روايات

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني 2 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة الفصل الثاني 2 بقلم رشا محمد

رواية اغتصاب زوجة البارت الثاني

رواية اغتصاب زوجة الجزء الثاني

رواية اغتصاب زوجة الحلقة الثانية

الحاجة نعيمة كلمت الدكتورة والدكتورة جت واخدتها
وطلعتها أوضة ميرال
لكن الدكتورة أول م شافت حالة ميرال صممت تبلغ الشرطة
الدكتورة أميرة : ايه اللي أنتم عملتوه فيها دا ؟!!
حرام عليكم أنا لازم أبلغ الشرطة عشان اللي عمل فيها
كدا ياخد جزائه
الحاجة نعيمة : في ايه يا دكتورة هو أنت شدة حيلك
علينا كدا ليه دا عريس وعروسته وهم حرين مع بعض
يعملوا اللي عايزينه احنا كمان هنقول للعريس يدخل
علي مراته ازاي ؟!!
أميرة : هو ايه اللي عريس وعروسته ويعملوا اللي
عايزينه
وتكلمت بصوت عالي : أنتم ناس جهله وهمج واللي ابنك
عمله ف عروسته دا بيقول انه حيو___ان مش انسان
حمزة سمع صوت الدكتورة عاليًا طلع السلم مسرعًا علي
الغرفة ودخل بكل عن_ف لأميرة وقال : شوفي ياست
كلام كتير ولك ف الفاضي أنا مبحبش وكلمتين أبرك من
جرنال اللي نايمة دي مراتي وتعبانه بعد م أنا دخلت
عليها شكلها كدا ضعفانه ولسه مخدتش علي الوضع
هتعلجيها برضاكي كان بها هتقلي أدبك وتقولي شرطة
وبتاع يبقي متلوميش غير نفسك و هيكون آخر يوم
تشوفي فيه الشارع كان وأنت جاية علي هنا هتعيشي
هنا تخدميني أنا والحاجة ومراتي وعندي ألف شاهد ان
محدش شافك وأنت جاية ولو في را__جل يستجري
يدخل داري يدور علي حد فيه يوريني نفسه و هيكون
آخر يوم ف عمره

 

 

 

 

 

 

 

أميرة خافت ولكن لم تظهر خوفها وتكلمت بقوة : ليه
يعني كل دا هو أنت فاكر نفسك مين عشان تعمل كدا ؟!!
البلد فيها قانون وأهلي عارفين أنا فين كويس وهيجوا
يدوروا عليا ويبلغوا الشرطة وأنا هتهمك بخطفي وهقول
انك اغت__ص__بت الغلبانة دي لو كنت فاكر ان بخاف
عشان أنا ست يبقي بيتهيألك
اقترب منها حمزة وابتسم بخبث وقال : وأنا كيفي
الست الجامدة أوي وبتدخل دماغي وممكن دلوقت حالا
المأذون اللي كتب عليها يكتب عليكي عشان لما اهلك
يدوروا عليكي يلاقوكي ف بيت جوزك وطبعا محدش
يقدر ياخد ست من جوزها وهدخل عليكي بنفس
الطريقة اللي دخلت عليها بيها وبردو محدش يقدر
يقولي أنت بتعمل ايه لأنك هتكوني مراتي علي سنة الله
ورسوله وبردو هتعيشي خدامة ف البيت دا ليا أنا
والحاجة ومراتي ها قولتي ايه هتعالجيها وأنت ساكتة
ولا ادخل عليكي أنا بصراحة عندي طاقة مش عارف
اوديها فين والبت زي م أنت شايفة كدا ايه رأيك ؟!!
أميرة بخوف ولكن تحاول التماسك : اطلع أنت وهي برا
ونادي علي اي حد يقف معايا
حمزة بغضب : مراتي مش هتتكشف علي حد غريب يا
أنا يا الحاجة مفيش تاني شوفي عايزة ايه وأنا اعمله
أميرة : لا أنت لا خلي الحاجة معايا واتفضل أنت اطلع
برا وهي كفاية معايا
واخذت أميرة شنطتها الخاصة وقعدت جنب ميرال ع
السرير

 

 

 

 

 

 

حمزة : أنا هطلع برا وهقف قدام باب الأوضة يا حاجة
ولو حصل أي حاجة اندهيلي علي طول ونظر ل أميرة
وقال : أي غدر متلوميش غير نفسك ياست وتركها وخرج
أميرة لم تعيره انتباهها وأكملت ما تفعله
كشفت علي ميرال واعطتها حقنة حتي تفيق
وقالت للحاجة نعيمة : أنا كدا عملت كل المطلوب مني
والروشتة دي تجيبوا العلاج اللي فيها وتمشي ع العلاج
لمدة أسبوعين والفيتامينات تمشي عليها لمدة ٣ شهور
لكن لو حصل حمل تستشير الدكتور المختص تكملها
ولا لاء وساعديها عشان تاخد شاور وتنضف نفسها
ولو حصل أي شئ ف الدنيا محدش يكلمني تاني لأن
مش هاجي هنا تاني ولا هكشف علي حد ف بيته تاني سلام
وتركتها وفتحت باب الغرفة وخرجت وجدت حمزة
بوجهها
حمزة : فاقت يا دكتورة؟!!

 

 

 

 

 

أميرة : أنا اديتها حقنة وقدامها دقايق وتفوق وفهمت
الحاجة علي كل حاجة ومحدش يكلمني تاني لأن مش
هاجي هنا تاني ولا هكشف علي حد ف بيته تاني وعن
اذنك عشان امشي
حمزة : رجوعك هنا تاني أو لاء دا متوقف عليكي يعني
لو حكيتي لأي حد عن اللي شوفتيه هتيجي تاني وهنفذ
اللي قولته من شوية اعقلي يا دكتورة واوزني الأمور
أميرة : اللي حصل النهارده همحيه من ذاكرتي خالص
كأن اليوم دا مجاش ف حياتي وابعد عني ومتكلمنيش
مهما حصل الدكاترة كتير ف البلد
حمزة : ابعت حد يوصلك ؟!!
أميرة : لا شكرا هرجع زي م جيت سلام
وتركته وتركت الرعب الذي عاشته لبعض الوقت ثم قالت
لنفسها : ربنا معاكي يا ميرال ويخلصك منه علي خير
وربنا يسامحني ان مقدرتش اساعدك تجيبي حقك ربنا معاكي
حمزة جاب الأدوية ولسه هيدخل الغرفة
سمع صوت صويت ميرال دخل الغرفة جري
أول م ميرال شافته قالت : ابعد عني ابعد عنيييييي
وبكت بكاء شديد

 

 

 

 

 

حمزة للحاجة نعيمة : سبينا يا حاجة لوحدنا دلوقت
الحاجة نعيمة : قوم يا حمزة أنت روح نام ف الأوضة
التانية ومتشيلش همها يا حنين وأنا هنده لأم السعد
وأم الخير يساعدوني ونحميها ونغيرلها
حمزة بغضب : مراتي يا حاجة مش هتتكشف علي حد
اتفضلي أنت وسبيني معاها
الحاجة نعيمة بسخرية : ايه ياولدي الجبل اتهد وحنيت
وحبيتها ولا ايه
حمزة : لا حبيتها ولا بتاع بس دي أصول وهي شايلة
اسمي دلوقت وأنا محبش حد يشوف ممتلكاتي يا اما
الحاجة نعيمة : ماشي ياولدي هسيبك واروح أنام وأنت
حر أنت ومرتك
خرجت الحاجة نعيمة من الغرفة وتركتهم ثم نظر حمزة
ل ميرال وجدها مازالت تبكي
حمزة : شوفي يابنت الناس أنا مش هعملك حاجة ولا
هاجي جنبك أنا هساعدك بس وأنضفك عشان أنت مش
هتقدري لوحدك متخافيش مني
ميرال : اطلع برا وسيبني لوحدي وأنا مش محتاجة
مساعدة من حد

 

 

 

 

 

وحاولت أن ترفع نفسها من علي السرير ولكن لم تستطيع
ثم نظرت تحت الغطاء وجدت نفسها عا__ر__ية حاولت
أن تختبئ تحت الغطاء وتداري جسدها
حمزة تركها ودخل الحمام وغاب دقائق ثم خرج وقلع
جلبابه ورماها علي الكرسي ثم ذهب نحو ميرال
ميرال خافت وقالت : ابعد عني
حمزة : متخافيش أنا قولتلك مش هعملك حاجة وأنا
كلمتي سيف أنا هساعدك متخافيش ثم رفع فجأة الغطاء
من علي ميرال
ميرال صوتت … حمزة حسس علي شعرها وطبطب علي
ظهرها وقال : أنا قولتلك متخافيش
ثم حملها بين ذراعيه بحنان وادخلها الحمام ووضعها ف
البانيو الذي احضره بنفسه ثم حممها ونظفها وكانت
ميرال ف قمة خجلها منه
حمزة : أنت مراتي وأنا جوزك علي سنة الله ورسوله
مفيش بينا كسوف ثم تركها وخرج ثم رجع لها ب بيجامة
وقال ب ابتسامة خبيثة : أنا جبتلك بيجامة بس المرة
دي عشان أنت تعبانة بس متتعوديش عليها وغمز بعينه
ميرال : يعني ايه مش فاهمة ؟!!

 

 

 

 

 

حمزة : متستعجليش هتفهمي كل حاجة ف وقتها
ثم حملها من البانيو ونشف جسدها ب البشكير والبسها
البيجامة ثم حملها وخرج واجلسها امام المرآة
وقال : سرحي شعرك علي م اغير الملاية
حمزة غير ملاية السرير وميرال سرحت شعرها ثم
ذهب حمزة لميرال وحملها ووضعها علي السرير ثم احكم
عليها الغطاء وقال : هروح أنا بقي اخد شاور واجي
ميرال : لو كنت فاكر ان لما تطبطب عليا وتتصنع الحنية
ان ممكن اسامحك ع اللي عملته تبقي بتحلم أنا عمري
م هسامحك ع اللي عملته فيا ……..
يتبع ……..
ياتري هيكون رد فعل حمزة علي ميرال ايه؟
وياتري ميرال مكتوب لها ايه تاني هتشوفه مع حمزة ؟
وياتري الحاجة نعيمة هسيب ميرال ف حالها ؟
وياتري حمزة حب ميرال فعلا؟
ولا هو كان بيحبها ومحدش يعرف ؟
ولا بيعمل كدا عشان شايلة اسمه وصعبت عليه؟
وهل ممكن ميرال تسامح حمزة ولا هتكون قد كلامها؟

يتبع…

لقراءة الفصل التالي : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية اضغط على : (رواية اغتصاب زوجة)

اترك رد