم تعيش اي حاجه هتطلبها والله هنعملها اي علاج اي فلوس

 

 

الطبيب بحزن: صدقوني مفيش حاجه في ايدي اقدر اعملها بس في حاجه واحده بس ممكن تتعمل
رجاء بلهفه: جول عليها وانا هعملها فورا
الطبيب: الدعاء انتم تقدروا تدعولها الدعاء ممكن يغير الاقدار ممكن يغير كل حاجه احنا في ايام كلها خير وبركه الله اعلم يمكن النهارده تكون ليله القدر وتقريبا النهارده اخر يومين في رمضان ربنا هيستجاب لدعواتكم ان شاء الله ادعولها ولو ال 24 ساعه الجايين عدوا على خير طبيا انا اقدر اقول ان حالتها هتبقى اتحسنت
اما عند فردوس نظرت الى ندى ببكاء وغضب ثم تحدثت قائله: هي ماري عملتلك اي علشان تعملي معاها كل ده هو انتي للدرجه دي حقوده وجلبك اسود علشان توصل انك تجتلي صاحبتك الوحيده ال طول عمرها بتخاف عليكي و بتحبك طول عمرها كانت خايفه على مصلحتك هو احنا كنا مخدوعين فيكي جوي اكده عملنالك اي ليه كل ده
صرخت ندى بغضب شديد مردفه: انتوا عملتولي كل حاجه شر في حياتي ماري كانت عايزه تروح تجول لعلاء كل ال انا عملته وانا خوفت منه علشان اكده خلصت عليها وجتلتها بيدي دول وانتي خطفتي مني حب عمري الوحيد سامر ايوه انا بحبه هو ده الشخص الوحيد ال انا حبيته في حياتي كلها بس طبعا هو اعجب بيكي انتي الكل كان معجب بيكي انتي وماري وبس مع اني انا احلى منكم وبلبس احسن منكم انتوا بس ال كنتوا واخدين فيها دور البنات المحترمه المتربيه

 

 

نظر علاء اليها بغضب ثم صرخ في وجهها قائلا: يعني علشان خايفه مني تروحي تجتلي صاحبتك تجتلي واحده بريئه ملهاش علاقه بأي حاجه عمرها ما اذيتك انتي عارفه يعني اي انك تجتلي حد انك تخلصي على شخص تاخدي روحه تدمري حياه اهله… صاحبتك وهي بتصرخ وبتجولك حرام عليكي مصعبتش عليكي
ندى بدموع وغضب : لع صعبت عليا وعمري ما كنت اتوقع اني ممكن اجتل حد وخصوصا صاحبتي بس هما ال عملوا فيا كل ده هما ال اخدوا مني كل حاجه وكان لازم اخلص عليهم الاثنين مع بعض انا غلطت اني خلصت على ماري لوحدها فردوس لازم كانت تتجتل معاها علشان انا اتجوز سامر… انت ليه محبتنيش انا؟!
نظر سامر اليها باستحقار ثم تحدث بغضب شديد: علشان الغل والحقد والكره ال في جلبك ده محبتكيش علشان جلبك اسود علشان انتي متتأمنيش…. غداره ممكن تغدري باي حد علشان خاطر مصلحتك في جلبك كره عمري في حياتي ما شفته….. لسه سنك صغير وعملتي كل ده جتلتي وخططتي ودمرتي حياه اكتر من اسره علشان مصلحتك في الاخر انتي فيكي اي يا ندى اصلا علشان يتحب انا مش شايف فيكي ميزه…. شايف بس جدامي واحده رخيصه غداره حقوده جلبها اسود متعرفش دينها ومش بتخاف من ربها لا بتصلي ولا بتتعامل بما يرضي الله مع اي احد…. كذابه…. منافقه…. وواخده الدين اسم بس في البطاقه انتي مسلمه في البطاقه بس لكن هو ده الاسلام عرفتي بجا انا ليه مش بحبك ولا حد عمره هيحبك علشان انت متتحبيش اصلا…. ربنا لما بيحب حد بيخلي كل ال حواليه يحبه بيزرع في جلوب الناس حب الشخص ده سيبي فردوس واجتليني انا لو عايزه
ندى ببكاء: لع انا اتحب انتوا بس مش شايفين فيا حاجه حلوه دايما شايفين الوحش ال فيا
علاء بعصبيه: وهو اصلا اي الحلو ال فيكي هو انتي لسه عايشه الدور انتي لسه فاكره نفسك كويسه يا بنتي انتي جتلتي تعرفي يعني اي جتلتي انتي مش فاهمه ال انتي عملتيه وجتلتي مين؟! صاحبتك ال كانت مأمنالك ال كانت بتاكل معاكي في طبق واحد
جاءت ندي لتتحدث ولكن فجأه تلقت صفعه قويه علي وجهها وشخص يسحب منها السلاح فنظرت ندي وانصدمت عندما وجدت امامها والدتها وادم وحسن ووائل ومعهم الشرطي فسحب ادم فردوس واحتضنها وتحدث بلهفه مردفا: انتي كويسه يا حبيبتي
فردوس ببكاء: انا اسفه يا ادم انا بعدت عن الطريج الصوح ال بابا الله يرحمه دايما كان بيوجهني ليه… انا مسمعتش كلام حد فيكم
ادم بحزن: المهم انك كويسه يا حبيبتي دلوجتي وكل حاجه هتتحل
والدت ندي: سامحيني يا بنتي…. انا معرفتش اربيها

 

 

ندي ببكاء: ماما.. هتخلي الشرطي تمسكني… هتحبسي بنتك بأيدك
الام بصراخ: ياريتني كنت جتلتك في بطني جبل ما اولد شيطانه زيك… ياريتك موتي وخلصت منك انا جلبي غضبان عليكي ليوم الدين
نظرت ندي الي والدتها بدموع واقترب منها الشرطي ومسكوها ولكن فجأه سحبت ندي السلاح واطلقت رصاصه اصابت هدفها اما عند رجاء كانت جالسه في مسجد المستشفي تدعي الله وهي تبكي مردفه: “” اللهم ألبسها العافية حتى تهنأ بالمعيشة، واختم لها بالمغفرة حتى لا تضرّها الذنوب اللهم اشفِ أُمي شفاءً ليس بعدهُ سقما أبدًا، اللهم خذ بيدِها، اللهمَّ احرسها بعينيك التي لا تنام، واكفها بركنك الذى لا يُرام واحفظها بعزك الذي لا يُضام، واكلأها في الليل وفي النهارِ، وارحمها بقدرتك عليها أنت ثقتها ورجاؤها يا كاشف الهَمّ يا مُفرج الكَرب يا مُجيب دعوة المُضطرين، اللهم اجعل عافيتك تسري بجسد أمي، اللهمَّ ارزق أُمي فوق عمرِها عمرًا، وفوق صحتها عافية، ولا تحرمني من وجودها ورضاها واجعل سعادتها كظلها ترافقها اللهمَّ أقر عيني أُمي بما تتمناه لنا في الدنيّا، اللهمَّ اجعل أوقاتها بذكرك معمورة، نسأل الله العفو والعافية لأمهاتنا وأمّهات المسلمين اللهمّ ألبسها ثوب الصحةِ والعافيّة عاجلًا غير آجلًا يا أرحم الراحمين ال…
لم تكمل رجاء دعواتها وفجأه وجد يد تضع علي كتفها فالتفتت وانصدمت عندما وجدت امامها وووو

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط على : (رواية أخلاق مبعثرة)

اترك رد